تسجيل الدخول

"أنت" رصيدك الحالي 20 جنية لمعرفة كيفية الاستلام

أول منتدى يتيح للأعضاء الربح المادي من خلال مشاركاتهم ,, هدفنا الحصول على الكفاءات

آخر عملية تحويل أرباح يوم [20-2-2014] عملية التحويل القادمة يوم [20-4-2014]


العودة   منتدى مملكة الدوشجية > القصص والروايات > الروايات الرومانسية

الروايات الرومانسية روايات رومانسية , روايات احلام , روايات احلام , احلام , روايـات احلام المصورة , روايات عبير , روايات عبير مكتبة زهران , روايات عبير مكتبة مدبولي , روايات عبير دار النحاس , روايات غادة , روايات غادة , الروايات الرومانسية الاجنبية , روايات ما وراء الطبيعة , أغاثا كريستي , روايات باربرا كارتلاند , روايات ميشال زيفاكو , سلسلة الرجل المستحيل , روايات عالمية مترجمة للجيب , روايات فانتازيا

أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

 
 
  #1 (permalink)  
قديم 03-11-2014
عضو نشيط
رقم العضوية : 102098
تاريخ التسجيل : Dec 2004
مجموع المشاركات : 3,206
فناني المفضل : مصر
مطربي المفضل : مصر
copy twins غير متواجد حالياً

copy twins

إجمالي أرباحي : 332 جنية
الرصيد الإفتتاحي : 20 جنيه
أرباحي المستلمة : 300
الإقامة : مصر
قناتي :  7up
النوع :  Female
موبايلي : سامسونج

 

الســــــلام عليكم
أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه



Karisa

انا من محبي الكاتيه كاريسا

ومتابعاها دايما

ربنا يرحم والدها


قصص في منتهي الروعه





}{!Karisa!}{






على كـل عشـاق الرويـات،،
شــرفتـونا بطلتكـم على قصــتي المـتواضـعه،،،

ابي ترحيــب قـوي لي
و آتمــنى الكـل يكــووون بخيـر،،،


رجـعت لكـم هالمـره بروايـه جديده و فكره اتمنـى تكون مختلفه
سواء عن روايتي السابقه ( لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكـون) و الروايات الجديده

راح تكـون رومانسيـه
طبـعا مع بعض الفكاهه و
الحـــزن و اكيـد الغموض و التشـويق
مثل ماهو معروف عني

اتفه شيء في الروايه ممكن يكون له قيمه و مضمون كبيـر في النهايه مثل ما تعودنا

فابي من الكل ينتبه على ادق تفصيل لانه ممكن يكون هو اهم شيء في الروايه

بدأنا ....


-
-
تبيني أنساك والله مـا أنسـاك أصلاً مو بكيفي غصب عنـي

وين ماتروح والله راح ألقـاك ولا تفكـر انك راح تتعبنـي

أنا فاضي بس شغلي بدنيـاك ما راح أتركك الين تعشقنـي

والله العظيم وراك يعنـي وراك حتى بالحلم بتقول لا تلحقنـي

مابنساك عسى الموت ينسـاك حطيتـك براسي و لاتسألنـي

حلفت أجيبك وأذوق هـواك وأنا اذا قلت محـدٍ يعارضنـي

أنا أعرف عـلاجـك و دواك وأعرف كيف أخليك تدلعنـي

لا تفكر بعيش لحظـة بليـاك أنت لي وأنا لك ولا تناقشنـي

لا تحلم أنساك والله ما أنسـاك حتى لو تقتلني وتجـي تقبرنـي

.. اللي يحب انسان ويهـواه ..

.. مستحيل انه فيوم ينسـاه ..

... والله ما أنساك
-
-



-

في سيـاره BMW الجديده المتجهه الى مطار جده كان الضحك و الفرح و هو الشيء المعتاد بين الشخصين الموجودين في داخلها بازدياد اغلب الكلام المضحك كان من البنت اللي جنب السائق، وكان السائق بدوره يضحك على سوالفها المعتاده ..
السايق في وسط ضحكه اللي يحاول يكبته و ينتبه في السياقه خصوصا ان الوقت كان متأخر و الطريق مظلم كثيـر:ههههـ احــسن شـيء صار ان الشركه بلغتنا بتاخر الرحله و لا كان انتظرنا في المطار 4 ساعات كامله ..
البنت كانت كاشفه وجهها الملون بانواع المكياج و جزء من شعرها لثلج بدلع ردت: ليش!! خايف تخسر كم الف في سوق المطار؟؟ تطمن شريت قبل الزواج اللي يكفيني 10 سنين علشان ما احتاجك يا بخيــل..
السايق و هو مستمر في الضحك: اناااا بخيــل!!! بعد مياات الالاف اللي صرفتهم على ليله العرس و في النهايه ما حصلت شيء؟؟؟
البنت التفتت له بخبث و دهاء: انت تحددت موعد العرس من غير ما تستشيرني احســن ..... تسـتاهل ههههــ
السايق و هو يمثل الوجه البريء: ما توقعتك قاسيه كذا يا خولـــــه
خــوله وهو ترفع حاجبها بثقه: انا ماني قاسيه ... انت غلطت و تحمل نتيجه غلطك..
السايق و هو ينظر لها بخبث : راح اتحمل هالكم يوم بس بعدها ما راح يمنعك عني شيء ولا راح ارحمك...ابدااا
خــوله حمر وجهها فقررت تحركه للجهه الثانيه بعيد عنه.. كان السايق ناوي يكلمها لما رن موبايله مسج..
رن رن رن رن رن
خوله: اعتقد طلبت منك تغلق خطك ...... لا تقول الدوام؟؟؟
السايق وهو يسحب موبايله من جيبه: قليلين اللي يعرفون هذا الرقم.. مستحيل يكون الدوام...
وقف الرنين فتح الرساله يقراها لما قالت خوله بفضول: خالد المرسل؟؟
توسعت عيـون السايق لما قرا الرساله في نفس اللحظه اللي سمع فيها صرخت خوله : فيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــصللللل لللللللللللللللللل
رفع فيصل عيونه وكانت مصابيح سيارتين في وجهه حرك سيارته بتأخر و انرمت سيارته الصغيره بعيد بعد ما انقلبت اكثر من مره ..
-

يتبع

 

 

__________________

 

ننصحك بمشاهدة المواضيع التالية ايضا

طريقة صلاة قيام الليل بالتفصيل
هل من موحد بالله
9نجمات تضىء حياتك ممكن تعتبرهم حكم ومواعظ
السنة عند نزول المطر
فكيف لو قيل لك أن الملائكة هي التي ستتولى الدعاءَ لك نعم الملائكة هي التي ستتولى الدعاءَ لك كيف سيكون شُعورُك
إبليس قال لربه
كلمات من شاب ملتزم الي فتاة احبها
قصة تائب تدمع لها العيون رجاء ادخلوا قصة توبة مالك بن دينار

قديم 03-11-2014   #2 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

سمّح اللّه طًريقك لانًويت الرَحيل
مَنْت الاول على دَرْب الموادع رحل

قبلي النّاس واجد سوّت المسْتحيل
ودّها ما تًوادًعْ والموادَعْ حصل

جيتني تَسْبق الخطوات عابر سبيل
رحت مني غرامك بالضماير نزل

نوب اشوفك شعاع الصبح مافيه ليل
ونوب اشوفك ظلامي بالعيون اكتحل

شكْوتي بالقصايد للمحبه دليل
ذَوْقَتْك المراره بعد طَعْم العسل

ذكرياتي على بالك تحط وتًشًيل
لا تًذَكّرتْ فعلي يحتويك الخجل

عزّم القَلْب ورْحل لا ترد الجمَيل
مابقا غير تَلْزًمْ خَطْوتًكْ بالعجل

روح لا تلتفت لي قَبْل دمعي يسيل
والله إني مًنَ الضيقه قًطَعْت الامل



البارت الاول :
الرياض:


في قاعه الاجتماعات المغلقه لاعضاء مجلس اداره مجموعة شركـات عبـدالله الـ... كان اجتماع مغلق ينعقد وسط مناقشات حده بحاول كل طرف فيها يثبت انه الافضل و ان اللي جعبته اعلى من الكـل..
الرئيس ( عبدالله) بو فـهد : بخصوص مشـروع المدنيه السياحيه، المقاوليين يتذمرون من المواد اللي وصلت لهم هذا الشهر و يقولون انها ماهي مناسبه لمشروع كبير وراح تسبب مشاكل كثيره مستقبلا..
المدير العام ( عبدالرحمن): يا طويل العمر هذي اخر دفعه مواد متوفره عندنا في المخازن و كان في نيتنا توفير دفعات افضل بس انت اعلم شخص بالظروف..
مدير العلاقات العامه ( فارس): يا يا طويل العمر، انت عارف ان بو محمد الـ .. طالب 50% من اسهم المدينه بالكامل مقابل توفير كافة المواد.. وانه بعد ما رفضنا طلبه قاطعنا واحنا ما نقدر ننكر انه اكبـر مستورد لهذي المواد في المملكه!! الشركات الصغيره اللي نتعامل معها قاعده ترسل لنا كميات صغيره بسعر كبيـر و هذا الشيء راح يسبب لنا خساره كبيره..
بوفـهد رفع راسه للمدير المالي وكانه اخر ينتظر منه القرار النهائي: ايش رايك يا ناصر؟
ناصر و هو شبه منزل راسه من قيله حيلته في القرار اللي راح يتخذه وعارف انه ماهو من مصلحتهم لكن ماكان في اليد حيله لا له ولا للشركه اللي يشتغل فيها: ما في حل غير نقبل عرض بو محمد .. و نطلع باقل خساره ممكنه..
بوفهد تنهد وكان بيعطي بيوافق على القرار اللي اصدره المدير المالي لما قاطعه صوت الجالس جنبه (نائبه): مستحيل نقبل عرض بو محمد بعد ما خسرنا اللي خسرناه...
بو فهد حرك عيونه البنيه علشان تلاقي عيون نائبه العسـليه ببرود: ايش تقصد يا يـوسف.
يـوسف بهدوء و ابتسامه بارده: من كم يوم ارسلت طلب لاحدى الشركات الكبيره في جده بتمويل المشروع بالمواد لمشروعنا مقابل70 مليون...و قبل الاجتماع بساعه وصلني ردهم بالموافقه على تمويل كامل للمشروع مقابل 10% .
عيون بو فهد توسعت و اندهش من الرد اللي حصل عليه: اي شركه هذي يا يوسف..؟؟
يوسف من غير ما تتغير ملامحه: شركـه بو بدر الـ ........... ..
تغيرت ملامح بو فهد الهاديه الى العصبيه و ضرب الطاوله بقوه: كيف تتاخذ قرار مثل هذا من غير شوري هااااااااا!!!!!!! من تكون انت اصلاااااااا علشان تتصرف على هواك!!!!!!!!!!!!!!1
نهض عبدالرحمن من مكانه لجانب بو فهد و بدأ يهديه: اهدا يا عمـي.. يوسف نائبك ولا نسيت و تصرفه ما فيه اي خطأ.
ناصر: يا عمي يوسف بتصرفه هذا انقذ الشركه من خساره كبيره و من خساره اكبر لو ان قبلنا عرض بومحمد.. ارجوك اترك الامور الشخصيه بعيد و خلنا نركز على العمل و بس...
تظاهر بو فهد بالهدوء لكن عيونه ابدا ما بعدت عن يـوسف اللي فهم سبب هذي النظرات وقرر ينسحب بهدوء من الاجتماع.. فارس قرر يتبعه ..
فارس وهو يغلق باب الاجتماع و يحاول يلحق يوسف: يوسف!!! يوسف!!!1
التفتت يوسف له و على وجهه ابتسامه كاذبه:في شيء يا بو يوسف؟
بويوسف(فارس) اتمنى ما يكون كلام عمي زعلك.. انت تعرف انه رجل كبيـر و ما عاد يقدر يضبط اعصابه و انــــه..
قاطعه يـوسف: واني رغم كل شيء اسويه راح اظل شخص غير مرغوب فيه و ماله اي اهميه في حياته...
فارس: يوسف...
قرر يوسف ما يلتفتت لفارس و يكمل طريقه بذهن شارد
-
-
-
في جده:
دخل البيت و على وجهه ابتسامه عريضه مثل عادته استأذن قبل لا يدخل المجلس و كان ظنه في محله زوجه اخوه كانت عندهم : السلام عليكم
ردت امـه وزوجه اخوه : وعليكم السلام..
مشـى خالد لجهة امه و باس راسـها: شـلونك يا الغاليـه..
ام بدر بهدوء معتاد منها: الحمد لله دامني اشوفك بخير..
خالد من غـير ما يلتفت: شـلونك يا ام خــوله..
وفـاء (ام خوله): الحمد لله..
خالد التفتت في المجلس من غير ما يركز على زوجة اخوه الكبيـر وقبل لا يسـال امـه جاوبته: خوله في غرفتها...
خالد تغير ملامحه المبتهجه اللى ملامح غاضبه و حزينه في الوقت نفسه صعد بسرعه لغرفة خوله كان بيطرق الباب لما سمع صوتها من داخل الغرفه.


لو قلت أحبك هالكلمه ماتكفيك لو قلت اني فحبك لحظه ماسهيت
لو قلت هاك عمري مايغلى عليك لو قلت السعاده من حبك جنيت
لو قلت عسى الغمـوم ماتبليك لو قلت اني مجنون فيك ماخطيت
لو قلت انشاء الله الهموم ما تجيك لو قلت مافي غيرك بحياتي هويت
لو قلت يا حبيبي عسى ربي يخليك لو قلت اللي قلت والله ماوفيت
بس لو قلت اني أموت فيك وأهواك وقتها بتحس اني فعلاً ذايب بسماك
واني مستحيل أفرط فيك أو أنساك واني أحبك و أعشقك وكلي فداك


خالد سمع اللي يكـفيه فتح الباب من غير ما يستاذن رفعت خـوله عيـونها لاتجاهه و ابتسمت لما شافت عيونه المتسائله ابتسمت بهدوء و كملت: اعتقد هذا كافي..................... اوكي اكملك بعدين مع السلامه..
سكرت خوله موبايلها و التفتت لاخوها.: من كنتي تكلمين؟
خوله وهي فاهمه قصد اخوها: سعاد بنت خالتك مزعله رجلها و تبي مسج تتعذر فيه..
خالد بشبه احباط: اهـااا.
خوله بمكر وهي وجهها لشاشه الكبيوتر و تكمل قرايه الروايه: كنت تظني اكلم واحد؟
خالد بصدمه: لاااااااا انا كنت اعتقد ان.....
خوله ببرود من غير ما تلفت له نزلت الصفحه و ظلت تتامل صوره الخلفيه..: تطمن يا خالد انا مستحيل افكر باحد بعده..
خالد : خوله اللي راح عمره ما راح يرجع..وانتي الحياه قدامك طويله مستحيل تظليين على هذا الحال للابد.... كافي ثلاث سنين راحت من عمرك بهذا الحزن
خوله ببرود: قلتها من حياتي يعني انا اللي بندم عليها ما هو انت ثانيا انا مرتاحها كذا..
خالد بعصبيه من ردودها: انتي الحين مرتاحه لكن انا بعد كم يوم بتزوج و بدر عنده بيته و ما نشوفه الا فتره لفتره... ولا تنسين ان امي و ابوي ماهم دايميين لك.................
خوله من غير ما يهز فيها اي شيء ردت: انا ماني محتاجه رجال ييصرف علي و اذا خايفه علي من الوحده اقدر اتبنى لي طفل في اللحظه اللي احس فيها و اربيه...
خالد حس ان توأمه اسكته و ماعد في يقدر يجاريها حوار كانت ينتهي دايما بفوزها من صار اللي صار..: اوعديني على الاقل تحضرين زواجي..
خوله: ما اقدر اوعدك لانك تعرف راي في الحفلات... لكن بحاول اجبر نفسي كثر ما اقدر.....
طلع خالد مهزوم كعادته من غرفتها الكئيبه.. الخاليه من اي شيء مبهج.. الشيء الوحيد الي كان ملون هو دميه اميره على سريرها و سبب وجودها في هذي الغرفه كان معروف...
بمجرد ما سكر خالد الباب، تنهضت خوله من مكانها اللي كانت فيه و مشت لجهت السرير تمددت و سحبت اللعبه لصدرها.. كان الفرق بين شكليهم كبيــــر.. اللعبه كانت لابسه فستان و ردي بشرايط ذهبيه و شعر ذهبي مزين بشرايط ورديه اللون عيون بنيه مزينه بالكحل اللامع و احمر الشفايف الاحمر الفاقع في الوقت اللي كانت خوله ذات 21 سنـه لابسه فستان اسود شعرها كان اسود قاتم قصير لتحت اذنها بشوي عيونها بنيه خاليه من اي زينه سواد تحتها كثير و الحزن التعبير الدائم على وجهها..
-
-
-
في الريـاض:
على عكـس خالد دخل يوسـف بيتـه من غير ما يسلم مشـى لجهه غرفته بسرعه الشيء اللي فاجأ زوجه اخوه اللي كانت نازله و طرحتها على كتفها، بسرعه حرك يوسف عيونه لبعيد وعطاها المجال تتغطى لكن صورتها الجميله مستحيل تزول بسرعه: سامحيني يا فاتن.. كان لازم استأذن..
فاتن بتوتر معتاد و خجل وفي نفس الوقت شاكره الطرحه اللي رمتها على وجهها لانها تغطي وجهها الاحمر ردت: الحق عــــ....لـــي يـ....ــا يــــ.....ووســ...ف انا كــ....ــان لازم اكــ...ـــون اكثــ...ــر حــ...ــذر..
يـوسف وهو عارف سبب توترها الحقيقي.. رفع عيونها للي كان يمشي بتمايل من وراها و لبس اجنبي بالكامل و نزل راسـه..
فــهد بابتسامه ساخره: اخوي الصغيـر هنا!!!! ياااا مرحــباااا ...
يـوسف وهو منقرف من تصرفات اخوه الطفوليه: وعليكم السلام...
فهد ضحك و حط يده على كتف زوجته الخجوله: بدري الدوام يتنهي بعد الظهر؟؟
يـوسف بابتسامه مصطنعه: حسيــت بتعب قلت ارجع ارتاح..
فهـد: هههه too bad انا عازم امي و فاتن على مطعم براه ... بس اكيـد الخدم طبخوا لهم شيء...
يـوسف بقهـر قرر ينسحب من غير ما يرد.. في الوقت اللي كانت قلب فاتن يتقطع عليه في كل لحظه تشوف معاملة اهله او اللي المفروض يكونون اهله له...
يـوسف ضرب باب غرفته بقوه من وراه و رمى نفسه على سريره و هو يشد شعره بقوه... تعب تعب كثــير...
تعب يـشوف الاب اللي مهما سـوا يهينه، تعب من زوجه الاب اللي تعامله اقل من الخدم، تعب من الاخوات اللي ما عمره نظروا له كاخ، تعب من الاخ اللي يحصل على كل اللي يتنمناه من غير تعب.. تعب من شوفه الانسانه اللي تمناها مع غيـره، تعب تعب تعب تعب ...... حس بدمعه بتنزل ... تمالك نفسه بصعوبه مشـى لمكتبه الكبيره كان يحتفظ فيها باغلب ذكريات دراسته في الخارج فتح الدرج المغلق و سحب مظله مطر ورديه اللون مزينه بشرايط ذهبيه و ميداليه تحمل الحرف f في نهايه المقبض ...ابتسم و هو يتذكر كلمات مستحيل ينساها...
قبل ثلاث سنوات
و تحديدا تحت المطر في مدينه الضباب البعيده كانت يمشي بترنح و يرمي جسده في وسط الممشى بحزن الدموع اختلطت بالمطر اللي اغرق كل جزء من ملابسه... راحت.. راحت اخر دافع له في الحياه راحت لاخوه...
المسج اللي ارسلته اخته الهنوف له كان مثل السكين اللي اخترق قلبه و منعه من الاستمرار في الحياه ... ترك المحاضره وسط انزعاج من الدكتور المحاضر... سحب مبايله و نظر للمسج مره ثانيه كان يتمنى يقراه من جديد و يلقى المسج مختلف عن اللي قراه لكن المسج كان في مكانه...
تـم بالامـــس عقد قران اخووووووووووووي فـــهد الـــ ..... على بنت عمـــه فاتن الــ..... وسط حضور جميع الاهل و الاصدقاء...
فاتن الانسـانه اللي حبها من كل قلبها و اللي تمناها زوجه له.. احد اسباب تحمله الحياه في بيت ابوه... استمراره في ارضاء ابوه و عمه اللي عمره ما حبه ... وبعد ما ملك الشجاعه و طلبها من عمه ... يزوجها اخوه... بعد ما اجبره يكمل دراسته في الخارج علشان يكون اعلى من الكل و مناسب لبنته الوحيده.... لكن لكــن.... لكــن في النهايه هو الولد الغير مرغوب فيه الولد اللي جاء لهذا العالم بالخطأ...
كان كل من مر يتجاهل وجوده مدينه اعتادت على المتشردين تجمد قلبها من اي رحمه.... بعد فتره من الوقت حس يـوسف بجزء من المطر انحجب عنه...
قدامه كانت واقفه لعـــبه متحركه، لا انسـانه اجمل من الالعاب.. كانت البنت صاحبه الوجه الطفوليه و العيون البنتيه المكحله باللون البنفسجي و الشعر الذهبي المموج و الشفايف ورديه لابسه فستان قصير تحت الركبه بشوي و تحمل مظله ورديه تنظر له بحزن و تساؤل في نفس الوقت: عربي؟؟؟
يـوسف بغضب حاول يقلل فيه من اللي في قلبه: اتركيني في حااااااااااااااااااااااالي!!!
البنت توسعت عيونها قربت وجهها اكثر و بقلق سـالت: سـعودي؟؟ فيك شيء؟ محتاج شيءء؟
يـوسف غمض عيونه و هو يصرخ في نفسه: تظني شحاذ احتاج صدقة منها... ما تعرف اني غني .. غني كثييييييييييييييييييييييييير... ماديا لكن عاطفيا فقير فقييييييييييييييييييييييييييييييييييييييير..
فتح يـوسف عيونه بصدمه لما حس ان المطر توقف كليا.. والحقيقه ان المطر ما عاد يلامس جسمه بس لان المظله اللي كانت في يد البنت صارت فوق راسه تحميه من المطر..
يـوسف بصدمه: ليش؟؟؟
البنت بابتسامه رقيقه: ردت فعل طبيعيه.. البيت ماهو بعيد و ما راح اتأثر بالمطر لكن انت ناوي تجلس هنا كثــير و راح تمرض و احتمال تموت من البرد..
يـوسف وهو مافاهم شيء منها: وايش اللي يهمك؟؟
البنت: مستحيل اشوف احد محتاج و ارتكه من غير مساعده، حتى وان كنت ما تعني لي شيء. اكيـد تعني لاحد ثاني كثيــر ..
يـوسف: انا شخص غير مرغوب فيه..
البنت هزت راسها و الابتسامه ما تزال على وجهها: لكل شخص هدف من وجوده و لازم على كل فرد يكتشف هذا الهدف... و لا تسنى ان اي حزن نقدر ننساه لما نقنع انفسها باهميتنا و نحافظ على ابتسامتنا ..
يوسف تفاجأ البنت اللي قدامه مستحيل يكون عمرها اكثر من 18 و تتكلم بكل هذي الثقه و الحكمه و هو الانسان يحضر الدكتوره مناهر يكبي من الاطفال... ختمت البنت كلامها بابتسامه و راحت تركض تحت المطر تغطي راسها بايدها ...
نهض يوسف و كان ناوي يلحقها يبي يعرف اسمها.. اي شيء عنها للكن للاسف البنت كانت سريعه و اختفت وسط الزحام و هو كان تعبان ما قدر يلحقها.. رفع يوسف المضله و انتبه على حرف F المعلق بطرف المظله.. البنت اسمها يبدي بحرف الفــــاء سعوديه.. .. مهما طاااااال الوقت اكيـد راح يشوفها مره ثانيه و حتى و ان ما لقاها راح يظل يصدق انه راح يلقاها و يعيش باقي حياته على هذا الامل..
نهايه الذكريات...
ابتسـم يوسف على الذكريات و رجع المظله لمكانه.. ثلاث سنين مرت من وعد نفسه يلقاها و رغم انه ما عرف عنها شيء الا انه ما زال متمسك بهذا الامل و كل ما حس بضيق مسك المظله و كانه ياخذ منها قوه من قوتها...
يـوسف و هو يقنع نفسه: ابـوي زعل مني لانه حس بالاهانه لاني طلبت المساعده من نسيبه الجديد.. و فهد غبي ما يقدر قيمه الكلمه..و فاتن زوجه اخوي و شيء طبيعي تخجل مني لاني ادخل و اطلع من غير استأذان.. ثانيا المطاعم كثيره و اقدر اتغدا في اي مكان...
طلع من البيت و على وجهه ابتسامه عريضه..
-
-
-
تعـــريف الشخيصــيات ..
عائله بوفهـــد:
بوفهد ( عبدالله) 56 سنـه : انسان ناجح و رجل اعمال متميز .. عصبي مع الكل لكن ودود مع جميع ابنائه عادا يوسف في اغلب الاوقات.. تزوج هدى بنت عمه و اللي جابته له ثلاث بنات الشيء اللي اشعره بضروره زواجه من غيرها .. فعلا تزوج موظفه اجنبيه الجنسيه و مغلوبه على امرها عنده و لكن قبل لا تنجب فيه الولد ( يوسف ) انجبت هدى (فهد) عبدالله رفض الاعتراف بزواجه الثانيه انتزع يوسف من زوجته الثانيه و امر بتسفيرها لبلدها لعيش يوسف الابن الغير مرغوب فيه الوقت اللي تدلل فيه فهد الدلال المطلق
هــدى ( ام فهـد): 50 سنـه : احسن و اطيب انسـانه مع ابناءها تكـره يوسـف اكثر من اي شيء في الكـون لانها تظن انه الشيء اللي كان من الممكن يسرق منها بيتها و ثروه بوفهد لو انها ما جابت فهد .. استغلت سفر يـوسف و خطبت فاتن لولدها فهد الفاشل مع انها عارفه مشاعر فاتن اتجاه يوسف و مشاعر يوسف اتجاهها بس علشان تعذبه..
الجـوهره. (33 سنـه) الاخت الكبيـر و زوجه عبد الرحمن المدير العام للشركه، انسانه شبه انعزاليه يهمها بيتها و بعدها اهلها عندها ثلاث ابناء ( عبدالله، و هدى ، وفهد)
الهنوف.(30 سنـه) زوجه ناصر، اكثر انسانه تكره يوسف لسبب غير معروف حتى اكثر من امها متزوجه من خمس سنين و ماجابت اي طفل.. العلاقه مع زوجها دائما متوتره ، اغلب الوقت موجوده في بيت اهلها
العنود 28 سنـه) النقيض الكلي لاختها الهنوف تحب الكل و ما عرفت في حياتها الكره زوجه فارس اللي اجبره ابوها يستقيل من وظيفته و يشتغل عندهم بحكم انها غير مناسبه لمستواهم.. عندها ولد واحد سمته يـوسف نسبه لاخوها يوسف و علشان تثبت له معزته عندها
فهد .(26 سنـه) : الابن المدلل و الطائش في العائله رفض يكمل دراسته بحكم انه ماهو محتاج الشهاده كان شغل وظيفه نائب المدير في الماضي لكن نظرا لتسيبه و اهماله الشغل قرر ابوه يعزله و يعطيه لمجال لفتح تجاره خاصه فيه رغم انها فاشله مثله لكنها كانت تدر عليه مبالغ كبيره في نظره..
فاتن (22سنه) بنت عمهم المتوفي من سنتين، تزوجت فهد رغم عنها بعد الحاح من ابوها و زوجه عمها من ثلاث سنين و تأجل زوجها بسبب موت ابوها و تزوجوا رسمي السنه اللي فاتت.. ما رزقهم الله بالعيال وهو شيء مريح فاتن لان حياتها يائسه مع فهد اللي ما كانت تشفه بالاسبوع الا لساعات بسبب سفراته و طلعاته و كانت عارفه انها بتنتهي في القريب.. كانت و ما زالت تحب يوسف.. الي صار شيء بعيد عنها في لحظه زوجها من فهد
يـوسف.( 26 سنـه): الابن الغير مرغوب فيه وسـيم لاقصى درجه اخذ من امه بعض ملامحها شعره كان بني فاتح و عيونه عسـليه واسه..و هو شيء تكرهه في اخته الهنوف و سبب غيرت اخوه فهد منه في الماضي.. يهدف يلاقي انسانه عطته الامل و مستمره في اعطائه اياها حتى و هي ماهي قريبه منه
الجـود: 20 سنه ما تقل عن الهنوف كره ليوسف لكن في النهايه تنظر لمصلحتها فوق كل شيء جميله اكثر من خواتها شعرها طويل اسود و عيونها واااسعه بنيه دلوعه الاب لكن ماهي مثل فهد ( مخطوبه و زوجها بعد كم يوم )
عائله بو بدر:
صالح (بوبدر) 48 سنه: رجل اعمال كبــير من جده يحب اولاده و اكثـرهم خوله شعلت المرح في البيت اللي انطفأت ..
منــيره 43 سنه: انسـانه طيبه و سيده اعمال معروفه و صاحبه مشاغل سيدات و جمعيات نسائيه كبيره...
بدر : 25س الابن الكبيــر و يد ابوه اليمين و مدير جميع اعماله متزوج من وفاء بعد قصه حب جمعتهم منذ الطفوله.. عنده بنتين الكبيره خوله و الثانيه منيره..
خالد 21: الابن الثاني و انسان مرح و يحب الفرفشه شيء تعلمه من خوله في الماضي وسيم عيونه بنيه غامقه و شعره بني ناعم طويل و جسمه رياضي... متزوج ( زواجه بعد ايام)
خوله: 21.. انسـانه كئيبه و حزينه، ضيعت ثلاث سنوات من عمرها حابسه عمرها في غرفتها تطلع منها قليل جدا .. صارت حياتها محصوره بين الروايات الرومانيسه و ذكريات الماضي.. السواد صديقها الوحيد الحاله الاجتماعيه ( ارمله )


-
-
-
كل ليله أقول و أكرر وأزيـد كل ليله أقول بيرجع أكيـد
ماينساني حتى لو راح لبعيـد كل ليله أقول حبيبي يعشقنـي

كل ليله أسهر لحالي وحيــد كل ليله أبكي و دمعي صديد
مافاد دمعي و مافي شي يفيـد كل شي بالدنيا صار يعذبنـي

كل ليله والهموم فيني تزيـد أتعذب وهذا شي مو جديـد
عذاب في القلب وهم فالوريد مدري ليه الهم مايبي يتركنـي

ياليت لو أكون انسان سعيـد ليت أيامي تكون كلها عيـد
أدري أنا أريد وحظي مايريـد مكتوب أعيش والشقا يتعبنـي

يتبـع................

اتمـنى يكـون البارت الاول عجبكم ...

ابي تشجيع كبيـــر علشان استمر في التنزيل
copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-11-2014   #3 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

البارت ال2

روحي تحبك



روحي تحبك غصب عني تحبك
والمشكله حبك بروحي جرحني
و إذاشكيت تقول إش كان ذنبك
ذنبي هويتك يوم حبك ذبحني



ونيت من قلبي تلوعت عقبك
سلبت لي قلبي و جرحك سرقني
أقول قلبي تقول وش عاد قلبك
وإن جيت أبخفي الحب جرحك فضحني


روحي تحبك غصب عني تحبك
والمشكله حبك بروحي جرحني
وإذا شكيت تقول إش كان ذنبك
ذنبي هويتك يوم حبك ذبحني



أجيك أنا عاني أدور لقربك
تبعد كأن القلب ما قد عرفني
وإن رحت عنك تموج و الريح دربك
وتقول شفت اليوم قلبك تركني


روحي تحبك غصب عني تحبك
والمشكله حبك بروحي جرحني
و إذا شكيت تقول إش كان ذنبك
ذنبي هويتك يوم حبك ذبحني



يا قوتك ترضى أجاريك لعبك
ترضى أهد الحب لو كنت تبني
إن كنت تهواني فأنا اليوم جنبك
سلمت لك أمري وحبك سكني



البارت الرابع:


بو بدر اخذ نفس طويل و لما سمع الطرق على بابه استغفر ربه و سمح للطارق يدخل: ادخلي!!
دخلت خوله بوجهها الخالي من المشاعر و مشت لجهته باست راسه و جلست قدامه: ناديتني؟
بو بدر ابتسم لها بحنان و هو يحرك عيونه ما بينها و مابين البوم الصور في حضنه: اي يا حبيبتي..
خوله حركت عيونها و كانها فاهمه من حركته انه يبيها تنتبه على الصور..: في شيء؟؟
بو بدر و هو عارف انها فاهمه مقصده قرر يدخل في الموضوع اللي رسمه: كنت اتفرج على الصور القديمه و لما شفت هذي الصوره قلت اناديك تشوفينها معي...
مد بو بدر الصوره لخوله و سمح لها تتاملها براحتها... الصوره كانت من 7 سنين كانت في الصوره مع اهلها لابسين قبعات من القش ومعهم صنارات صيد السمك..: هذي مسابقه الصيد.. نسيت..
بو بدر بابتسامه: و هذا يوم ينسي.... تهاوشت مع بدر و كسرت كلمته علشان ما تزعلين...
خوله و هي ترجع الصوره لمكانها: بدر كان رافض اشترك لان المسابقه كانت مختلطه .. و من حق خالد بس يشترك..
بو بدر: و كالعاده مشيت كلمتك على كلمتهم.. مو بس لانك دلوعتي.. لان ردك على بدر عجبني...
خوله وهي مسكره عيونها وكانها تحاول تعيش ذاك اليوم: قال ان خالد من حقه يشترك لانه رجال و انا مكاني وراه مهما صار... بس انا عاندته و رهنته اني افوز على خالد..
رد ابوها بابتسامه: واضفتي على هالكلام اقتباسك المفضل (كلمه مستحيل غير موجوده في قاموسي لنابليون بونابارت)
خوله حست ان ابوها مقصده شيء مهم من خلال كلامه و تذكيرها بالحادثه: كلامك صحيح... انا ما قلت اني بفوز لان الفوز ما كان هدفي... ولو كان هدفي كان حققته مهما بذلت جهد ... هدفي كان اني اثبت لبدر اني احسن من خالد و هذا اللي صار لما تاهلت للمرحله الثانيه و خسر خالد في الاولى...
بو بدر رجع الصوره للالبوم و فتح صور ثانيه كانت عباره عن مجموعه مميزه من اللقطات له و لخوله في اكثر من مكان مميز.. ركبوب البراشوت في ماليزيا.. التزلج على الثلج في النمسا، دراجات ناريه في لوس انجلوس..، الاهرامات في مصر..: هذا كان السبب اني صرت مرافقتك في كل رحلاتك..
بوبدر: انا يا خوله ما انولدت مليونير.. على العكس كنت من عايله عاديه و مع الوقت و الشغل المستمر وصلت للي وصلته ولاني احبك و اموت فيك ما حبيت احط اي شيء في خاطرك و اشوفك زعلانه لو لثانيه...
خوله: هذا موضوع انتهينا منه...
بو بدر باندفاع : انا ما عمري بديته علشان تنهينه... على عكس امك واخوانك انا ما فاتحتك بموضوع عزلتك و حزنك يا خوله لاني اعرف انتي قد ايش كنتي تحبين فيصل و قد ايش كان مهم في حياتك.. تركتك تعيشين في احزانك مده كافيه و اكثـر..لكـن انا مستحيل انتظر العمر كله!!!!
خوله وهي تحاول تسايره: انا راح اتغير...لكن ماهو الحين يا بابا...
بو بدر: لا!!! انا ماني بزر علشان تمشين كلامك هذا علي!!! مافي حل لمشكلتك هذي غير انك تتزوجين واحد ثاني ينسيك احزانك!!!
خوله وعيونها توسعت: اتزوج!!!! مســــــــتحيـ...........
بو بدر ابتسم لما قطعت خوله الكلمه : ظنيت كلمه مستحيل غير موجوده في قاموسك!!
خوله وهي ماهي عارفه ايش ترد عليه: بابا ارجوك شيل الموضوع من بالك..
بو بدر: لا!!... بعد ما طلعتي من العده و قبل ما تطلعين كانوا الخطاب كثار و مازالوا لكن انا كنت اردهم حتى من غير ما اشاورك او اشاور امك لانهم كلهم في نظري ماكانوا مناسبين لك... لكن هالمره... متقدمين لكن اثنين ... مااعتقد اردهم!!!
خوله : تبيني اتزوج اثنين؟؟؟
بو بدر وهو يضحك على رده: لا يا حبيبتي لازم تختارين واحد منهم علشان يكون عذر اتعذر فيه للثاني!!
خوله: بس يا بابا!!!
بو بدر : من غير بس... لا تتركيني اختار...لاني اختياري ممكن ما يعجبك!!
خوله وهي تتظاهر بالاستسلام و هدفها كان مسايرته: من المتقدمين..
بو بدر ابتسم و هو يحس انه حقق هدفه: يـوسف الـ اخو الجود مرت اخوك.... و مرزوق ولد زايد ولد عمي وانـا......ز
خوله بصدمه: مرزوق!!!!!!! لاااااااا انا لايمكن اتزوجه...
بو بدر: يعني موافقه على يوسف؟ عموما انا كنت موافق عليه و عاجبني انسان مثقف عنده دكتوراه و صاحب مركز عنه ابوه صحيح ما عمري شفته بس اسمع عنه كل خيـر...
خوله وهي تغمض عيونها بحزن: اللي تشوفه يا بابا..
ابتسم بو بدر و قرب منها يبوس خدها: الف مبروك يا حبيبتي...
طلعت خوله من عند ابوها و دخلت غرفتها.. انهارت على سريرها تبكي بقوه: فيصل..... كلمه مستحيل تدخل حياتي بس لما يتعلق الموضوع فيك... انا يا فيصل مستحيل احب غير.. انا مستحيل يلمسني احد غيرك ... انا مستحيل اسمح لاحد يعرف............مستحيل مستحيل...
-
-
-
بعد كم يوم :
الرياض:
نزل يـوسف من غرفته للصاله اللي كان فيها ابوه و زوجته و اخواته كلهم اضافه الى فهد و فاتن..: هلا يا يبه طالبني..
بو فهد بابتسامه: مبروك يا ولدي بو بدر وافق ..
يوسف باستغراب من كلام ابوه: على ايش؟؟
ام فهد ضحكت وكملت بنفس النبره: نسيت!!! يا يوسف خطبتك لبنتهم؟
يوسف بفرحه ناقصه بسبب الطريقه اللي خطبوها وانه ما تركوا له المجال يختار: الحمد لله..
بو فهد بطريقه تشاوريه يغلبها الامر: انا اقول خير البر عاجله نروح نهايه هالاسبوع نخطب رسمي...
الهنوف وهي ناويه تنهي فرحه يوسف الناقصه: وليش خطبه يا بابا..نخليها خطبه و ملكه ... اهي ارمـله وما اعتقد تحتاج وقت تشاور نفسها و تتجهز لعرس ولا لازم الارمـــــــــــــــــــــــــله تسوي عرس ثاني!!!
يوسف توسعت عيونه وهي يسمع كلام اخته الهنوف و يراقب ابتسامتها الخبيثه، ام فهد وهي تكمل: كلام الهنوف صح، نسوي حفله ملكه بسيطه و ناخذ مرتنا معنا ولا انت شرايك يا بوفهد..
بو فهد وكان كلام زوجته عجبه: اشوف بو بدر اول اذا وافق اخذنا مرتنا على طول.. و اذا قال غير هذا عطيناهم مهله و بعدها اخذناها وسوينا الحفله هنا..
يوسف وهو يحس صوته اختفى و بشي يخنقه: انتوا ايش اللي قاعدين تقولونه!!
بو فهد : لا تخاف يا يوسف كلامنا عن العروس و اهلها... انا ان شاء بسوي لك عرس يتكلم عن كل الرجال في المملكه..
ام فهد و بسرعه ردت: وليش تنفتح عيون الناس علينا!! توها بنتك متزوجه !! و تبي تزوج ولدك على طول.. تبي الناس تحسدنا؟؟؟ نخليها حفله صغيره بينا احسن!!!
يوسف وقهره يزيد في كل كلمه يسمعها انفجر: خاطبين لي ارمله!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!1 ليش!!!!
ام فهد: و ليش ما نخطب لك ارمله!!!! تتوقع لو انها ماهي ارمله بتوافق على واحد مثلك!!!
يوسف: انا قااااااااااعد اكلم ابوي!!!!!!!
ام فهد استغلت اللحظه و انفجرت تبكي: شفت يا بو فهد.... شفت ولدك شلون يعاملني!!! ماكني اللي ربيته وهو صغير و اعتبرته واحد من عيالي!!!!
بو فهد وهو يلمها و يعطي يوسف نظرات غاضبه: احترم نفسك يا يوسف و كلم امك باحترام... ثم ايش فيها الارمله ماهي انسانه... ثانيا هي بنت صديق عمري تبيني افوت نسبه
يوسف: انت مناسبه من زماااااااان ولا ناسي!!!
بوفهد: وما دامك عارف انه نسيبنا لازم تكون عاقل و ما ترفض بنتهم بعد ما وافقوا!! اذا مو علشاني و علشان شغلنا علشان اختك هالمسكينه ايش ممكن يسوون فيها اذا عرفوا باللي ناوي تسويه..
يوسف حس ان دموعه بتنزل من القهر اللي ما عاد قادر يتحمله اكثر حس انهم نحجوا في وضع اخر خطوه في تدمير حياته، ان رفض راح يدمر حياة الجود وصداقه ابوه بمعنى ثاني راخ يخسر اي تعاطف او ود يكنه ابوه له....: اسف,, سو اللي تبيه..
عطاهم ظهره و صدع لغرفته كان محتاج لخلوه يطلع فيها كل اللي في قلبه، سكر الباب وراه و هي يسمع صوت ابوه يتكلم في الموبايل اكيد يبلغ ابو العروس و اي عروس بقراراتهم...
دموعه نزلت بغزاره و انهار على الارض: حرام عليهم،، والله حرام!!!!!!!!!!!!!!!
العنود لحقته : يوسف..
يوسف بقهر: كنتي تدرين؟؟
العنود: ايش؟؟
يوسف بانفجار: كنتي تدرين انها ارمله!!!!!!!!!!!!!
العنود نزلت راسها من خجلها....
يوسف: و انا اللي ظنيت انك غير عنهم...
العنود: يوسف صدقني حاولت امنعهم بس ...
يوسف: كاااااااااااان لازم تقوليييييييييين لي على الاقل قبل لا يخطبووونها و يورطوني!!!!
العنود: اسفه والله اسف يا اخوي!!!
يوسف: تقدرين تثبيتين اسفك و تجبين لي رقمها!!!
العنود: رقمها؟؟؟؟
يوسف: من الجود ... من اي احد!!!! المهم تجبينه...
العنود: ايش ناوي تسوي....
يوسف: بنقذ نفسي باي طريقه ممكنه!!! حتى لو كان باذيتها!!!
-
-
-
قدام شاشة الاب تتامل الرساله للمره الالف ماهي عارفه ايش تسوي ابدا ما كانت عارفه ايش تسوي...
-
الرساله: الى نادي العشاق..
عندي مشكله صعبه و مستحيل حـلها.... ابوي ناوي يزوجني لواحد ما اعرف عنه شيء و مصر على زواجي منه!! مع ان قلبي لانسان ثاني ارجوكم ساعدوني!!!!!!!!!!!!
-
خوله طلعت نفس عميق و رجعت تقرا الرساله مره ثانيه مشكله صعبه صعبه كثير!!!!!
و فجأه انفتح باب غرفتها،، بسرعه كبيره نزلت الصفحه،، كان اللي دخل خالد: السلااااااااام عليكم!!!
خوله و هي تصطنع الفرح: وعليكم السلام!! اهلا،، الحمد لله على السلامه!!
خالد وهو يضمها بقوه: الله يسلمك!! اخبارك؟
خوله وهي تخفي حزنها: الحمد لله وانت؟ اخبار السفر و شهر العسل؟
خالد بابتسامه: وناااااااااااسه الجود كل شيء عندها easy وماعندها تقول لا فشله اسوي هذا وهذاااا!!
خوله بتعجب من اخوها بس ما حبت تزعله لانها تعرف ان اخوها بريء وعلى نيته دايما: اهاا الحمد لله على كل حال..
خالد: تدرين ما كنت ناوي ارجع!! بس لما الوالد قالي عن الخبر المفرح قررت ارجع..
خوله وهي تحسد عمرها. الكل فرحان بخبر خطوبتها الا هي: اي خبر؟
خالد: ههههه مستحيه؟ خبر خطوبتك طبعا!!
خوله: اي صح..
خالد: عاد الجود تمدح اخوها يوسف كثييييير تقول انه حنون و وسييييييم بصراحه عريس لقطه على قولها..
خوله وهي تقول في نفسها: شيء طبيعي يا خالد انه تمدحه اخوهااااااااا...
خالد: الجود دخلت جناحها تبدل ملابسها و بتنزل عند امي تحت، تعالي سلمي عليها!!!
خوله باستغراب الجود بتنزل على طول يعني من غير ماي يعزمونها و لا شي.. حست لحظتها ان الجود مثل ما قال خالد كل شيء عندها عادي: يالله الحين نازله..
وهي تنزل مع خالد كانت تسمع رن موبايلها تجاهلته و نزلت اكيد سعاد مافي احد غيرها يتصل عليها باستمرار و تقدر تنتظر..
-
-
بعد يـوسف الموبايل عن اذنه بعصبيه و هو يلتفت على العنود الخايفه من تصرفاته: ما ترد!!
العنود و هي تحمد ربها ان خوله ما ردت: البنات ما يردون على الارقام الغريبه يا يوسف!!! تعوذ من ابليس و شيل هذي الفكره من بالك!
يوسف و عصبيته تزيد و انه بينفجر فتح رساله و بدا يكتب: ما ترد على الغريب، بس اكيد راح تقرا اي مسج يوصلها!!
العنود: وش ناوي تقول لها؟؟؟
يوسف تجاهلها مع انها كررت سؤالها اكثر من مره و استمر في الكتابه ارسل الرساله و انتظر ردها عليه...
-
السلام عليكم..
اختي خوله.. انا يـوسف الــ.... الشخص اللي طلب يدك من غير ما يعرف عنك اي شيء..
من غير زعل انا لما خطبتك ما كنت اعرف انك ارمله !! و الوالد ورطني في هذا الزواج لانه راغب في نسب
ابوك ( صديقه العزيز) و رافض افسخ الخطبه بعد ما عطيتونا الموافقه... اي بعد ما عرفت انك ارملـه..
و بالمختصر و اتمنى هذا الشيء ما يجرحك.. اقولك اني مستحيل اقبل فيك زوجه لي... و ما ابي اظلمك!!
و الحل الوحيد لهذي المساله هو انك تغيرين رايك!! الشيء اللي اتمناه من كل قلبي!!
فكري في الموضوع و اعرفي انه في النهايه في مصلحتك انتي اول و قبلي.. و لا تدمرين حياتك مع انسان رافضك بشكل مطلق...
و اتمنى هذا الحوار يظل بينا احنا الاثنين...
copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-11-2014   #4 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

- - - - - - - - - -
بعد دقايق وصل الرد ليـوسف اللي فتحه على عجل و قراه في نفسه من غير لا تنتبه العنود...
اخوي يوسف شكرا على توضيح موفقك.. ما راح اخيب ظنك استمر في كل الاجراءات و انا راح ارفض في اخر لحظه
منعا لاي ضغط ممكن يجينا من الاهل.. و بكذا مستحيل تتم الملكه..
- - - - - - - - -
يوسف ابتسم وهو يطلع نفس راحه طويل.. الموضوع كان اسهل بكثير من اللي تصوره الحمد لله ان خوله طلعت انسانه عاقله و حكيم و ماردت عليه بتهور مثل اللي سواه.. تقبلت الموضوع بكل بساطه و كانها كانت تتظر اي سبب يلغي الخطبه: الحمد لله.....
العنود بقلق التفتت لاخوها اللي تبدلت ملامحه: ايش اللي صار..
يوسف و ابتسامه خفيفه على وجهه: الله يرزقها و يوفقها مع اللي يستاهلها..
العنود توسعت عيونها من الصدمه..
-
-
-
كانت الجود جالسه بكامل زينتها في المجلس الكبير مع خوله و خالد و وفاء...خوله كانت صامته طول الوقت خالد كان يضحك و يعلق مع الجود بطلاقه مع وفاء.. اللي صدمتها حريه الجود وانها ماهي متوتره ولا مستحيه خصوصا انها لسى عروس.. كانت تتكلم عن اشياء تنحرج منها وفاء لكن ما حبت تترك الجلسه خصوصا ان خوله كانت موجود بجسمها و غايبه بعقلها...
الجود وهي تلتف لخوله: ليش ساكته يا مرت اخوي؟؟
خوله وكان الكلمه رجعتها للواقع: ايش؟؟ مرت اخوك؟
الجود وهي تضحك : هههههههه اي نستي انا مرت اخوي وانتي مرت اخوي... في القريب العاجل..
خوله: اهااا..
وفاء بابتسامه: قالت لي خالتي ... الف الف مبروك يا خوله والله انك تستاهلين كل خير..
خوله هزت راسها بهدوء..
الجود كملت: يوسف اخوي معجب في خالد وفيكم ولما عرف انك خالد عنده اخت ماهي متزوجه انهبل و قال مافي احد غيري ياخذها تصوري كان ناوي يخطبك يوم عرسنا بس انا قلت لا اخاف من العين .. نتركها بعد فتره..
خوله كملت هز راسها مع ان الكلام ابدا ما كان عاجبها...
دخلت ام بدر للمجلس نازله من غرفتها : السلام عليكم..
قامت الجود من مكانها من غبر ما تتحرك ام بدر ووفاء ما عجبتهم الحركه كانت وافقه في مكانها وكانها منظره ام بدر تجي لعندها و تسلم.. ام بدر ما عطتها مرادها و ظلت في مكانها.. الشيء اللي احرج الجود و اجبرها تجي تسلم: شلونك يا خاله؟
ام بدر وهي تتصرف ببرود: الحمد لله..
مشت وجلست جنب خولهو رجعت الجود اللي ما عجبتها خالتها و برودها لمكانها جنب خالد..
ام بدر: شلون كانت الرحله يا خالــــــــــــــــــــــــد!!
الجود مدت بوزها من تجاهل خالتها لها وهي تقول في نفسها"" هذي من اولها كذا،، الله يستر من اللي جاي""
وفــاء كانت مستغربه تصرفات ام بدر الاستفزازيه شيء كانت تشوفه لما بس تسوي غلط..
خالد بفكاهه يحاول يغير المود:كانت تجنن ... صح الجود؟
الجود ابتسمت من غير نفس و ردت عليه: اي.
خالد: لما رحـنا النمسـا قلـت خـ......
انقطع حوار الموجودين بدخول بدر للمجلس اللي طبعا ما كان يعرف ان خالد و زوجته وصلوا : السلامـ..
خـالد وهو بيقوم يسلم: وعليكم السلام هلاااا...
بدر ابتسم و سلم على اخوه بس لفت نظره شيء.. وحده غريبه كانت قاعده تنظر له قال في نفسه "" اعوذ بالله"" و نزل راسه..
ام بدر بسرعه فهمت اللي صار الجـود كانت لابسـه فستان بصلي ماسك على الجسم لتحت الركبه بشوي طبعا كان الكم طويل بس فتحت الصدر عريضه و شعرها كله مفتوح مموج و الميك اب فل.."" هي من عايله عايله متحرره اوكي لان احنا محنا المتشددين بس في حدود لازم تفهما خصوصا لما تطلع بهذا الشكل قدام اخو زوجها""
لما تزوج بدر من وفاء.. عانا كثير لحد ما فهمها ان عادي تجلس مع خالد مو لحالهم مع احد ثاني و انها تلبس بحتشام وتغطي راسها بس هذي كانت شيء خيالي..
بدر وهو منزل راسه: شلونك يا مرت اخوي..
الجود من غير نفس.. ماهي عاجبتها طريقته معها .. : بخيـر..
بدر حرك راسه لخوله: خوله ابوي يبيك في المكتب..
خوله وقلبها يدق بقوه من اليوم اللي بلغت ابوها بالموافقه و هي تتجنب تطلع من غرفتها.. خايفه يبلغها بشيء ما تبيه: ان شاء الله...
طلعت خوله من المجلس و راحت للمكتب ام بدر مسكت يد خالد و سحبته معها لمكان ثاني و بقت بس الجود و وفاء
الجود: خالتك دايما كذا؟
وفاء باستغراب انها وصفتها خالتك و ليس خالتي: ايش تقصدين؟
الجود: يعني دايما مغروره و ما يعجبها اللي قدامها؟؟
وفاء اعتبرت كلمة الجود وقاحه بس ما حبت تكبر السالفه لان اللي قدامها بزر ما تقدر كلامها: يظهر انك ما عرفتي خالتي هي اكيد تعبانه ولا في شيء مضايقه اليوم.. ولا في العاده دايما تضحك و تسولف معي عادي كانها صديقتي ماهي خالتي..
الجود بضحك: ههههههههههه صديقتك ليش انتي كم عمرك؟؟
وفاء صدمتها كلمتها "الحين انا محترمتها و جايه استقبلها و اسلم عليها لا و ادور لها الاعذار تقوم تكلمني بهالطريقه كاني زباله؟"
قامت وفاء من مكانها و سحبت عباتها اللي كانت جنبها، طبعا لبس وفاء كان غير كثير عن الجود وفاء كانت لابسه فستان طويل لاخر الرجل باكمام طويله و مغطيه شعرها بطرحه ملونه..: لا يكون زعلتي؟
وفاء من غير نفس ردت: لا بس عيالي اكيد صحوا بروح اتطمن عليهم..
الجود استغربت ان وفاء بتلبس عباتها: انتي مو ساكانه مو هنا؟
وفاء استغربت ان خالد ما بلغها ان وفاء و بدر ماهم عايشين معهم في نفس البيت: لا انا ساكنه في الفيلا اللي بظهر القصر بس نعتبر بيت واحد!!
الجود رفعت حاجب وهي تقول في نفسها:: الحين هذي العجوز ساكنه في بيت لحالها و انها يسكنوني هنا مع العجوز الثانيه؟""
طلعت وفاء و بعد دقايق رجع خالد و امه .. طبعا وجههم في نظر الجود ما كان يبشر بالخيـر..
خالد و ينظر للجود نظره مختلفه: الجود احس اني تعبان خل نرجع جناحنا..
الجود وهي تحرك نظرها منه الى خالتها و ترجعه له: ما قلت انك بتعزمني على غدا؟
خالد بتوتر: خليها بعدين احس نفسي تعبان..
الجود مدت بوزها من جديد و نظرت لخالتها اللي كانت نظرتها مشابهه.
صعدت الجود مع خالد لجناحهم و ام بدر تقول في نفسها: ما اكون السيده منيره اللي ينحسب لها الف حساب ان ما كسرت لك هالخشم اللي رافعته يا بنت هدى.
دخل خالد و قرر يبدي اول حوار جاد مع الجود: حبيبتي ممكن طلب.
الجود بتدلع : اكيد حياتي و عمري اطلب اللي تبي ... المهم يكون شيء اقدر اسويه..
خالد بابتسامه بعد ما رفعت معنوياته: حياتي ادري انك عقل و ثقل.. بخصوص لبسك انـا.........
الجود بانفجار: لبسي ايش فيه لبسي؟؟؟؟؟؟؟؟
خالد : مافيه شيء بس لو تخففين الـ........
الجود: اسمع زين يا خالد .. انا البس اللي ابيه ومالي دخل في احد.
خالد: انا ما قلت شيء.. بس لما يكون بدر هنا اتمنــى..
الجود وهي تمثل الدموع: حراام عليك توني عروس تسمعني هالكلام!!
خالد: اسف يا الجود سامحني.. بس...
الجود وهي متسمره في تمثيل البكاء: انا طول عمري البس كذا و ما كلمني احد حتى ابوي و اخواني .. حتى انت ما عمرك كلمتني بس اليوم!!!! امك اكيد زعلت لما دخل بدر و شافني و قارن بيني و بين زوجته العجوز!!
خالد ما عجبته كلمة العجوز: الجود احترمي نفسك.. وفاء ماهي عجوز .. وفاء وحده من خواتي!!
الجود: انا محترمه نفسي من زمان.. بس هي كانت تنظر لي نظرات خوفتني و كل شيء تقز فيه و تسالني من وين هذا و بكم هذا كانها ما شافت خير في حياتها؟؟
خالد بصدمه: وفاء سوت كذا؟
الجود: اكيد ما تبين لك.. انت اخو زوجها و مستحيل تدخل معك في حوارات مثل هذي بس انا... حتى اختك الله يعينها عليها اكيد مجننتها و اكيد هي وحده من الاسباب اللي تركتها في هذا الحال.. قالت طول ما انا كذا برتاح من اسئلتها !!
خالد تشتت افكاره من دخلت الجود خوله في الموضوع.. طبعا الجود اكتشفت من خلال الوقت ان خوله كانت خط احمر بالنسبه له و ان اي شيء يتعلق فيها يحول خالد لشيء ثاني..
الجود وهي تمسح دموعها :ما علي يا خالد انت زوجي و حبيب قلبي و حياتي اللي اعطيه اي شيء يبيه انا راح ادوس على نفسي و اتحمل اوامرك مع اني عارفه انها ماهي من قلبك و بلبس مثل زوجة اخوك بس ارجوك اذا زارونا هلي بلبس عادي ما ابيه يزعلون و يقولون دلوعتنا متعبينها.. ويبعدوني عنك.. انت تدري انا ابوي ما يرضىى علي بحرف..
خالد وهو يمسكها و يحضنها بقوه: انا مستحيل اسمح لاي شيء يبعدني عنك يا الجود!! ابدااا.. واذا على اللبس البسي اللي تبينه مستحيل يمشي كلام احد عليك.
وجهه الجود اللي ما كان باين لخالد ابتسم بخبث نجحت خطتها بكل مهاره ضمته بقوه وشكرته بطريقتها الخاصه..
-
-
-
بعد اسبوع ...
خوله كانت جالسه قدام المرايا التسريحه و سـعاد معها كليبسات و شبصات تمشط شعرها و تعمل لها تسريحه الابتسامه كانت كبيره على وجه سعاد و الصمت و الشرود كان على وجه خوله..
اليوم ملكه خوله الشيء اللي بلغه ابوها لها من اسبوع.. طبعا خوله حاولت تعترض لان اعتراضها كان الرد عليه بالتخيير مره ثانيه بين يوسف و مرزوق و هي طبعا مستحيل تتزوج مرزوق...
سعاد وهي تمشط و تبتسم: بسويك لك تسريحه يتكلم عنها الناس مليون مره .. اصلا انتي من غير ميك اب و شعر تدوخين الناس بس مع لمساتي الخارقه بتصرين احلى واحلى!!
خوله بكآبه راقبت وجه سعاد الخالي من المكياج في المرايا: فيـصل؟
سعاد ردت باستغراب: ايش؟
خوله: من غير ميك اب تشبهينه كثير..
سعاد غيرت الموضوع بسرعه شيء تعودت تسويه في كل مره كانت خوله تفتح موضوع فيصل: تدرين الحمل تعبني و ما اقدر احط ميك اب مثل قبل.. يتحسس وجهي
خوله و سعاد بنات خاله و هي اخت فيصل الصغير اصغر من خوله بسنه.. ماتت امهم و تزوج ابوهم وحده ثانيه الشيء اللي ترك خالتهم منيره تاخذهم و تربيهم مع عيالها هي وخوله كان يلبسون نفس الشيء .. خوله صحيح كانت قريبه مع سعاد كثيييييييير كانهم توام بس كانت قريبه من فيصل بعد وما تحب ترفض له طلب و تعلقها فيها حولها الى عاشقه متيمه فيه..
خوله: طبعا انتي بتموتين لانك ما تقدرين تحطين ميك اب... اقتلي البيبي لما ينولد..
سعاد: لا ليش اقتله بعطيك اياه تربينه و انا بعيش حياتي هههههههــ
خوله: عادي يا سعاد اللي تبينه بيصير انتي صديقة عمري و بنت خالتي و مستحيل اعز عنك شيء عطيني البيبي وعيشي حياتك..
سعاد و هي تتحول ملامحها للاعجاب بخوله: ليش يا خوله.. انا ما رديت الدين القديم... علشان احمل نفسي دين جديد!!
خوله وهي تتظاهر انها ماهي فاهمه: اي دين يا سعاد..
سعاد و هي تسكر عيونها من الم الذكرى عليها: لما انقذتي حياتي و شرفي يا خوله..
خوله سكرت عيونها بالم و مرت عليها الذكرى بكل تفاصيلها كانها كانت امس مع انها مر عليها ثلاث سنوات..
-
-
قبل ثلاث سنين _قبل يومين من زواج خوله و فيصل-
خوله كانت تحضن كل قميص بحب و تدخله في شطنتها الابتسامه كانت عريضه على وجهها و شعرها المموج كان يتحرك على لحن وكلمات حبك نار لعبدالحليم حافظ
(ملاحظه من كاريسا: هالاغنيه عذااااااااااب عندي اقروهاااا و تحطموووا))

حبك نـــــــــــــــار .. بعدك نــــــــــــــــــار

قربك نــــــــــــــار .. وأكثر من نـــــــــــار


نار يا حبيبي نار

حبك نار مش عايز اطفيها ولا اخليهـــــــا

دقيقه تفوتني ما احسش بيهــــــــــــــــــا

نار يا حبيبي .. نار صحتني .. نار خلتنــي

احب الدنيا واعيش لياليهــــــــــــــــــــــــا

نار يا حبيبي نار


يا مذوبني بأحلى عـــــــــذاب

بابعثلك بعنيّه جــــــــــــــواب

مش لوم يا حبيبي ولا عتــاب

مش اكثر من كلمـــــــــــة آه

آه يا حبيبي بحبك

آه لو تعرف اللي انا فيــــــــه

والشوق اللي غلبت اداريــــه

كان قلبك يسهر لياليــــــــــــه

مع قلبي ويقول لــــــــــــه آه

آه يا حبيبي بحبك

نار يا حبيبي نار


سـعاد كان كالعاده ماهو عاجبها الوضع و حالة الرومانسيه اللي عايشتها صديقتها مع اخوها: احلى عذااااااااااااب هااا؟؟ و قابله انه يعذبك !!
خوله بابتسامه ارسلت بوسه بالهوا لصورته جنب سريرها: على قوله عبد الحليم حبك نار مش عايز اطفيها ولا اخليهـــــــا

دقيقه تفوتني ما احسش بيهــــــــــــــــــا

سعاد عصبت و رمتها بالمخده: ووووووووووواااي على ايش تحبينه.. مغرور .. عصبي.. كل شيء عنده لا .. دايما يطنش و ضااااااااااااابط ماهو مهندس ولا دكتور ولا رجل اعماااااااااااااااااااااااال..
خوله ضمت قميص له سارقته سعاد لها وطلعت نفس عمييييييييق بقوه : وووووووووووووووووووووووهـ فديته و فيدت عصبيته و فدية بدلته العسكريه.. اصلا ايش اللي فيه مو حلووو..
سعاد : اقولك كل شيء عنده لااااااااااااااااااااا يعني وحده دلوعه مثلك مستحيل تعيش معه!!!!
خوله: اصلا فصــوووووووولـــــي ما عمره قال لي لا!!
سعاد: هذااا لانه كنتي بالنسبه له مجرد بنت خاله!! الحين يتصيرين زوجته وكل شيء بيقوله لازم تسوينه..
خوله بهيام: اوكــي .. اصلا هو لو يطلب مني اقعد في البيت و ما اطلع للابد بوافق!! يكفي اشوف وجهه طول الوقت!!
سعاد وهي تجر شعرها بجنون: وااااااي هذي اللي بتجنني !! اقولك يخوووووووووووووووووف!!
خوله: عااادي انا ما اخاف الا من ربي !! عادي عندي!!
سعاد بتحدي: هههه لا!
خوله وهي فاهمه نبره التحدي في صوت سعاد: ايش قصدك!!
سعاد: لو قلت لك نطلع الحين بتوافقين؟؟ يا انسه كلمه مستحيل غير موجوده في قاموسي؟؟
خوله رفعت عيونها للساعه كانت متأخره كثير بالليل: الحين؟؟؟
سعاد: شفتي انك جبانه؟ انتي زواجك بكرا و تتصرفين كذا اجل لو تزوجتيه ايش اللي بيصير!
خوله باندفاع: قلت لك انا ما اخاف من شيء!!!
سعاد: اجل نطلع؟؟؟ وانتي تسوقين كالعاده!!
خوله: موافق.. هاتي مفتاح سياره فيصل!!
خوله و سعاد كانوا يطلعون دايما بسياره فيصل او السايق من سنه... خوله كانت تسوق لانها تسوق مرات لما تسافر مع ابوها و تسوق دبابه و دراجات!! سعاد كانت جبانه.. بو بدر كان يعرف بتصرفاتهم بس تاركهم لانهم ما عمرهم طلعوا متأخر دايما الظهر وداخل محيط البيت بس سعاد المتهوره كانت عندها فكره ثانيه!!!
خوله كالعاده لبست ثوب كبير لخالد و شماغه لفته عليها بطريقه مهمله و بدت تسوق.. سعاد كانت لابسه عباة راس معطيتها كبر..
خوله: هاا طلعنا نرجع الحين..
سعاد: تو الناس!! خل نتمشي بعد!!
خوله: بس احتمال فيصل و خالد يرجعون وانا ماني ناقصه مشاكل!!
فيصل و اخوان خوله كانوا معزومين على عشا عند واحد من اصدقاء بو بدر و قايلين انهم بيتأخرون الشيء اللي عطى سعاد الحريه انها تطلع خوله في هذا الوقت..
سعاد : خايفه؟
خوله: طبعا لا!!!
سعاد: اجل اشتري لي من باسكن روبنز!!
خوله توسعت عيونها من الخوف: ايش؟؟؟
سعاد: وعد مني يا خوله ما افتح موضوعك مع فيصل اخوي.. ولا اتحرش فيك ان سويتي هالشيء
خوله التفتت لمحل باسكن روبنز و قربت منه.. و بكذا تكون بعدت عن بيتهم اكثر من المعتاد. . الموافق كانت خاليه من اي اي احد ما عدا سيارتين بعاد عنهم و المحل فاضي وما كان فيه غير الموضفين و سايق مع اطفال صغار.. خوله فكرت في الموضوع و قالت ان الموضوع بسيط و في المقابل راح ترتاح من مضايقه سعاد لها و لفيصل..: اوكي..
وقفت خوله شوي بعيد عن المحل علشان تضمن محد يلاحظ سيارتهم في حالة وقف احد بعدها و دخل المحل.. و نزلت بعد ما تأكدت ان الثوب ماهو ماسك على جسمها و شماغها مخفي اغلب وجهها و شعرها: لا تصيرين ذكيه كثير و تفكرين تنزلين!!
سعاد بضحك: اوكي!!!!!
مشت خوله بخوف و دخلت باسكن روبنز و بدت تطلب وهي منزله وجهها و مثقله صوتها سعاد كانت تراقبها و تضحك..
سعاد بضحك نزلت غطوها و الدريشه تشم هوا.. وشغلت شريط راشد الماجد مطرب اخوها المفضل


القلب سلم لك أمـره ... في حالتـي إنت أدرى
ياللي حنانـك وطيبك ... تنحـط ع الجرح يبرى

شفـاف يانـورعينـي ... حـبـوب قلبك يبينـي
زهرة شبابـي وسنيني ... تفـداك ألفـيـن مـره

الله لـمـا تّـكـلـم ... كـنـك تغـنـي ترنـم
الورد منـك تعـلـم ... والشـاعر يضيع شِعـره

حنـون ربي يصونـك ... فـي طيبتـك في عيونك
دنيـاك حبـي وكونك ... ياطيب عمـري وعطـره

فديت صوتـك فديتـك ... شفتك عشقتـك هويتـك
ياليت تـدري ياليتـك ... غـلاك ياكـبـر قـدره


.........................: انا اشهد انك تنحطين على الجرح يبرى
سعاد كانت مستمتعه بالاغنيه لما صوت قريب منها قطع كل شيء ودخلها في حاله صدمه التفتت وشافت شاب واقف عند بابها و مدخل اغلب وجهه من الدريشه الفتوحه بخوف صرخت: بعد!!!
الشاب ضحك وظل يراقب ملامحها الخايفه: احد يشوف هذا الجمال و يبعد!!!
سعاد: واللي يسلمك بعد عني!! اخوي في الباسكن وان شافك بيذبحني و يبذحك!!
الشاب استمر بالضحك: متأكده اخوك؟؟ و طلعه معه هالحزه لحالكم؟ وانتي بهذا الزين!!
سعاد ما كانت متنبه ان عباتها طلعت عن كتفها و شعرها الملون بان مع وجهها المغطى بالمكياج: والله انــه...........
سعاد ما قدرت تكمل الحلف لان خوله في النهايه ماهي اختها ..و الشاب طبعا استغل توترها: شفتي يا حلوه كنت عارف........ انزلـــــي..
سعاد بصدمه: ايش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظ
الشاب فتح الباب و مسك يدها: راح اعطيك اللي خمس اضعاف اللي بيعطيك اياه... بس انزلي!!
سعاد كانت بتصرخ بس سكر فمها بيده و سحبها: ان صرختي راح يتجمعون الناس و انا راح اسوي شيء يخليك تندمين طول عمرك و تصيري كلمه على لسان الناس و عار على اهلك!!! ههه هذا اذا كان لك اهل!!!
سعاد نزلت دموعها و هو يسحبها و تفكر في اخوها!! الضابط المستقيم اللي ماله في الدنيا غيرها اللي عمره ما غلط على احد و لون بيكون موقفه و هو يشوف اخته دلوعته اللي يحبها و هي....... بكت و بكت بس الشاب طبعا كان من غير قلب سحبها لسيارته السبورت الغاليه....
خوله طلعت من الباسكن و مشت للسياره من بعيد سمعت صوت الاغنيه : اففففففف هالبنت ابدا ما تتعدل فتحت الباب وهي متوقعتها مسويه فيها مقلبه: سعااااااااااااااااااد
تفاجأت لما ما شافتها في السياره تلفتت و تلفتت و لمحتها ... سعاد كان يسحبها شاب.. طويل و عريض لسيارته و هي تتصرف وكانها ماهي قابله من غير تفكير.. فتح خوله علبه العده و سحبت الة رفع العجله و مشت لهم بسرعه: وخر عنها!!!!!!!!!!1
الشاب التفتت و تقابل وجهه بالقطعه الحديده .. طاح الشاب على الارض و تلقى ضربه ثانيه على ظهره: على السياره بســــــــرعه!!!!11
سعاد من الصدمه نفذت اللي قالته بنت خالته و ركضت للسيارة اخوها خوله بسرعه ركضت بعدها و حركت بالسياره بسرعه..كانت ليله مستحيل تنساها..
-
-
-
سعاد انتهت من شعر خوله و ابتسمت بحزن: رجعنا يومها قبل رجعت عمي و اخونا!! ولا كان صارت مصيبه حتى الحديده اللي ضربته فيها اخفيتها علشان ما يشوفها فيصل و يعرف باللي صار..كنتي شجاعه بشكل كبير.. يومها عرفت انك ما تخافين من شيء طول ما اللي تبينهم في مشكله او خطر... ليتني مثلك..
خوله بحزن: بس انا ما قدرت انقذ اكثر انسان حبيته في حياتي كلها
سعاد باست راس خوله من ورا وضمتها بقوه: خوله يا حياتي... انتي الحين بتبدين حياة جديده تمسكي فيها و ابحثي عن السعاده علشان السعاده تبحث عنك.. الله يوفقك و يفتح لك ابواب رزقه و يرزقك بالذريه الصالحه يا رب!!!!
خوله سكتت و غمضت عيونها ... سعاد لما ما لقت رد من خوله قررت تنسحب و تحضر حفله الملكه الصغيره حيل...
خوله راقبت وجهها في المرايا احمر الشفايف الفاتح الكحل الخفيف و شعرها المزين بنعومه و ابتسمت بسخره : الذريه؟ اكيد سعاد تضحك!!!
خوله سحبت خوله كليبسات الكريستال من شعرها كله و رجعته لوضعه القديم و مسحت احمر الشفايف و الكحل: انا زوجه فيصل بس!!!! و مستحيل اكــــوووون لغيــره مهما حصل!!!!!!!!!!!!!..
-
-
-
بدت حفله الملكه خوله كانت مثل الصدمه لامها و سعاد لما نزلت بشكلها العادي للناس بقت معهم لثواني و رجعت صعدت تبلس عباتها علشان بتروح فندق مع زوجها قبل لا يسافرون للرياض اليوم اللي بعده..
امها و سعاد انقهروا منها كثير بس ما حبوا يكبروا الموضوع علشان ما تزعل و تسوي اكثر,, ام بدر ابدا ما كانت مستبعده ان خوله ترفض اول ما يسالونها عن رايها و تسبب مشكله بس الغريب انها وافقت وبكل هدوء
يوسف من جهه ثانيه كان هادي و مبتسم طول الوقت لحد الساعه اللي دخلوا فيها يسالون خوله عن رايها و يعطونها الدفتر توقع.. انجرت الصدمه عنده لاقصى حد لما عرف انها مواقفه لا وموقعه بعد...
كان جالس بصمت كبير و قهر طول الوقت كانت عيونه تراقب خالد اللي يتكلم بصوت منخفض مع امه كان قادر يفهم من حركه شفايفه انه يقنعها بشيء هي ترد عليه بالنفي.. خالد قام من مكانه و همس في اذن ابوه اللي ارتبك و بعدها التفت لهم.. يوسف كان يتمنى يكون الرفض .. او اي شيء يوقف هذا الزواج الكئيب الخالي من الفرح..
بو بدر: العروس جاهزه للطلعه!!!!!!!!1
استنتج يوسف ان رفضها كان انها تجلس معه و تتصور معه و مع اهله شيء احرموه اهله و هي منه.. فرحه اي زوج في ليله عرسه..
مشى خال اللي يبسوق و يوسف للسياره و ركب خالد قادم و جلس يوسف جنبه شيء فاجا خالد،، بس تركه خالد يعدي بعد دقايق نزلت خوله و ركبت وراه في اللحظه اللي شافها يوسف فيها بالمرايا الجانبيه حس انه بينفجر و بيسحبها مع شعرها لبره.... خاينه خاااااااااااااااااااينه.... خدعته و تركته يعتمد عليها و يعطيها ثقته في الوقت اللي كانت هي فيه تخطط انها تورطه..
دخلوا الجناح اللي حجزه بو فهد لهم في الفندق وسط حاله من البرود و السكون التام و قرب خالد من خوله و باس راسها: الف مبروك يا الغاليه... الله يوقفك و يرزقك من خيره..
خوله نزلت راسها من غير ما ترفع غطوتها .. عطت خوله خالد فكره انها خجلانه و السبب انه يتركهم لحالهم.. قرب خالد من يوسف و حط يده على كتفه: ما اوصيك يا النسيب هذي اغلى شيء على قلبي!!!
يوسف حرك راسه ببرود.. خالد قرر يطلع مع انه قلبه ما كان مرتاح يوسف وجهه كان خالي من التعابير حتى انه ما ضحك ولا تكلم معه!!: معقوله يكون رافض هذا الزواج؟؟؟؟
-
-
يوسف مشى لعند خوله اللي جلست على السرير و رفعت غطوتها على وجهها .. عيونه تأملت وجهها الخالي من الزينه .. وجهها الذابل الاصفر.. و الخطوط السودا تحت عيونها و شعرهاا القصير الخالي كم الزينه مثل اي عروس...
يوسف بنبره كلها قهر: شيء طبعي تغدرين فيني و تقبلين هذا الزواج!! وحده مثلك مستحيل تتزوج شخص مثلي..
خوله قررت تبدي بتقطع: انا .........
يـوسف ما عطاها مجال انفجر و سحب شعرها : انتي ما عندك كرامه ... شلون تقبلين بانسان رافضك نهائيااااااااااا
خوله حست بالم و نزلت دموعها يوسف سحب يده و ابتعد عنها ابدا ما كان فاهم شلون سوى هالشيء: لانك تملك شيء ما يملكه غيرك..
يوسف : اللي هو؟؟
خوله حركت راسها لبعيد و رفضت الاجابه...يوسف راقب عيونها و حركتها و انقهر زياده .. رمى بشته و شماغه على الارض.. خوله توسعت عيونها و ماتت من الخوف وهي تشوفه يخلع ثوبه و يرميه على الارض جنب الاشياء الثانيه ..
غمضت عيونها و انفجرت بكاء: لااا لااااا لااا تكفى لا!!!!!!!!!!!!!!11
ما تلقت خوله رد من يوسف انتظرت مده و فتحت عيونها من جديد لقته يلبس ملابس سبورت و كاب على شعره و كانه متنكر....
التفت لها بنظره كلها حقد: لا تصيرين واثقه من نفسك و منغره في شكلك يا مداااااااااااااااام... انا لا يمكن المس قطعه مستعمله فاهمه...
فتح يوسف باب الجناح و طلع ... خوله فاجأها كلامه و حست بقليل من الفرح.. رمت نفسها على السرير و بدت تتأمل السقف : زوجه بالاسم !!! هههه ايش اتمنى اكثر من هذاااااااا!
-
-
-
في جناح ثاني من الفندق الكبيــر
فاتن و فهد:
كاتن فاتن تمشك شعرها و تمسح مكياجها بعد الحفله الكئيبه و الخاليه من الفرح.. فهد كان يطالع التلفيزون
فاتن: مسكين يوسف زوجته .... اعووذ بالله كانها داخله عزا ..
فهد: وليش مسكين انسانه مال و مال و مالل اهم شيء في الدنيا..
فاتن: و الحب؟
فهد: مافي شيء اسمه حب في الدنيا و لا انتي تصدقين كلام الافلام؟
فاتن: يعني انت ما تحبني؟؟؟؟؟
فهد حرك عيونه لها : انتي زوجتي!
فاتن: زوجتك بس تحبني؟؟؟
فهد: كنتي قدامي طول الوقت و ما عمري نظرتك كحيبيه يا فاتن لكن يوم قالت امي خطبت لك فاتن ما قدرت اقول لا...
فاتن انفجرت بالبكاء و ظلت تبكي و تنتظره يواسيها ، فهد اللي حس ان تصرفها سخيف مشى للسرير و نام كعادته العلاقه بينه و بينها صارت متوتره كثيره و قريبا احتمال تنتهي..
-
-
-


خـيـر إن شــاء الله وش الـلـي زعـلـلك مـنـي

خـيـر إن شــاء الله وش الـلـي غـيـرك عني

تــــرى مـاجـابـني الا انـــت ، وشــوقـي

يا أقرب الـخـلان .. انــا والله ابـد مـاخنت

ولا فـكـرت بـالـنسيان ..واذا تـقـوى أنا ما أقوى

تــرى الـدنـيا ولا تـسـوى .. خـير إن شـاء الله

أحس بـآهـتك نـبره .. وحـزن وشـي مـاعرفه

وأشـوف بـنظرتك عـبرة .. ضـوت بـالحيل مختلفة

عسى ماجيت في وقت لغيري .. وعسى ماجيت لك صدفه

ترى ما جابني إلا أنـت وشـوقي يـا أقرب الـخلان

أنــا والله أبــد مـاخـنت ولا فـكـرت بالنسيان

وإذا تـقـوى أنـا مـقوى تـرى الـدنيا ولا تـسوى

خير إن شـــــاء الله

حـنـيني غـصب يـدفعني .. ويـاخذني الـوله يمك

وأبــد مـاظـن تـمـنعني مـسـافات الـظما عـنك

تراك انت الـوحـيـد الــلـي بـقـالي

وهـمـي .. ولـيتني هـمك ! .. تـرى مـاجابني إلا

أنــت .. وشـوقـي يـا أقـرب الـخلان ..أنـا والله أبد

مـاخـنـت .. ولا فــكـرت بـالـنسيان

واذا تــقـوى أنــا مـقـوى .. تــرى الدنيا

ولا تــســوى .. و خــيــر إن شــــاء الله

يتـــبع:

copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-11-2014   #5 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

البارت ال 3
قالوا علامك كل ماحل طاريه.. تنسى البشر حولك وتذكر خياله..
قلت إنشدو قلب ليا غاب يرجيه..قلب بعد فرقاه واعزتاله..
قالو علام القلب متولعن فيه..دور لعل القلب يلقى بداله..
قلت الغلا ماهو على كيف راعيه ..لو الغلابالكيف قلنا حلاله.


الشوق فيني اصبح لك
عظيم وجبار
والشوف بعدك ياغلا
روحي كفيفي
مشكور ياحب دربه
مايعرف اعذار
مشكور ياحب تمنع
فيه حيفي
بعد الغياب ان جيت لاتشتكي
ولاتحتار
أنت((حبيبي)) اول
والحين أنت ضيفي


آه يا قوى قلبه تجرحني من قلب وتروح
أه قلي وربك من علمك درس الجروح
ما جاك مني يجرحك ولاجاك مني يألمك
ليه القسى قلبك نسى
اتعبتني وليه التعب
واجهني لو مره بسبب
قولي انا شسويت فيك
هذا وانا قلبي عليك
ليه الجفا وكلي وفا


إذا مليت من حبي بس قلي على النية
ترى انا قلبي طيب يذوق المر ويغني!!

ليت الوله بيننا بالنصيفة..
حتى تحس بلوعة اللي تحراك..

أقول مدام حبي ماتوغل بالاعماق
ماأظنها تنفع معك تضحياتي!!

تحملت منك الذل وجراحه ودست على قلبي
وقلت:حبيبي مهاتسوي أنا مرتاحة.


شرب على غير الضما يجرح الكبد
وحب على غير الموده خساره
*خـــــلاص ماأبغى عذر
خــــــــلاص أرجوك روح مدام هذي البدايه أجل كيف الاخير؟؟؟؟


يا حلو الايام لو ترجع على كيفـــــــي
ما كان قلبي شكى فرقا مواليفـــــــــه
كانوا بقربي ولا يحتاجوا تكليفـــــــــي
واليوم راحوا ودمعي صعب توقيفــــه
من عقب الاحباب مكسورة مجاديفــي
غرقان والموج يلعب بي على كيفــــه

مابي سؤالك عني اليوم ماابغاه
ماريد قلبك دام هذي خطاويك
عفت الهوى من بعد ماشفت دنياه
عفت الليالي كلها في تجافيك



البارت السادس:
خولـه ظلـت تراقب خالد اللي بدا يمشيء لبعيد و الجود المتأففه بصوت عالي جنبه لحد ما اختفوا عن نظرها، و في اللحظه اللي ما عادت فيها التعابير واضحه،، رجع يوسف لملامحه البارده استمر وضع الانتظار واقف بعيد عنها فتره كانت خوله تعزي نفسها فيه بانه ما راح يطول و بيصعدون الطياره و في نفس الوقت كانت خايفه من ساعات الانتظار الطويله اللي كانت راح تمضيها معه على كرسيين متجاورين في الطياره.
.........................: لو سمحت..!
يـوسف التفتت لصــاحبـه الصـوت اللي كان يصطنع الدلع و اللي و صله عطرها من مسافه، البنت كانت كافه وجهها الملون بانواع مكياج ثقيل ، الشـعر كانت مصبوغ باللون الاشقـرالظاهر من تحت الطرحه، العباه مشغوله بالكريستال الملون و عطرها و شكلها كان كله غلط في المطار..
يـوسف رد ببرود: نعــم
البــنت بدلع زايد كملــت و هي تمد لـه تذكرتهــاا: ممكن تقرا لـي البوابـه... بصراحه الانقلش عندي زيــرو!!
يـوسف كان فاهم حركت البنت و تدلعها عدل اصلا واضح انها قصه تستخدمها دايما لانها تمد الكلام بدقه، سحب يوسف التذكره و قراها و من طاحت عينه على الرقم فهم قصدها، هدفها من قراءه التذكره انه يقرا الشخص اسمها ويعرف انها من عايله كبيره و معروفه و يبدي ساعتها محاولات التقرب منها، للاسف ما تنفع معه: ماهي هذي بوابتك اتجهي يمين و كملي لقدام و تلقينها....
البنت عصـبت لكن حاولت تزيد معيار الدلع بما ان طريقتها الاول ما نفعت، مدت يدلها تاخذ التذكره ولمست يده باطراف اصابعها: غريبــــه كان عندي احســاس ان بنفس الرحله...
يـوسف قرر يتجاهلها لكن البـنت استمرت: يقولون النـاس الحلوين الصدف اقوى مرافق لهم...
يـوسف تأفف كان عارف ان البنت ما راح تنهي الموضوع بسهوله و انها مهما تجاهلها بتستمر في مضايقته، التفتت للدميه الصامته على الكرسي سبيله الوحيد للهروب: خولـه حبيبيتي اطلب لك عصـير؟
خوله تجمدت اطرفها ووقف شعرها جسمها من الكلمه اللي قالها (حبيبتي)، سكتت و ما ردت عليه، بس رجع مره ثانيه يوسف و كرر سؤاله: خوله؟ اطلب لك عصـير..
خـوله بخوف وهي حاسه بغصه ردت: براحتـــ...ــك..
البنت اللي كانت تكلم يوسـف نقلت نظرتها من يوسف الى خوله و رجعت بعدها ليوسف ... يوسف ظن انه ارتاح منها لكن على العكس البنت تحركت لقدام خوله اللي كانت تطالع الارض: خــولـه؟؟
خولـه و كانها اخيرا انتبهت للصـوت رفعت راسها و تفاجأت: فــــوزيـه؟
فـوزيه عقـدت حواجبها و مدت بوزها من كلمه خولـه: قصدكـ فـوز!! ولا نسيتي ان فوزيه ما عاد اسمي!!! يا خــوله!!
خوله رجعت عيونها للارض كنوع من الاسف: اسـفه..
فوزيه حركت عيونها ليـوسف اللي كان الف سؤال و سؤال يدور في باله: هـــذا ايش بالضبط؟؟
خـوله توقعت سؤال فوزيه لكن طريقه صياغته هي اللي ما عجبتها، خصوصا ان جوابه صعب: هـ.....هــذااا.....
يـوسف حس بتوترها و قرر يساعد: انا زوجـها!!
فوزيه توسعت عيونها و حركت عيونها لخوله و بهجوم: تتزوجين من غير لا ندري؟؟
خولـه: صار كل شيء بسرعه و....
فـوزيه: يعني ما في داعي عمتك الوحيده تعرف هي و بنتــها!!!
خـوله : هذا ماهو قصدي!!
فوزيه عطت خولـه ظهرها و حركت عيونها ليوسف: بس تدرين احــلى من فيصـل...
فوزيه ضحكت لما سمعت انين من خوله دليل على نصرها.. و كملت طريقها لبوابتها ..الحقيقيه..عرفت انها طعنتها بالصميم و انها بردت حرتها..
-
-
-
في قصـر بو بدر:
الكـل كان على متجمع ام بدر مع بو بدر و بما ان البيت كان فاضي طلبوا من بدر و زوجته يجلسون عندهم ..
بو بدر و هو يطلق نفس ضيق: البيت ما عليه حلا من غير خوله...
ام بدر بضحكه ساخره: انت ما كنت تشوفها اصلا..
بو بدر: صحيح ما كنت اشوفها مثل اول بس.. فكره انها ما راح تكون موجوده لما ابغى اشوفها اول لما افتح باب غرفتها يء يحزن..
بدر: انا راي من راي.. ابوي... خوله سواء كانت تطلع من غرفتها ولا لا...كانت معطيتنا جو مستحيل يتعوض..
ام بدر بمكر وهي تنظر لوفاء: جو ما يتعوض صح.. بس باذن الله ناويه اصنع جو جديد مسلي كثيـــــــر
وفاء فهمت قصد خالتها و سكتت ، بدر المعروف بفضوله رغم الصوره العكسيه اللي يحاول يظهرها للناس سال و بسرعه: كيف؟ و من ايش؟
ام بدر حركت اصبعها بالنفي: نووو..
بـدر: يمــه... قولــي واللي يسلمك ترى ما انام ان ما عرفت..
بو بدر ضحك و التفتت لزوجته: انا بعد ابي اعرف ايش الجو؟ ناويـه علي مثـلا؟؟ ولا ناويـه نجيب اخوان جدد لعيالنا..
ام بدر عطته ابتسامه ساخره في الوقت اللي سمعت فيه صوت باب البيت..التفتت للمدخل ، ابتسامتها الهزليه تحولت لابتسامه نصـر وهي تقول في نفسها:وصــلت المتــعه.. خـالد داخل و على وجهه ابتسامه مصطنعه من التعب في الوقت اللي كان الغضب و الاحراج واضح على وجه الجـود المكشـوف...
بو بدر بصـدمه: خـــالد؟؟؟ ايش اللي رجعك..
خالد ابتسم مثل عادته حط يده ورا راسـه و رد ببسـاطه: انلغى حجزنـا لسبب غير معروف ..
بدر رفع حاجب كان بيتكلم باندافع بس تذكر وجود الجود ، نزل راسـه و تكلم بهدوء: شلون ينلغي ببساطه؟ لازم نعرف السبب و نعاقب الفاعل...
خالد وهو لحد الحين يضحك: انا المحقق ما همني الموضوع ، و انت رجل الاعمال اللي المفروض تكون بارد مقهور لهدرجـه..
ام بدر رسمت على وجهها الحـزن و مشت لعند الجـود: حبيبتي زعلانـــه؟؟
الجـود رفعت حاجب و بقهر من حركة ام بدر يعني تصطنع الطيبه قدام خالد...: لااااااا!!
ام بدر لمتها بحضنها و تظاهرت انها تمسح عليها بحنان : حبيبتي لا تنقهرين ان شاء الله طول ما انتي زوجه خالد ما راح يصير الا كل خير و بتشوفين اشياء في حياتك ما شفتيها...
الجود كان ودها تدفع خالتها بعيد و تمشي بكل شموخ لغرفتها لكن خالد و عمها كانوا موجودين و ان سوت هذا الشيء راح يكون في غيـر صالحهـا، بدر راقب الموقف و فهم كل شيء، حرك عيونه لزوجته و لقى انها منزله راسـها.. فهم على طـول كل شيء و ايش هي تسليه امـه.. زوجه اخوه المدلله..
-
-
-
في الطـائره المتوجهه للـندن:
يـوسف كان متملل من الموقف اللي صار في المطار و الصمت كان الشيء الوحيد المتبادل بينه و بين خوله اللي سحبت لها روايه من شنطتها و بدت تقراها بعد ما طارت الطياره،لانه قبل لا تطير ما وقف تيلفونها اتصالات من ابوها و امها و اخوانها و صديقاتها اللي باركوا لها .... يوسف نادرا ما كان يسـافر وناسـه.. اغلب سفره كان شغل، الشيء اللي كان يقضي فيه وقت الرحله الطويـل.. ذكريات حزينه مرت في باله زادت من قهره... لما كانوا يسافروا كان ابوه يرمي عليه ملفات كثيره يدققها في الوقت اللي كان فهد فيه يعاكس و يتحرش بالبنات و يمتع نفسه بكل شكل من الاشكال..
حرك يـوسف عيونه لخـوله كانت جالسه بصمت و متجاهله وجوده، كان واضح انها امـا تتجاهله او ان تركيزها في الروايه كان كافي ينسيها كل اللي حولها ,, حس يوسف بغيـره شـلون تسلي نفسها بسهوله و هدوء وهو يغلي من داخل..
يوسف سـال بغرور رغم انه عارف الجواب: البـــنت اللي شفناها في المطار من؟
خوله توسعت عيونها و بدت الماسكه الكتاب ترجف، كانت حامده ربها ان يوسف تجاهل الموضوع و ما سـالها لكن ظنها ما طول و فتح يوسف الموضوع: بنـــ....ـــت عمـــ...تـــي..
يوسف رفع حاجب و رد بسؤال اصعب: اول مـره اعرف ان عنـدكم عمـه؟
خوله بتوتر و حاسه ان العرق يصب من جبهتها: عندنا عمه بس كانوا عايشين في الشرقيـه مع باقي اهلنـا...
يـوسف: والحين؟
خوله: انتقلوا لجده من كم سـنه..
يوسف: اهااااا بس واضح ان علاقتك فيهم ماهي قويه..
خوله غمضت عيونها وو هي تسـال نفسها ليش يسـال هالاسئله: العلاقه بين عمتي و امـي متوتر بسبب موضوع قديم لكن بينا احنا لا ..
يوسف : والدليل انها ما عرفت بموضوع زواجك!
خوله: انت عارف مثل ما انا عارفه ان الموضوع صار بسرعه وما كان كل اهلنا موجودين..
يوسف: ههههه ما عطيت الموضوع اهميه لان كنت مصدقك و معتبر الموضوع كله تمثيل...
خوله انتبهت على الكلمه اللي كان مستمر في تكريرها وهي ما عندها اي فكره عنها: يوسف من امس و انت تكرر كلامك انا ماني فاهمه شي!
يوسف انفجر غضب و مسك يدها بقوه: تصطنعين البراءه هااااااااا؟؟ وانتي سبب كل المصايب..
خوله دمعت عيونها من الالم اللي تحسه بيدها شيء في حياتها ما جربته: انا ايش اللي سويته!
يوسف: خدعتيني و تركتين اظن انك بترفضين التوقيع و تنهي عذاااااابي لكن يظهر ان حلم الزواج كان شيء بعيد عن يدك!!! لما حصل وتقدم لك شخص رافضك وافقتي حتى وان عذبك وذلك!!!
خوله حاولت تربط كلامه و مالقت اي رد مقنع لان يوسف واضح انه غلف قلبه و عقله بهذي الفكره اللي مستحيل يغيرها، حركت وجهها لبعيد: اوكــي
يوسف استغرب ردها: يعني ايش قصدك باوكي!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
خوله غمضت عيونها ورخت ا اصباعها فوق قبضته القويه و تكلمت بكل قوه عندها: اذا هذا كان ظنك فانا موافقه، ومثل ما قلت مافي شيء يغير حقيقه اني زوجتك الحين، اوامرك ،افكارك، وحتى تصرفاتك.. لازم اقبلها من غير نقاش... حتى وان كانت غير حقيقيه..و غير نابعه من ذاتك الحقيقه.
يوسف فاجأته مره ثانيه وهذي المره كان ردها شيء فوق تصوره: قصدك اني اتصرف على غير حقيقتي؟؟؟؟؟؟
خوله و بقوه فتحت عيونها: مافي داعي تصطنع القسـوه يا يوسـف علشان تبعدني .... بمجرد ما تعطيني امر راح انفذه على طـول!!!!!
يوسف كان بيضربها لكن تراجع قرر يعطيها شروطه دامها تتظاهر انها قابله فيه بكل شيء يقوله: اذا كان هذا اللي تبينه!!! موافق,,,, راح تكونين زوجتي اسما فقط!!! مافي طلعه او اي تصرف من غير شوري مفهووووووووم...
خولـه : اوكي..
يـوسف: انا ما جهزت جناحي باثاث جديد، فراح نسكن في غرفتي القديمه.
خوله:اوكي...
يوسف قهره قبولها بالشرطين من غير رد او احساس: راح اطلقك في الوقت اللي يعجبني و من غير حتى ما ابلغك،، و ممكن احتفظ فيك جزء من اثاث غرفتي لاخر يوم في حياتك و حياتي..
خوله ما تغير من تعابيرها اي شيء: اوكـــي
يوسف حس انه صغير فعلاااااااا وان اللي قدامه جبل ما يهزه شيء.. معقوله تكون متسغنيه عن حياتها بهذي البساطه، لا مستحيل... لازم يكون في شيء ترفضه بس ايش هو...هههه عرفها: و اذا خطر في بالي و احتجت حقوقي راح اخذها من غير تردد!!!!!!1
خوله توسعت عيونها و طاح الكتاب من يدها..يوسف ابتسم ، واخيرا عرف نقطه ضعفها ابتسم و مسك وجهها باطراف اصابعه لجهته: سوري... اخر وحده كانت مزحه...
يوسف لاحظ ان الحياه رجعت لوجه خوله.. مع قليل من الحزن ان نقطه ضعفها انكشفت..سحب يوسف الكتاب و بدأ يقرا منه خوله تجاهلت تصرفه و سحبت كتاب ثاني تقراها..
يوسف: و انا اقول ليش شنطتك كانت ثقيله! كلها كتب؟
خوله: ثلاث كتب بس... اسلي وقتي فيهم...
يوسف: كنتي واثقه اني انسان ممل و مستحيل اسليك..
خوله : القراءه شيء موجود في حياتي من سنين و ماله دخل في زواجي منك!!
يـوسف من غير تفكير سأل: ايش تقريين..
خوله ارتاحت انه سؤال طبيبعي اخيـرا بسرعه قررت تكلم قبل لا يفتح موضوع ثاني: كتب تاريخيه روايات و مؤلفات عالميـه..
يوسف رفع حاجب وهو يتأملها من جديد شكلها ما يعطيه ايحاء ان ثقافتها عاليه خصوصا ان عمرها ماهو كبير: احسن اقتباس عندك؟
خولـه رفعت حاجبها كانت عارفه انه يختبر مدى ثقافتها : كلمة مستحيل ليس لها وجود في قاموسي... لنابليون بونابارت
يـوسف فاجأها كلامها اي مستحيل و اي قاموس : ههههه
خوله اللي ما عجبها ردت فعله سالت و بسرعه: و انت؟
يوسف: ايش؟
خوله: اقتباسك المفضله ايش هو؟؟؟
يوسف ابتسم و عرف ان رده ما عجبها: النجاح معلّم سيء، فهو يغري الأذكياء بالتفكير أنه من المستحيل أن يخسروا. لبيـل غيتس
خوله فهمت معنا كلامه وانه يتعمد يهز ثقتها في اقتباسها: الرجل الذكي لا يعارض امرأة قط، بل ينتظر حتى تفعل ذلك بنفسها.
يوسف توسعت عيونه من الغضب: قصدك اني غبي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
خوله: انا ما قلت هذا اقتباس ثاني يعجبني!! و كنت استخدمه مع خالد طول الوقت!! و ان كان هذا الشيء يضايقك فانا اسفه و اوعدك ما اكرره..
يوسف تجاهلها و بدأ يتامل صفحات الكتاب وهو الف تفكير و تفكير يحوم في باله حرك عيونه لخوله اللي رجعت للكتاب و ظلت تقراه وهو يقول في نفسه: انسـانه مختلفه تماما عن كل الحريم اللي قابلتهم في حياتي..
-
-
-
بعـد ثلاث ايام في قصـر بوفـهد:
العنود دخلت البيـت و هي شايله يـوسف الصغير على كتفها ابتسامه عريضه على وجهها: السلام عليكم..
ام فهد ابتسمت لها و سمحت لها تبوس راسها و ليوسف ينزل في حضنها: شلونك يا العنود.
العنود و هي تفصخ عباتها و طرحتها: الحمد لله بالف خيـر شلونكم انتوا!! وشلون ابوي؟
ام فهد: الحمد لله بخــير .... صارلنا مده من رجعنا ما شفناك ايش عندك؟
العنود ابتسمت و هي متوتره كانت متوقعه هذا السؤال و خايفه من رد امها: كنت مشغوله بشيء
ام فهد: اللي هو؟
العنود: كنت بصراااحه اصمم اثاث شقه لـيوسف...
مثل ما توقعت العنود ملامح امها تحولت من الهدوء للعصبيه نزلت يـوسف الصغير على الارض و التفتت لامه: ممكن اعرف ليش؟؟؟
العنود بحكمه ردت: يـمه حبيبتي يوسف اخوي!! حرام يتزوج باثاثه القديم اللي صار له سنين ما تغير.. اصلا انتوا حتى لما تغيرون الاثاث تتجاهلونه و كأنه ماهو فرد من هذي العايله!!!
ام فهد: يوسف ماهو من هذي العايله!!!!!!!!1اصلا هو ما يحبكم و لا يتمنى لكم الخيـر انتي ليش متمسكه فيه؟
العنود: يمـه يـوسف اخوي!!!! سواء يحبني ولا لا.... مو كافي زوجتوه وحده ما يحبها ولا كان راضي فيها!!!!!!!
ام فهد بتفاااخر: هههههههههههههههههه يوسف و لد الـ***** اللي المفروض يحب رجولنا انا اقعنا بنت بو بدر الـ.... تتزوجه مســـــــــكين؟؟؟
العنود: قلتيها بنفسك يا يمـه بنت بو بدر الـ...... يعني انسـانه راقيه من عايله كبيــره ... تتوقعين ايش ممكن تكون نظرتها و نظرة اهلها لنا ان شافت الاثاث القديم ايش ممكن تقول عنا و احنا معروفين بثروتنا و نفوذنا!!
ام فهد تأففت : سوي اللي تبينه!!
العنود ارتاحت و ابتسمت ان اللي تمنته صـار..
بعد دقايق نزل فـهد و وراه فاتن تمشي بهدوء ابتسم و راح يسلم عليها بشكل كوول : هااايووو اختي الكبيــره
العنود قامت العنود و مشت سلمت عليه: هلا فـهد شلونك
فـهد برد اكثر كوول: تـــيب جداا و انتـي؟؟
العــنود: الحمد لله... فاتن اخبارك..
فاتن برقـه ردت : الحمد لله...
العنود انتبهت على فاتن اللي ما شافتها من ايام فاتن كانت ضعفانه و وجها اصفـر : ممكن كلمه فاتن؟
فاتن استغربت كلمه العنود و اللي استغربته ام فهد اكثـر: في شي؟
العنود: لا بس كنت ابي فاتن بموضوع خاص.
فـهد ضرب على كتف فاتن بخفه: اسرار من وراااي؟
فاتن اكتفت بالابتسامه...و مشت مع العنود لغرفه جانبيه: فاتن فيك شيء؟
فاتن استغربت و هزت راسها بالنفي: لا ليش تقولين ان فيني شيء؟
العنود: متأكـده؟؟ وجهك ضعفاان و اصفر؟؟
فاتن: لا مافيني شيء مجرد ارهاق و حاسه نفسي تعبانه..
العنود ابتسمت و قربت منها: ممكن حامل؟
فاتن توسعت عيونها و بسرعه ردت: لا ان شاء الله!!!!!!!!!
العنود فاجأها رد فاتن: ايشفيك!!! هذاااااااا رد ينقااااااال؟؟
فاتن خافت من ردت فعل العنود و سكتت: اسفه بس فـهد و انـا رافضين فكره الانجاب هالكم سنه ممكن بعد مده!!!
العنود: بس هذا ما يعني انك ممكن تكونين حامل .. ليش ما تسوين تحليل ؟؟
فاتن بلعت ريقها و قررت تسايرها: ان شاء الله بسوي بس مو اليوم علشان ما تخاف خالتي !!!
العنود: اوكي ... بس طمنيني اوكي!!
فاتن: ان شاء الله ..
العنود ابتسمت و طلعت من الغرفه فاتن راقبت شكلها بالمنظره و حطت يدها على بطنها : يا ترى لو كنت فعلا حامل ايش راح تسوي يا يوسف!!
-
-
-
في قصـر بو بدر:
سحـبت الجود يد اصغر الشغالات في بيت ام بدر بعد ما حصلتها لحالها في الممر: كم مرتبك؟
الشغاله الصـغيره نزلت راسـها و ردت بهدوء: 1200 ريال
الملبغ كان كبير و استغربت منه الجود لكن ابتسمت و ردت : بس!!
الشغاله فاجأه كلام الجود مع انها عارفه انه مبلغ ممتاز و مناسب لوحده في مثل عمرها و الشغل اللي تسويه: الحمد لله..
الجود: اعطيك 2000 ريال و تصيرين شغالتي الخاصه!
الشغاله اللي اسمها سـولي : ايش؟
الجـود: كل اللي ابيه منكـ تطبخين اكـل لي لحالي لما يطلع بابا خالد و ملابسي تغسلينها و تنظيف جناحي ...
الشغاله: بس السـيده منيــره..
الجــود: اففففففف منها اعطيك 3000 كااافي ولا لا!!!! ومافي داعي السيده منيره هذي تعرف باي شيء
الشغاله ابتسمت على الراتب اللي في حياته ما حلمت فيه ووافقت : اوكي..
الجود: اوكي ا مشي بسرعه لغرفتي..
ركضت الشغاله بسعاده لادوات التنظيف و مشت لجناح الجود و خالد..
الجود ابتسمت و هي تراقبها و تقول في نفسها: تبيني انظف و اغسل ملابس هههههه الحين نشوف شلون بتمشي كلاامها العجوز الشمطاء


حطيتك في راسي و حلفت أجيبك وأنا اذا حلفت محـدٍ يعارضنـي

راح أشرب هواك و بصير حبيبـك غصباً عليك راح أخليك تعشقنـي

راح أصير دكتورك و بصير طبيبـك وراح أضمك لين صدرك يحرقنـي

وبالعربي كذا أنـا من نصيبــك ولو مو عاجبك بصراحه عاجبنـي

باختصار أنا من نصيبك و بيصيبـك وغير كـذا مافي شي أبد يقنعنـي

والله راح أجيبك يعني راح أجيبـك هذا تحدي وأتحدى انـك تغلبنـي

واثق من نفسي و أدري أنا بطيبـك وأنا راح أخليك تجي وتصارحنـي



يــــــــــتبتع........

copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-11-2014   #6 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

البارت ال 4
أنا شايف بعيني حبي يجـري في دمك وشايف اسمي كيف ينـبض في قلبك
أنا عشقك وأنا فرحك و شايل همك أصلا حياتي ماتحـلا الا وأنا بقربك
أنا العاشق الولهان في حـروف اسمك أنا المتيم الغرقان فـي جنـون حبك
أنا المغرم العطشان وأشتـاق أضمك أنا أديب اللي أفديك بروحي وربك
أدمنتك و صرت في كل مكان أشمك وين ماتـروح راح تلقاني في دربك
وأدري مافي غيري بهالدنيـا يهمك لأني شايف اسمي ينبـض في قلبك


حبك يجري في دمي .. بقلم د. هند الحكيم
حبك يجري في دمي وأرددها للسماء ..للارض ..لله
اكتفيت بما وهبني اياه رب الكون
واكتفيت بك أنت كونا لكوني
شمسا لمجرتي...وجودا لوجودي...
انتظرت كثيرا
ان ينبثق نجمك في سديم ليالي
وطال انتظاري
وطالت حسرتي
وها قد جاء قمري
كل قدري مكتوب على جبينك..انت قدري
أحس ان بداية قصتي معك
ليس لها موضوع ولن تعرف النهاية
فقط أهتف صباح مساء
أعشقك..أعشقك
حبيبي ...هل تسمعني
...................أعشقـــك وأحبك وحبك يجري في دمي



البارت السابع:
على صـوت طنـين فتح يـوسف عيونه من نومـه غير المريح ، كان متمدد على كنبه ثنائيه غير مريحه، رجوله كانت نازله من اخر الكنبه، وقـف يوسف من النوم و ضغط على ظهر من البدايه كان عارف ان نومه ماراح يكون مريح و راح يحصل في اليوم الثاني على الم بالظهر، لكنه في النهايه كان الحل الوحيد له، لمـا وصل لنـدن مع زوجــــــــــــــــــــــــــــــــته وجه المصـايب عللا قولـه اكتشف ان خـالد اللي لقبته خوله بالشخص اللي لا يعتمد له، ما حجز لهم فنـدق، بحكم انه بالموت حصل تذكره وكان ناوي يسوي اتصالاته السريه مره ثانيه و يحصل لهم فندق، و بهذا انقضـى اليوم الاول لهم في لنـدن من فندق الى فندق، و في نهايه اليوم حصلوا غرفه بسيطه في فندق نجمتين كان ابدا ماهو من مستواهم، يوسف ماهمه لو انه كان لحاله كان اوكي بس خوله كانت معه و بما انها مسؤوليته كان لازم يهتم فيها، وبسلامتها ، ويكذا رجعت رحله البحث لليوم الثاني و لما ما حصل و حس انه تعب ما كان عنده الا انه ياخذها لشقته المهجوره من سنين و اللي كان يسكن فيها ايام دراسته و اللي كانت في اطراف مدينه الضباب و في مكان بعيد عن السياحه، يوسف قام من الفراش و توجه لصوت الطنين اللي صحاه من النوم و اللي كان صادر عن غساله الملابس اللي كانت تطن دليل على جفاف الملابس...
غلق يـوسف الغساله الصغيره و بدأ يلتفت في الشقه الصغيـره و ين خولـــــــــه معقوله اختفت و تركت شغلها وراها؟؟؟
الشـقه كانت صغيره و بالكاد تكفي لشخص واحد وشيء غريب يختفي فيها احد، كانت مكونه من غرفه نوم صغيره فيها سرير مفرد و خزانه ملابس متوسطه الحجم، و غرفه جلوس متوسطه الحجم فيها كنبه ثنائيه و مفرده و طاوله دراسه مربوط فيها حمام صغير و مطبخ .. : خـــــــــــوله؟؟؟
مشى يوسف لغرفه النوم و فتحه و مثل ما توقع خوله ما كانت موجوده...: هذي وين راحت ؟؟
-
-
خولـه اللي ما كانت عارفه بان يـوسف صحى كانت تتسوق في دكان صغير تحت البنايه، لما صحت الصبح و بعد ما غسلت ملابسهم و نظفت الشقه من غير طبعا ما تنبه يوسف، قررت تسوي فطور لهم بدل اكل المطاعم، و بين ماهي تتسوق اتصلت امـها:
ام بدر بنبره فرح: اهلا اهلا ..
خـوله بهدوء و نعومه: هلا مـامـا..
ام بـدر: كنـت انتظرك تتصلين من مده لكـن بما انك ما اتصـلتي قررت اتصـل ..
خـولـه: انا كـنت بتصل!!
ام بدر بنره شريره: واضـح، خصوصا بعد ما سمعت من ابوك انه عــــــــــــــذاااااااااااااااااب !!!!!!
خولـه وهي تتظاهر انها ماهي فاهمه: عذاااب؟
ام بدر: لا تتظاهرين بالغباء لانه ما ينفع معي ... بس بوضح لك وفي حالة كنتي فعلا غبيه زوجك يوسف عذااااااااب
خوله: بابا قال هذا..
ام بدر: الحقيقه لا بس من كلامه استنتجت انه اوسم من خالد و بدر و بما ان خالد و بدر وسيييييييييييييييييييييمين اكيـد يكون عذاب..
خوله: يا حليلهم خالد و بدر واحشيييييييني..
ام بدر وهي مسكره عيونها و مطلعه نفس طويل: لا تغيرين الموضوع يا خوله..
خوله: اي موضوع..
ام بدر: يوسف؟
خوله: يوسف!!!!!
ام بدر: شلونه معك.؟؟ مرتاحه؟ ولا لا؟
خوله: اكذب عليك لو اقول اني ماني مرتاحه...يـوسف طيب و محترم..حيـل معي... ما اقدر اقولك اني تعودت عليه لكن كل اللي اقدر اقوله انه رجــــال بكل معنى الكلمه ..
ام بدر سمعت كلام بنتها و فهمته عدل،، خوله عاجبتها شخصيه يـوسف و طبيعته لكنه ما عندها اي مشاعر اتجاهه في نظر ام بدر هذي كانت بدايه لا بـاس فيها ابتسمت و قررت تستغل وصف خوله ليـوسف: قصـدك ماهو شـريف يا خوله!
خوله كانت على وجهها الف علامه تعجب رجعت وسـالت: ايش قصدك يا مـامـا؟
ام بدر وهي تكبت ضحكتها: كـلــــــــــــــــته رجــووووووووووولـه هاااا..
خوله حسـت بنيران في وجهها لما عادت امها الكـلمه بطريقتها الممدوده و المحرجه: مـــــااااااااااااااااااااامااااااااااااا
خوله كانت تسمع ضحك امها على الجهه الثانيه و تراقب عيون الناس في المحل اللي كانت عليها خفضت صوتها و رجعت تكمل: هذا ماهو قصدي..
ام بدر: انتي قلتي بلسانك لا تنكري.. على العموم كذا اغار و افكر بواحد مثله بدل ابوك!!!
خوله انفجرت خجل و قررت تنهي الحوار اللي مستحيل تنهيه امها: مـامـا اكلمك في وقت ثاني مع السلامـــه..
ام بدر انفجرت ضحك بطريقه خارجه عن اسلوبها الراقي لما سمعت بنتها و بعدها سمعت صوت غلق الخط دايما تستمتع بنقطه ضعف بنتها اللي مافي مستحيل في حياتها و اللي طبعا كانت امها هي الوحيده اللي تعرف هذا الشيء: التفتت لسكرتيرتها الخاصه : زدت المعيار عليها صح جميـله؟
البنت اللي كان اسمـها جميله واللي كانت واقفه جنب ام بدر طول فتره الحوار مثل التمثال من غير حراك او كلام صحت من عالم ثاني كانت فيه لما سمعت اسمـها: اسفه يا عمـه ما اخذت بالي..
ام بدر عقدت حواجبها و تغيرت ملامح وجهها السعيده لملامح بارده و غاضبه: ايش اللي صاير يا جميله!! ماهي عادتك الاهمال وعدم الانتباه...
جميله نزلت راسها و سحبت الاوراق اللي كانت قدام ام بدر جميله الانسانه المهتمه اللي يعتمد عليها، انسانه اثبتت جدارتها من اول ايامها في مشاغل و محلات ام بدر ارتكتب خطأ للمره الثالثه و فوق هذا كله ما كانت منتبه على سؤال مسؤولتها اللي تعتمد و توثق فيها.. : سامحيني يـا سيـده منــيره..
ام بدر ازالت ملامح الغضب و ابقت على ملامح البرود و سـالتها في النهايه كانت تعتبر جميله اقرب من كل الموظفات عندها: ايش اللي صاير يا جميله قولي؟ في مشكله صايره؟ بنتك فيها شيء لا تقولين زوجك مزعلك؟ ترى افصله!
جميله: لا يا سيده منيره ارجوك انا مافيني شيء.. تعبانه بس و........
ام بدر ابتسمت و مددت راسها على يده المتراكي على المكتب الضخم الفاخر: الظاهر منيره الصغيره ما راح تعود الطفله المدلله بعد اليـوم.... بيصير عندها شركاء..
جميله ابتسمت لكن الدموع في عيونها فضحتها : ماهو الشيء اللي في بالك يا عمـه..
ام بدر بخوف: اجـل ايش؟؟
جميـله: ارجوك يا تسامحيني ما اقدر اقول...لانه شيء خاص..
ام بدر طلعت نفس طويل و اشرت لجميله تطلع من المكتب،
ام بدر انسـانه بارده الملامح ومستحيل تتوقع اللي تفكر فيه لكنها ابدا ما تحب تشوف احد حزين او احد يأذي الاشخاص اللي تحبهم خصوصا ان كانوا جزء من عائلتها و هي في نظرها شغلها جزء من عائلتها..
-
-
-
صـعدت خوله لشـقتها بعد ما انهت تسوقها لما فتحت الباب بالمفتاح اللي اخذته معها لما طلعت لاحظت ان يـوسف ماهو في مكانه على الكنبه و استنتجت بعد ما سمعت صوت الماي في الحمام انه يتروش، مشت لعند المطبخ اللي كانت واثقه ان يوسف ما استعمله مثل ما كانت واثقه انه ما استعمل الغساله و جهزت اكله خفيفه لهم .. بعد دقايق قليله سمعت صوت الماي يوقف و بعدها بدقيقتين صوت الباب ينفتح،، التفتت انفجرت خجل و رجعت عيونها لمكانها الاساسي على الطباخ..
يوسف شافها و بدا محاكمته: ممكن افهم لوين رحتي يا مدااااااااااااام؟؟؟
خوله وعيونها على الاكـل : كنــ...ــنـــــتتتتتت اشــــتـــ..ـــري اكــ....ــل مــ...
يـوسف عصـب من تأتأتها و سـال: تكلمـــــــــــي عدل!!!
خوله بلعت ريقها و تكلمـت مره ثانيه: كنـتتت اشـــتـ ـــري فطــور لان ما عنـــدنــ..ــا
يوسف: مره ثانــيه لا تطلعين او تسـوين اي شيء الا بعد ما تسـاليني و تاخذين اذني ........ ولمــا اكلمك طالعيني!!!
خـوله وهي ترجف شيء مافهمه يـوسف كملت شغلها وردت: اناااا اخاااف يحترق الاكــل!!!!
يوسف : ما راح يحترق التفتت ولا تاخذينه عذر علشان ما تواجهيني .... لا يكــــووون...
يوسف ضحك لما الحقيقه صدمته في اللحظه اللي التفتت فيها خوله كانت شبه منزله راسها وتتجنب تشوفه ووجها كان احمر كان واضح انها خجلانه منه ،، رفع يده وغلغـــلها في شعره بطريقه خطيره...بنبره غاضبه: خولـــه!!
خوله رفعت عيونها خوفا منه لكن و بسرعه تبدل خوفها بشيء ثاني، يوسف ولاول مره كان شكله غير طبيعي .. ملامحه ما كانت غاضبه كانت طبعا لابس منشفه حول خصره و منشفه صغير على كتفه المبلل و شعره المبلل شكـــله كاااااااااااان : عذاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااب
كلمة امها رنت في عقلها التفتت للطبخ و كملته : اسفه ومره ثانيه ماراح اعيده بس بلييييز اتركني اكمل الفطور..
يوسف ابتسم ابتسامه نصر و مشى لجهت غرفه النوم علشان يلبس ملابسه و يرتاح من احرجها لانها نالت منه الكثير..
خوله بتردد : اه ؟.اهــ .زز
يوسف: What???
وخوله بعد ما تمالكت نفسها كملت : غسلت ملابسك اللي من يومين و رتبت باقي الملابس في الخزانه..
يوسف فاجأه كلامها كان متوقع انها غسلت ملابسها لحالها لكن الحقيقه كانت انها غسلت ملابسه و رتبتهم و بعدها غسلت ملابسها كان ناوي يقول(مشكوره و ماقصرتي) لكن طبيعته اللي قرر يفرضها عليها انكرت هذا الشيء و ردت و بسرعه: مره ثانيه لا تتصرفين بشيء من غير لا تاخذين اذن مني!!
خوله نزلت راسها و كملت طبخ: اسفه..
يوسف دخل الغرفه و سكر الباب وراه، كان عارف انه خوله ما راح تدخل بس كانت عادته انه يقفل الباب عليه في غرفته.. فتح الخزانه و بدأ يختار ملابس له عيونه من غير تفكير انتبهت على الملابس اللي لبسها البارح و اللي كانت مغسوله سحب القميص و شم ريحته، كانت الريحه حلوه.. و النظافه تشع منها... استغرب يوسف في حياته ما شم هذا النوم من الروائح في ملابسه كانت دايما الريحه عاديه و اغلبها صابون حتى منعم ملابس اللي يشوف دعايته و اللي يعرف انه اهله يستخدمونه ما عمره حس بوجوده...
يوسف حس بالذنب و الاسف اللي الشيء اللي سواه في خوله، هي قهرته لما اصطنعت البراءه و الخجل من وضعه شبه العاري مع انها كانت متزوجه و هذا ماهو شيء جديد و غريب بالنسبه لها...
من غير تفكير اخذ يوسف الملابس اللي غسلتها خوله و لبسها في نظره حتى لو كانت تصطنع البراءه و تحاول تخدعه و تتقرب منه طيبه قلبه لايمكن تسمح له يقسو عليها اكثر من هذا بعد نا جفف شعره البني الفاتح و تعطر طلع و لقاها مجهزه الفطور اللي انتهت منه بطريقه انيقه جنب الشرفه و مزينه الطاوله الصغيره واللي كان يستخدمها للدراسه بفازه مليان ورود..
يـوسف حـس بالذنب حتى بعد ما اقنع نفسه ان هذي الارمله تحاول تتقرب منه بالطريقه و تكسر خاطره لكن ما قدر يمنع نفسه جلس على الطاوله قدامها و اسمتمع بالفطور اللذيذ مر وقت طويل على اخر مره تفطر اكل بيت و من غير مشاكل ..: يعطيك العافيه..
خوله فاجأها رده بس تمالكت تفسها وردت بنفس الاسلوب: عافيه..!!
يـوسف: جهزي حالك بناخذ جوله في المدينه!!
خوله: ان شاء الله..
يوسف وهو يراقب بطرف عينه المدينه اللي له فيها ذكريات كثيره منها السعيد و منها المحزن: عمرك زرتي لنـدن..
خولـه وهي تحاول تفهم سبب السؤال من خلال نظراته: قبل.. كنت ازورها مع بابـا... ...... بابا يحبها كثير...
يوسف: والسبب؟؟؟
خوله: بابا تعرف على ماما هنا لما بدأ تجارته و تزوجوا وبعدها نجحت تجارته و رجعوا للمملكه..
يـوسف : امـك اجنبـيه؟
خوله وهي مستغربه انه يتوسف ما يعرف امها ايش اسمها او جنسيتها: لا مـاما سـعوديه بس امـها بريطانيه وكانوا عايشين هنا لان جدي سيــر
يـوسف وهو يرفع حاجب: سيــر؟؟؟
خوله: لقب عطوه اياه لما قدم انجاز كبيره للعائله المالكه وواحد من الاثرياء السعودين هنا ... وبطل معروف في الرمايه!!
يوسف ضحك : هههههههههههههههه امـك قالت لك هذا وانتي صغيره صح!!
خوله قهرها رده: اي نعم !!!
يوسف: وانتي صدقتيها!!!!
خوله: ماما ما تكذب!!
يـوسف: كل الناس يكذبوووووووووووون!!!
خوله: يوسف انا ما اسمح لك تقول عن امي كذابه!!! ترضى اقول عن امك كذابه!!!!
يوسف حس بشيء يخترق قلبه من الكلمه اللي قالتها ( امك )، قام من مكانه و الملامح البارده رجعت لوجهه: قولي اللي تقولينه انا مالي ام...
خوله تفاجأت من كلمته ماعنده ام؟؟؟ اجل ام فهد ايش
يـوسف رجع لغرفته و غلق الباب وراه و ترك خوله في حيرتها و افكارها: يظهر اني تسرعت في زواجي منك يا يوسف، ويظهر انك انسان ثاني و مختلف نهائيا عن الصوره اللي كونتها او كونها الناس عنك!!!
-
-
-
طـلعت من مملكتها مثل الملكه بكشختها و هيبتها، طلعت ام بدر وهي مبتسمه للموظفات في نهايه يوم العمل الطويل وهم يودعونها و يدعون لها مثل عادتهم، اغلب الموظفات عندها باختلاف مناصبهم ووظايفهم كانوا مثل العائله، كان اغلبهم اما ارمل و مطلقات او قرويات ما عندهم شهادات و في امس الحاجه للوظيفه بسبب ظروف الحياه اللي ما ترحم .. وفرت لهم وظايف برواتب كبيره موصلات من و الى المنازل، و وفرت للمتزوجه منه و اللي عندها اخو في عمر مناسب للشغل وظيفه لهم في الشركه الرئيسيه ..
طـلعت من بـاب المشـغل الكبيــر الى سيارتها فتح السواق الباب على طـول لـها و كانت بتاخذ مكانها في الجلوس لما لفت انتباها وحده من العاملات واقفه بعيد شوي.. هي كانت دايما توقف في هذا المكان و مع انها كانت متغطي كلها وما كان باين منها شيء حتى عيونها عرفتها ام بدر ...
ام بدر وهي تسال السواق: محمود زوج جميله متأخر اليوم؟
السـواق: كانوا يراجعون القطع في المخزن و بس اكـيد على وصول لانه طلع بعدي...
ام بدر عقدت حواجبها و استمرت تراقب جميله اللي كانت تتلفت يمين و شمال و تتحرك من مكانها بعيد عن الساره الحمرا..
كانت سياره حمرا سبورت تحوم حولها و يقرب من جميله الشخص في السياره يأشر بيده و واضح انه يكلمها.. جميله المغلوبه على امرها كانت تبتعد وهي تحاول ما تلفت الانظار لها.. انسانه مسكينه و على قد حالها و الشخص في السياره واضح انه ماهو هيــن..
ام بدر سحبت موبايلها و بدت تسجل رقم السياره.: قرب من جميـله!!
نفذ السواق كلام سيدته و قرب من المكان اللي كانت جميله واقفه فيه و بسرعه فاقئه بعد صاحب السياره لما لاحظ سياره ام بدر الفخمه فتحت ام بدؤ الشباك و اشرت لجميله: اركبي!!
جميله هزت راسها وهي ترجف: محمود على وصول..
ام بدر: جميله اركبي !!! شفت اللي صار و مستحيل اتركك بعده!!
جميله تظاهر بالبرود و ردت بنفس النبره: ما صار شيء... صاحب السياره كان يسألني عن الطريق!!!
ام بدر تجاهلت رد جميله و اشرت للسواق يتحرك طول ماهي راضيه باللي ممكن يصير لها هي حره.. تحرك السياره و اخذت طريق البيت كان موضوع جميله شبه منتهي لام بدر بس المسج اللي وصل لها قبل وصل البيت عن صاحب السياره غير كل شيء في نظرها....
دخلت البيت و على وجهها ابتسامه عريضه واللي زادت لما شافت منظر كانت تتوقع صاحبته انها بتقهرها بحركتها..
الجود كانت جالسه شبه متمدده على الكنبه الثنائيه، لابسه تنوره حمرا ضيقه فوق الركبه بفتحه جانبيه و بلوزه نص كم بفتحه كبيره بيج من جهة الصدر غير الشعر الاسود المفرود لاخر ظهرها و المكياج الاوفر.. كان واضج ان حوارها مع الشخص الثاني خالد.. عادي بس في اللحظه اللي سقطت عينها على خالتها اطبقت ضحكت دلع ترفع ضغط اي حرمه و تغري اي رجل: حبيبي يكفي ماعاد فيني
خالد ضحك لانها ضحكت مع ان الموضوع ما كان يستاهل، ام بدر فهمت حركتها ابتسمت و مشت لجتهم شيء قهر الجود: السلام عليكم
خالد التفتت لامه اللي كان معطيها ظهره و باس راسها: وعليكم السلام هلا بالغاليه
ام بدر:شلونك يا حبيبي ...و شلون استعداد الدوام .. الاجازه قربت على نهايتها
خالد ابتسم ورد من غير نفس: اوووووه مرهق اتصل المدير اليوم و ذكرني بصرااحه الاجااااااااااازه نعيم..
ام بدر عطته نظره لا مباله و التفتت للجود اللي كانت مستعده ان بدر تكلمها عن لبسها ولا تصرفاتها بس ام بدر ما سوت اللي كانت تبيه و عطتها شيء ثاني: الجود!!! اخوك فهد... زوجته من؟؟
الجود عطت ام بدر و خالد نظره تعجب و ودفعها الفضول تجاوب على خالتها بسرعه: زوجته فاتن بنت عمي!!
ام بدر: متفقين؟
الجود قامت من مكانها و بتخصر ردت: اكيد متفقين ؟؟ ثانيا ليش تسـألين؟؟
ام بدر بنبره ساخر: لاني شفت اخوك فهد من شوي يعاكس وحده من موظفاتي و بكل وقاحه قدام مكان عملنا!!!
الجود تفاجأت من الكلام و من جرأت ام بدر اللي قالته و بكل جرأه في وجود خالد: فهد اخوي مستحيل يسوي هذا الشيء!! اصلا فهد رجع الرياض مع اهلي!!
ام بدر ببرود وهي تمشي بعيد عنها: بطريقتي الخاصه تأكدت ان صاحب السياره الحمرا اللي كانت تلاحق البنت لاخوك فهد وانه ما رجع للرياض... وفي النهايه حابه اقول رساله وصليها لاخوك.... عييييييييييييييييييييييب هذي الحركات !!
الجود انفجرت بكاء و ركضت بسرعه لغرفتها بانهياء: جووووووووووووووووود
خالد ركض بعدها بس امه مسكت يده: وقف يااا خالد!!!!!!1
خالد : يمـــــــه ليش قلتي هذا الشي؟؟
ام بدر وملامح البروج ما غادرت وجهها: انا قلت الحقيقه اللي لازم تعرفها زوجتك وتحط حد بطريقتها لتصرفات اخوها قبل لا احط ان حد بطريقتي!!!!!!!!!11
تركت ام بدر خالد ومشت لوجهتها الاولـــى كانت الف فكره وفكره في راسـها، فـهد اخو الجود المدلل انسان فاشل و معروف باستهتاره و خرابيطه، ابن عايله كبيره و ثريه انسان مايهمه شيء،، اما جميله... فهي انسانه قرويه فقــيره مالها احد في الدنيا كلها... اشتغلت مع ام بدر من ثلاث سنوات و بعدها تزوجت واحد من مسؤولي المخازن في الشركه الرئيسيه انسان ايضا كان على قد حاله وعنده اسره كامله مكونه من اختين و اخ في المدرسه و ام كبيره في العمر يصرف عليهم.. كانت في نظرها جميله و فهد لو انحطوا في كفتين ميزان ان كان في بالمال ارتفعت كفه جميله و نزلت كفه فهد وان كانت بالاخلاق كانت اخلاق فهد وااااااااااااطيه مثل الميزان و اخلاق جميله عاليه... بس ليش جميله بالذات سؤال كان في بال ام بدر،، كان عندها موظفات كاشفات و مكياج و لبس ملفت و لثمات عاديه ليش اختار فهد جميله اكثير انسانه ملتزمه و تخاف ربها عندها..
في جناح الجود و خــالد:
انتهت ازمه البكاء والانهيار و بدت ازمه من الغضب الجود سحبت موبايلها و اتصلت على اخوها فــهد وسط غضب كبيــر.
فـهد بضحك: اهلا باختي المدلله
الجود بانفجار: اناااااااااا ماني اختك بعد اليـوم!!1
فهد: افااا ليش انا ايش سويت يا الجود!!
الجـود: انت ليش ما رجعت مع اهلي الرياض!!!
فـهد تفاجأ و تعلثم بالكلام: انتي ايش اللي تقولينه انا في الرياض!!1
الجـود: كذااااااااااااااااااااب خالتي شافتك قدام مشغلها تعاكس وحده من الموظفات!!! و لا تنسى ان ماضيك اللي اعرفه عدل يشهد ضدك ياا اخوي العزيز!!
فـهد رفع حاجب كان كلام الجود عطاه فكره: والمطلوب؟؟
الجود: بتغازل وتعاكس انت حر بس بعيد عن اهل خالد وخصوصا خاااااااااااالتي انا ماني ناقصتها!!
فهد : خالتك عندها مشاغل كثيره؟
الجود من غير نفس خصوصا ان الموضوع يتكلم عن انسانه ما تطيقها: ااااااااااااااااي اصلااا هي تطلع الصبح و ترجع الظهر و ترجع تطلع بعد العصر و ترجع بالليل انسانه تشتغل طول الوقت.... ليش السؤاااال
فهد بضحكه اخافها بكلامه: لا بس كنت بسال علشان تعرفين اتجنبها ... اصلا شكلي برجع الرياض البنات هنا ما يعطون وجه..
الجود: براحتك.......... مع السلامه خالد دخل الجناح..
فهد: مع السلامه..
الجود بسرعه سكرت الخط و اختف موبايلها و رجعت دموع التماسيح على وجهها الملون.. خالد قرب منها وجلس جنبها على السرير: ليش الدموع؟؟
الجود بعدت وجهها عنه و استمرت في البكاء: لا تكلمني!!
خالد بحزن: ليش؟؟
الجود: فشلتني و اتهمت اخوي اللي احبه قدامك ولا تكلمت!!
خالد رفع حاجب و رد: كنتي تبيني ارد على امي واقول لها لااااااااااا تكلميني مرتي بهذي الطريقه؟؟؟
الجود حست انها تصرفت غلط هذي امه و هي عروس جديده و ماهي القريبه لدرجه يوقف بوجه امه علشانه: طبعا لاااا... انا حتى ماني زعلانه منها لانها نبهتني على غلط اخوي!! انا زعلانه لانــ.........
ودفنت راسها في الفراش بطريقه غريبه شعرها كانت فيها راميه شعرها بطريقه عجيبه، خالد قرب منها و سحب شعرها الحرير لبعيد: لانها ايش يا الجود تكلمي...
الجود تركت عيونها المليان دموع تلاقي عيونه المتسائله و بصوت مكسور: لاني صـغرت انا واهلي في نظرك...
خالد بتفاجأ: كنتي خايفه مني؟؟؟
الجود مسكت ايده و استمرت في البكاء: اي يا خالد و انا عندي احد يهمني و احبه في هذي الدنيا اكثر منك!!!
خالد حس بجفاف الكلمات في فمه وما عرف ايش يرد عليها في.. انتظر دقايق مرت مثل السنين و قرر ينهي الصمت: خل نطلع.... و نتــ ـغــ دا برااا ..
الجود ابتسمت بفرحه الشيء اللي فرح خالد بعد رفعت جسمها عطت خالد بوسه خفيفه خدرته و ركضت تبدل ملابسها...
في مكان ثاني( شقه فساد)
غلق فهد الخط من اخته و طلع ضحكه: ههههههههه طلعت خالتك ماهي هينه يا الجود!!
واحد من اعضاء جلسه الفساد رد: خالة مــــــــــــ ـــ ن... و منـ؟ وايش؟
فهد التفت له و ضـحك: يظهر ان رغبتي في استعادة صديقتي القديمه راح يجلب لي فلووووووووس و متعه جديده!
رد عليه: ايش يعني؟؟
فهد بابتسامه خبيثه: راح اغيـــــــــــــر الخطــه..
-

copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-11-2014   #7 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

-
-
في مدينه الضباب كان قلب مكسور و قلب حزين في مكان ابدا غير مناسب لهم، مدينه الالعاب..
يوسـف اللي ما كان عنده خبره في الامكان اللي تفضلها البنات بحكمه انه ابدا ما طلع مع بنت اخت او قريبه او حتى صديقه مع انه جلس في لندن سنوات، وفي رايه حتى لو كان عنده خبره سابقه خوله كانت صعبه القراءه و تفكيرها مختلف عن اغلب البنات...فكـر بمطعم و تراجع فكر بالسوق و تراجع تذكر انه مره شاف بفلم البطل في شهر العسل اخذ زوجته لمدينه الملاهي يتمشون و يتسلون في نفس الوقت..
يوسف كان يحرك عيونه حول الالعاب و ينتظرها تتكلم،، تأشر على لعبه،، تطلب منه يلعبون شيء معين،، بس للاسف ما قدمت له خوله اي شيء ظلت صامته تمشي جنبه بهدوء..
رن موبايل يـوسف لاول مره من سافروا تفاجأت خوله و راقبت يوسف وهو يسحبه وعلى وجهه ملامح استغراب تبدلت بملامح فرح: هلا ........ الحمد لله بخــير ... طمني عنك... اي ......هااا؟؟
ملامح يوسف الفرحه تبدلت الى ملامح مليانه حزن ، خوله في نفسها: وجهه حزين مثل الطفل الي اخذ منه غيره الفرحه بقسوه.
يوسف اشر لخوله تنتظر في مكانها و تحرك من مكانه لشوي بعيد خوله سمحت جزء من حواره قبل لا يبتعد: بس اذا كان هذا قرارك ما عندي مانع
بو فهـد بصوت هادي غير مبالي: اكــيد ما عندي مانع مشروع و كبير مثل هذا محتاج تصرف بدقه وحكمه من شخص مثلك ووجودك في لنـدن كان من حسن حظنا..خصوصا ان السيـد عامر موجود مع عائلته..
يـوسف و عيون تزيد في الحزن كان واضح له من البدايه ان سبب موافقه ابوه على سفره و اعطاءه اجازه كان له هدف ثاني و مختلف عن الهدف اللي ظنه الكـل... كان كالعاده ينتظر منه يتعرف على شخصيه مهمه جديده يضمها الى قائمه شركاءه : ان شاء الله اعتمد علي..
بوفـهد: طول عمري اعتمد عليك واعرف انك ما راح تخيب ظني مع السلامه..
يوسف حس بالم فظيع في جسمه لما سمع صوت انغلاق الخط كان عارف ان ابوه راح ينهي الاتصال في اللحظه اللي ينتهي فيه شغله.. رجع موبايله لجيبه، لبس قناع البرود و قرر يرجع للمكان اللي ترك فيه خوله.. حس انه بركان بينفجر لما ما لقاها في انتظاره.::: هذي وين رااااااااااحت!!!!!!!!
يوسف بغضب بدأ يمشي ويدور حول المكان طبعا ما لقى اي اثر لها، رجع لمكانه الاول و تفاجأ لما لقاها واقفه مثل التمثال من غير اي تعابير و بيدها علبه عصــير..
يوسف مشى لجهتها و سحب يدها بقوه: ممكن افهم وين كنتي؟؟؟؟؟؟؟؟؟
خوله وهي تحاول تتجاهل الالم الناتج عن ضغطه على يدها: رحت اشري لنا عصــــــير!!
يـوسف زاد من ضغطه على يدها: دورت عليك عند العصير من شوي و ما حصلتك وووووووين كنتي!!!!!
خوله سكتت وهزت راسها ماهي معتاده على هذا النوع من المعامله: عورتـــ....نــي
يوسف كان يتمنى تزيد في قهره علشان يستغل الفرصه و يضربها و يفرغ جزء من الكبت اللي في داخله لمـاااا: تستاااااااهلين ..والحين تكلمي!!!
.............: مــاما هذي هي!!
يوسف سحب يده من خوله لما سمع صوت صبي في 6 الى 7 سنوات يمشي و يسحب امه لجهته واللي كانت بدورها تحمل دب كبيــر..: السلام عليكم
يـوسف حرك عيونه من خوله و الصبي الى الحرمه اللي كانت متوسطه العمر: وعليكم السلام..
الحرمه: حبيت بس اقدم شكري للاخت لانها لقت ولدي!!
الولد: ولانها ربحت لي الدبدوب ماما..
الحرمه: ولانها ربحت له الدبدوب سبب المصايب من الاول..
الولد اخذ دب صغير كان في جيبه و مده لخـوله: مشكووووووره!!!!!!
خوله مدت يدها له و بنصف ابتسامه على وجهها الصامت اخذته: عفوا...
شكرت الحرمه وولدها خوله و يوسف مره ثانيه و مشوا لجهتهم الاولى.. يوسف التفتت لخوله و بنظرات كلها تساؤل تكلم: ليش ما قلتي لي من البدايه؟؟
خوله بحزن: كان جالس جنب لعبه الرمي لما رحت تتكلم مشيت لعنده وفهمت انه ضاع و خلصت فلوسه على اللعبه في امل يحصل على الدب.. لعبة عنه و فزت فيه.. وقلت اوصله للاداره يبحثون له عن اهله وبعدها اشتريت العصـير..
يـوسف راقبها بطرف عينه لانه رفض يواجهها: كان من المفروض تقولين الحقيقه من البدايه!!
خوله بحزن: بس انا قلت الحقيقه... شريت عصـير!!
يوسف دخل يده في جيبه علشان ما تلاحظ انه ضاغط عليها بقوه ومشى عنها : امشي ....
خوله: لوين؟
يـوسف: فندق الريتز!!
-
بعد ساعه في الفندق اللي توجوا يوسف وخوله فيه شكليا كانوا جالسين في كافيه الفندق بس فعليا يوسف كان ينتظر هدفه اللي ارسله ابوه يصيده رجل الاعمال المشهور عامر.. انتظروا و انتظروا لكن ما كان في نتيجه..
خوله تنهدت وهي تشرب قهوتها الثانيه و تحرك عيونها على طفله صغيره كان تلعب مع مرافقتها:تحبين الاطفال؟؟
خوله فاجأها سؤال يوسف كان ودها تقول لا بس ما قدرت: اكيـد..
يوسف: بمعنى انتي تتمنين طفل في اقرب وقت..
خوله حمرت خدودها : انا ما افكر في الانجاب!!
يوسف وبكل خبث: اصلا لا تفكيرين فيه طول ما انتي على ذمتي!!!! لاني لا يمكن اقرب لك!! بعد ما نتطلق في القريب العاجل فكري فيه..
خوله قامت من عنده و مشت للطفله كلامه صحيح كان واقع محتوم لكنها ابدا ما عجبها طريقه القاءه لها على الاقل يحترم مشاعرها...
خوله قربت من البنت و مسحت على شعرها و عطتها شكولاه بسرعه فاقه مشت المرافقه و رمت شكولاه خوله بعيد: السيده الصغيره ما تخذ شيء من الغرباء..
ام البنت اللي كانت جالسه في وحده من الطاولات لاحظت اللي صار و مشت لعندهم: ايش اللي صار..
المرافقه و بسرعه رفعت البنت ومشت لجهة سيدتها: هذي الحرمه جايه لعند مسوكه و تبين تعطيها شكولاه و كان السيده سوسو محتاجه شفقتها...
السيده مشت لعند خوله و كانت بتكلمها لما تغيرت ملامحها الى التدقيق بدل الغضب و تكلمت: خوله؟؟
خوله تفاجأت وهي تتامل انسانه ما شافتها من سنين : أفراح!!
السيده الراقيه افراح واللي كانت تتكلم و تمشي بكل كبر و اعتزاز قفزت من مكانها و حضنت خوله بقوه: وحشتي وحشتيني وحشتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتت تتتتتتتتتتتتتتتيني!!!
خوله عطتها نصف ابتسامه عاديه : وانا بعد..
يوسف مشى لجهتهم وهو ماكان فاهم ايش اللي صار خوله هذي الانسانه المنعزله عندها صديقه من هذا المستوى..
خوله بعدت شوي عن افراح و حركت عيونها للبنت الصغيره: بنتك؟
افراح بابتسامه رفعت بنتها: اي مسك بنتي الوحيـد وبصراحه مالي نيه اجيب غيرها في الوقت الحالي..
خوله ابتسمت و طبعت بوسه على خد البنت: تهبل الله يخليها لك..
افراح ابتسمت بسعاده و كملت: تدرين في البدايه ابدا ما عرفتك شكلك حده غير... بس لما قربت عرفتك كم مر امممممم اربع سنين ؟؟
خوله : من يوم زواجك بعد تخرجنا من الثانويه..
افراح حركت عيونها ليـوسف اللي كان جنب خوله ابتسمت له و بتهور معتاد منها : سعيده بالتعرف عليك اخيرا سيد فيصـل..
خوله و يوسف توسعت عيونهم بس يوسف كان زياده على صدمته غضب..: افراح... هذااا زوجـ..ــي يــ...ــوســـ....ـــف
افراح حست تفشلت و حركت عيونها بخجل للارض: اسفه سامحني يا سيد يوسف؟؟
يوسف رفع حاجب و كان ناوي يسحب خوله معه لما مشى لعندهم رجل شكله كان قمه في الاهميه: افراح ايش السالفه..
افراح ضحكت بتوتر كان ناتج عن تصرفها السابق و قربت منه: عامر تذكر صديقتي خوله صح!!
عامر ابتسم و التفتت لهم: وشلون انساها وانتي اغلب وقتك كلامك عنها..شلونك يا خوله..
خوله هزت راسها : اهلا سيد عامر..
يوسف انتبه على الاسم و راقب عامر هدفه اللي كان يسعى له جاه على طبق من ذهب، افراح كنوع من الترقيع على تصرفها السابق عرفتهم: زوجها يوسف..
يوسف مد يده و قال بكل تفاخر: يــوسف الـ....
عامر مد يده و صافحه: عامــرالـ.....
تحول فجأه اللقاء بين الصديقتين الى حوار عمل بين يوسف و عامر .. خوله جلست مع افراح على طاوله ثانيه و في حضنها مسـك كان واضح انها تحب الاطفال للكل..: خوله؟
خوله نزلت راسها وهي عارفه افراح ايش اللي بتسال عنه: اسئلي
افراح بتوتر خايفه ان خوله تفهمها غلط: انتي كنتي ملكه على فيصل و زواجكم بعد التخرج وانا ما حضرته لاني سافرت ... ممكن افهم انتي ليــ..
خوله قاطعتها ببرود: فيصل مات!!
افراح انصدمت و توسعت عيونها فيصل حب خوله اللي كانت تتكلم عنه طول الوقت مات... عرفت افراح ليش انقطعت اخبار خوله عنها الحين.. بعد ما انتقلت مع عايله زوجها في الكـويت ..: اسفه ما عرفت..
خوله وهي مستمره في اللعب مع مسـك..: مافي داعي للاسف فيصل راح و اخذ حياتي معه..
افراح: ويـوسف؟؟
خوله: انسـان تزوجته و احس اني تسرعت في زواجي منه..
افراح و ملامح الغضب بدت عليها: ليش ايش فيه؟؟؟
خوله: مافيه اللي في بالك!! بس انسـان غامض.. واحس اني ماني عارفه عنه اي شي..
افراح ابتسمت بحيويه و مدت يدها لها بتحدي حركه كانوا يستخدمونها في السابق: اعتمدي علي.. انا راح اجيب لك كلللللللللللل تفاصيل حياته..
-
--

أخيرا لقيت اللي يفهمني أخيرا لقيت اللي يسمعني
أخيرا لقيت اللي يحبنـي أخيرا لقيت اللي يعشقني

قبل ما أشكـي ألاقيه يواسينـي
قبل ما أبكـي ألاقيه يهدّينـي
قبل ما أحكـي ألاقيه يدلّلنـي

يقول آمر تدلل يا نظر عينـي
كل كلي يفداك وايا سنينـي

وايش أبي أكثر من كذا مايبي مني غير كل الرضا
عايش معاه بسعاده وهنا نساني الهموم وكل العنا

ان زعلت يضيق صدره و مايهدا الا لما يراضيني
وان تعبت مايفيد صبره مايتركني الا لما يداويني

أخيراً لقيت منهو يحبني و أحبّه أخيراً لقيت منهو يودّني وأوده
ان غبت عنه نار الشوق تشبّه وان تركته شوقه المجنون يرده


يتــبع:

copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-11-2014   #8 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

البارت ال 5

البارت ال 5
تتركني في همــــــي .. تتمادا في هجـــــــري

تخلي البشر تــــدري .. اني بهواك مجنــــون

خيبت فيك الضنون


اشتاق اجيك ملهوف .. عابر بحور الخــــوف

عودتني ما اشـــوف .. غيرك ابــــــــد عيون

خيبت فيك الضنون


ما كان بالخـــاطـــــر .. تتـغلى وتـكـابــــــــــر

جرحت وانا صابــــر .. تـالي الصبــر شيكون

خيبت فيك الضنون


انا عزيز النفــــــــس .. مـا همــــنـي الأمــس

واليوم غيـــر الامس .. باجر ترد مطعــــــون

خيبت فيك الضنـــون .. خيبت فيك الضنـــون


البارت الثامن:

في وحده من اكـبر المجمعات وعلى مجموعه كراسي مخصصه لغـــير العائلات كانت مجموعه من بنات هذا الوقت مثل ما كان يسميهم المار و الجاي.. البنات كان لابسهم و صوتهم ملفت للانظار و خصوصا الشباب اللي كانوا يحمون حولهم..
البنات كانوا طبعا عباتهم مفتوحه و الشعر ثلاث ارباعه طالع غير الميك اب و الاكسسوارت الامعه..
لانا صـديقه فوزيه واللي كانت جالسه جنبها اشرت باصبعها على واحد كان يحرك لهم حواجبه و يبتسم: بيموت من القز فيك فوز..
فـوزيـه وهي تطلع نفس بدلع غصب: اففففففففف مـلل بصـراحه كل واحد ابشع من الثاني.. ماعاد قي وسيمين في الديره..
روز صديقتهم الثالثه: مافي الا نسافر و نشوف لنا من هذي الدول اللي بره احد على مستوى..
فوزيه: تنكتين مع هالوجه... اللي بره كلهم طمعانين فيك..
لانا: ماهو مهم طول ما انا مرتاحه خل يطمع لحد ما يشبع..
فوزيه رفعت حاجب و ركزت بعيونها على واحد من الماريين كان شكله غير عن كل الشباب في المجمع الخلل الوحيد فيه انه كانت في وحده بجانبه .. بدلت من وجهها نظرت القهر بنظره فرح ودلع: خــــــــــااااااااااااااااااااااااااااالد...
لانا و روز حركوا عيونهم على الشاب اللي التفت على الشخص اللي ناداه، تفاجـأ لما شاف فوزيه وبدأت ملامح الغضب على وجهه و هو يراقبها وهي تلوح له بكل ثقه..
الجـود اللي كانت جنب خالد رفعت حاجبها فوزيه كان لابسها اوفـر في نظر الجود صحيح الفرق ما كان كبير لكن فوزيه كانت متعمده ترفع رجلها علشان تبان من تحت العباه المفتوحه ..: من هذي؟
خالد بعصبيه سحب الجود و بعد عن المكان المشبوه في نظره واللي كان اغلبه شباب يتأملون البنات الملفتات..
فوزيه بعد ما شافته يبتعد نزلت يدها و لبست وجهه القهر من جديد، لانا رجعت لمحور حديثه الاصلي: صعب تلقين واحد مثله !
روز وهي تطلع نفس طويل: المشكله شفتي الشيفه اللي كانت معه!!..
فوزيه وهي ترفع حاجبها و تلوي وجهها: تظل احسن من الكئيبه خوله!!
لانا : هههههههه ايش جاب سيره هالارمله علشان تقارنينها في زوجه خالد..
فوزيه: اجل اسمعي هذي الصدمه، الكئيبه البشعه الارمله اللي كاسره خاطر الكل تزوجت!!
لانا وروز توسعت عيونهم و ينفس الوقت : ايييييييييييييييييش؟؟؟ تزوجت بعد فيصل وهي اللي تقول ان حياتها انتهت بانتهاء حياته؟؟؟
فوزيه: هههــ حصلت واحد يسوى فيصل و اهل فيصــــل... قطـعه من الجمال .. ما شفت مثلها في حياتي...
لانا: يااااااااااااااااااااا كبــر حظها!!!
روز: مالت على حظنا كل هذا الزين و كل هذي الكشخه و ما يخطبنا و يعاكسنا الا الدرجه السابعه!!
فوزيه بثقه : وتتوقعون هذا الوسيم يبقى مع حوووووووووووووووووله؟؟ (( انتبهو على اللقب به معنى بعدين))
روز: ايش قصدك.؟
فوزيه: راح تعرفين بعيدين... خل نمشي وراي اشياء كثيره اسويها.....
-
-
-
دخل خالد الكبينه مع الجود اللي من اول ما دخلوا انفجرت بالاسئله: من هذي اللي اشرت لك!!!!!؟؟؟
خالد جلس و سحب القائمه: وحده!!
الجود بغيـره واضحه: ادري انهااااااااا وحده... من هي ؟؟؟
خـالد: ممكن نسكر الموضوع.!!
الجود استخدمت سلاحها المعتاد وبدت تبكي: اه اهه اه تخوني يا خالد!! تخوني وانا لسى عروس....
خالد بدت طريقتها تزعجه حتى وان كانت حساسه لازم تصير قويه و توقف هذي التصرفات و الغيره الزايده: ما خنتك!! ولا يمكن اخونك يا الجود!!
الجود وهي تحاول تمسح دموعها: اجل ليش رافض تقول لي من البنت اللي نادتك وبكل وقاحه قدام الناس و هي تشوفني معك؟؟
خـالد تنهد وجاوب ببرود: وحده من قريباتنا!!
الجود: بس انا ما شفتها في عرسنا!!!!
خـالد: ببساطه مستحيل تحضر عرس الانسان اللي كانت ناويه تتزوجه و رفضها!!
الجود انصـدمت اول مره تسمع في هذا الموضوع وحده كانت راميه نفسها على خالد ورفضها بصراحه شيء مسلي و تقدر تستغله : حبيبي انا اسفه اني شكيت فيك..
خالد وهو اخيرا بدأ الحديث معاها يعجبه: لا تهتمين هي اصلا تعمدت هذي الحركه علشان تزعجك..
الجود بدلع : يعني مانت زعلان مني..
خـالد: اكيـد لا يا حياتي...
الجود ابتسمت وهي تحس بالنصر لكن ان كانت هذي البنت الوقحه قررت تبدي الحرب بهذي الحرب الجود بتنهيها و طبها مستحيل تنهيها من غير الفـــوز
-
-
بـعد اسـبوعين :
عيـونه كانت ملازمه لشاشه الابتوب لسـاعات من غيـر توقف، حتى لما كانت يمد يده لقطعه البسكويت او كوب القهوه الرابع او الخامس خلال ثلاث ساعات.. هذا حالها كان تقريبا من اكـثر من اسـبوع في اغلب الاوقات خوله كانت تنام وهو لسى على شغله و في الوقت الثاني كان ينام قبلها و لما تصحى تلقاه اما على لابتوبته او يراجع اوراق
خوله كانت تراقب يـوسف من زاويه جانبيه وهي تتظاهر انها تشاهد التلفيزيون اللي كان طبعا من غيـر صـوت..تأففت خـوله و مشت قريب لعنده، يوسف رفع حاجب لما شافها ماشيه لعنده صحيح هي ضايقته و شتت افكاره لما جابت له القهوه و البسكوت بس الحين مافي اي سبب يتركها تجي لعنده..
يـوسف بنفسيه: نعم؟؟
خوله وعلى وجهها نظره جاده: المـغرب اذن من زمان!
يـوسف تجاهلها و كمل طباعه: ادري..
خوله : الصلاه يا يوسف!!
يـوسف تأفف مره ثانيه: قـلت لك بعيدين!!!!!!!!!!1
خـوله وهي تحاول تتمالك اعصابها اللي ثارت في داخلها: اترك الشغل عنك العشـى قرب و ما راح يمديك تصلي الا اذا قمت معي الحيـن و بسـرعه ولا بيدخل العشى وانت ما صليت فرضك..
يوسف قام من مكانه و عطاها كف على وجهها طيحها على الارض: بتعلميني ديييييييييييين من هالوجه!!!!!!!!!
خوله نزلت دموعها قهر و حزن على حالها و حاله سحبت نفسها بثاقل و طلعت من الغرفه وهي معطيته ظهرها و خايفه تواجهه..يوسف التفتت للشاشه وكان بيكمل بس حس ان افكاره تشتت، دخل الحمام توضى و صلاه و بعد ما سلم بدقايق سمع صوت الاذان ( ساعه الاذان اللي موقتته خوله ) وهو يأذن.. حمد ربه ان خلص قبل لا يأذن صلى العشى بعد ما اكتمل الاذان علشان يتفرغ لشغله و رجع لجاهزه تفاجأ لما لقاه مفتوح صحفه جديده و مكتوب..


ما هو عزيـز القارىء حكم تأخير الصلاة بدون سبب ؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإذا كان قصدك تأخيرها عن وقتها بحيث تكون قضاءً فهذا من أعظم المحرمات والوعيد فيه شديد ، فقد فسر العلماء قوله تعالى ( فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً ). [ مريم : 59]. أقول : فسروا إضاعة الصلاة بتأخيرها عن أوقاتها . والله جل وعلا فرضها ، وفرض أن تؤدى في وقتها فقال إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً ). [ النساء: 103].
وأما إذا كان قصدك تأخيرها عن أول وقتها فلا حرج عليك في ذلك وتكون قد فوت على نفسك فضيلة أول الوقت. هذا إذا كنت معذوراً في ترك الجماعة وإلا فإن الجماعة واجبة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: " من سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر " رواه ابن حبان . والله أعلم.


يوسف توسعت عيونه و حس بخجل من نفسه، البنت كانت تبي تنقذه من ذنب يستحقه بكل جداره انسان كان الشغل و اثاره اعجاب ابوه فيه فوق كل شيء حتى دينه و فروضه، صحيح ما كان يفوت فرض لكن كان يتهاون فيه و يأجله احيانا لساعات كثـيره خصوصا انه و من صغره ما تعود على الالتزام في الصلاه و الفروض و خير قدوه له ابوه و زوجه ابوه ما كانوا الحريصين كل الحرص عليه ...
خــوله اللي ظن لانها من عائله متحرره راح تكون مثله وممكن اسوء انصدم فيها : بس فعلا قويه..
رغم الكف اللي اخذته منه استمرت في البحث عن طريقه علشان تبلغه فداحت خطأه..طلع يوسف نفس طويل و مشى لخزانته سحب له معطف مطري لان الجو كان ماطر و مشى يدور عليها في البيت اللي ما كان كبير، مثل ما توقع كانت في المطبخ تشغل نفسها عنه و عن اخطاءه، بنبره كان يحاول يخفي فيها خجله منه: ايش اللي قاعده تسوينه..
خوله بصوت مبحوح دليل انها كانت تبكي ومخفيه وجهها عنه: العـــشى...
يوسف حس بقلبه ينعصر لما سمع صوتها: تركيه عنك و امشي معي بنتعشى بره..
خوله نزلت راسها اللي كانت مستمره في اخفاءه و ردت عليه: مالي نفس اطلع لحالك...
يوسف صب من جديد ما كان عارف ليش كل كلمه منها تثيره و تصنع منه الحمل الوديع وحش كاسر.. مشى يوسف لجهتها و سحبها من يدها لجهته : لمــا أأأأأاكــلمك طـــــــــــــالــعيــــــــ..........
يـوسف انصدم لما شاف وجهها و حس بالكلام ما يطلع من فمه خوله كان عيونها حمرا من كثر البكي و خدها لونه بنفسجي ، شفايفها من جهة اليمين كانت تنزف . ... واضح من ضربته.. ما كان متوقع ان كل هذا بيصير في هذي المخلوقه من كفه.. صحيح وجهها اصفر و شاحب طول الوقت.. لكنه ما كان يعني ابدا انه ماهو رقيق ولا ناعم.. يوسف رفع يده و لمس خدها المتألم : اســف..
خوله بعدت وجهها عن يده : مافي داعي للاعتذار انا غلطت لما رفعت صوتي عليك...(رفعت يدها و حطتها على خدها) وهذا كان عقابي..
يوسف سحب يدها اللي كانت على خدها: بس انا كنت غلطان وانتي صححتي هذا الخطأ ...
خوله غمضت عيونها و من غير لا ناتج كلامها: سويت هذا وانا اعرف انا النقد اكره شيء عند الرجال خصوصا من أمرأه..
يوسف رفع حاجبه وهو يسمع كلامها مستحيل تكون تعلمت هذا الشيء من الكتب لان اغلب الكتاب الرجال يرفضون الاعتراف بهذا الشيء مع انه واضح وهم نفسهم يعرفونه: فيصـل قالك هذا الشيء!!
خوله عقدت حواجبها حزن من كلمته بتردد كذبت: لا...خـالد..
يوسف سكت وهو عارف من طريقه ردها انها تكذب عطاها ظهره و توجهه للباب: لا تطبخين.. بجيب عشى من بره..
خوله ظلت صامته لحد ما سمعت صوت الباب و ينغلق من وراه: يوسف...
خوله حست بكلام افراح يرجع لذاكرتها و مخيلتها من جديد..
-
قبــل اسبـوع:
خـــوله: افراح وعدتيني انك بتتحرين عن يوسف بطريقتك و ........
افراح قاطعتها بنفس وهي تكلمها على التيلفون: والله ما اعرف ايش اقول لك يا خـوله بصراحه وضعك معقد وصعب..
خوله بتعجب يتغلله الفضـول: ليش؟ ايش اللي عرفتيه..
افراح: بصراحه يا خوله اغلب معارفي في الرياض بلغوني انهم ما عندهم اي خلفيه او معلومات عن يـوسف الـ..... لانهم بالاساس ما كانوا يعرفون ان بو فـهد الـ عنده ولـد غيـر فـهد.. و بنـات..
خـوله توسـعت عيونها من الصدمه: ايش؟؟؟؟؟
افراح: خليني اكمـل.... بعد مده اكتشفت ان بنت خالتي جمانه صديقة أفنـان اخت عبدالرحمن زوج الجوهره اخت يوسف الكبيــره,,,

خوله بتوتر : افراح ارجوك اختصري وترتيني بكلامك...
افراح وهي تأنب نفسها: اسفـه ،، المهــم .. اللي فهمته من جمانه ان الجـوهره في حياتها ما جابت سيرة اخوها بالخيـر او مدحت قدام اهلها مع انه نائب ابوه في الشركه و المسؤول عن اغلب الشغل وذراع ابوه اليمين، وتمدح في فـهد اللي فتح له شـغل غيـر معروف بعيـد عن اهله..
خولـه: اذا كان يـوسف ناجح و متميز لهذي الدرجه ليـش ماهو معروف عند الناس؟
أفراح : اسمحيلي اكمل.. طبعا انا ما قدرت امنع نفسي من اني اسـال هذا السؤال لجمانه... ردت جمانه علي بعد ما سـالت امها و فهمت منها ان يـوسف هو ولد الزوجه الثانيه الغيـر معروفه لابو فـهد..
خولـه بصدمه: يـوسف اخ من جهة الاب بس؟
أفراح: ما هو بس هذا لان اللي فهمته ان ابو فهد تزوج هذي الزوجه بالسـر بهدف انجاب الولد ولما جابته بعد ما جابت ام فهد ولدها فهـد طلقها ابو فهد و عطاها مبلغ كبير و طلب منها تتنازل عن الطفل و طبعا ام يـوسف و بكل قسـوه لما شافت الفلوس باعت لحمها و تركته لزوجة ابوه تربيه و طبعا من المسلسلات و اللي سمعتيه مني اعتقد تقدرين تتوقيعين المعامله اللي عاشها طول عمره خصوصا انه في مثل عمر ولدها و متفوق عليه في جميع النواحي...
خوله نزلت راسها و ارتسمت ملامح كلها حزن و اسى على يـوسف... الحــين فهـمت سبب زواجه منها...: مشـكوره يا افراح... ما راح انسـى لك هذا المعروف..
افراح بابتسامه حزينه: خوله اما ما اعتقد اني الانسانه المناسبه علشان تنصحك لانك كنتي انتي صاحبه افضل نصيحه في مدرستنا كلها.... بس اللي اقدر اقوله اصـبري.. ومهما صار تذكري اللي قلته لك ....و ابحثي له عن الاعذار و انا متأكده انه راح يحبك خصوصا انك فنانه في جمع اكبر عدد من المعجبين...
خوله ابتسمت وهزت راسها وهي توعده: ان شاء الله..
-
في الوقت الحالي.
رجعت خوله الاطباق اللي كانت ناويه تطبخها لمكانها و توجهت لغرفته ترتبها من جديد و تغسل الملابس: كره اهلك هو سبب زواجك مني... وضعوا لك اخر عقبه في طريقه سعادتك مع اسره و زوجه... انا يستحيل ارضى لك بهذي الحياه او ارضى اكون جزء من هذا الشيء... لما نرجع من السفر راح اتركك..
-
-
-
في اليـوم الثاني
في مشـغل ام بدر..
بعد ما سلمت جمـيله بريد الصباح للسيده منيـره توجهت لمكتبها كانت مكتئبه و حزينه و الارهاق كان دليل قلت النوم بس الشيء اللي كان موجود مثل الضيف الغير مرغوب فيه على مكتبها كان كافي يصحيها من صدمتها مغلف اصفر كريه و ثقيل كان على مكتبها في انتظارها... اشرت للموضه المسؤوله عن استلام الطرود و جاوبتها ان واحد طلب منها تسلمه لها...
جميله اللي ما كان عندها استعداد تستفسر و تسـال قررت تجلس و تفتحه بهدوء.. ثواني قليله قبل لا تقفزم من مكتبها مثل المذعوره و تغطي فمها بيدها لتنمع نفسها من الصراخ باعلى صوت عندها... المغلف كان
عباره عن مجموعه كبيره من صور لها في امكان قذره و بين اشخاص مشبوهين و تصرفات يقشعر منها البدن... جميله حست بالدموع تنزل من عيونها و تسحب تتمت الموضوع شريط كامل مكتوبه عليه (الليله الاولى) و رسـاله..
راح تمرك سـياره مرسيدس سوداء بانتظارك.. اركبي فيها و بهدوء اذا ما تبين النسخ الباقيه من الصور و تصوير الليله الثانيه و الى العاشره ينشر بكرا في النت و كل مكان...
المرسـل: انتي عارفه من.

جميله انهارت على الارض من البكاء و الصياح كل الموظفين بما فيهم ام بدر تجمعوا عليها.. ام بدر نزلت لمستوى جميله و مسكت كتفها: ايش اللي صاير يا جميله...
جميله وكان كلام ام بدر ذكرها بالصور مدت يدها بسرعه و اخفته بس مو قبل لا تنتبه ام بدر ان صـور مع انها ما كانت واضحه هي اللي كانت داخل الملف: تـعبانه!!
ام بدر رفعت جسمها بعيد عن جميله و بعدت الموظفات اللي تجمعوا عليها: كل وحده على شغلها..جميله تقدرين ترجعين بيتكم..
جميله قامت من مكانها على الارض, اخفت الملف معها و لبست عباتها و غطاها و طلعت كانت مثل ما قال كانت السياره السوداء في انتظارها.. حست بالدموع تتجمع في عيونها بعدت عن الطريق لكن السياره استمرت في ملاحقتها لحد ما صارت ملاصقه لها انفتح الشباك و شافت وجهه المبتسم : اركبي..
جميله بصوت مبحوح: ارجوك يا فـهد اتركني في حالي!!
فـهد وهو رافع حاجب: مستحيـــل.... اصـعدي ولا تفضحين نفسك!
جميـله: فـهـ
فـهد فتح الباب : لا تجبريني اسحبك بالقـوه !!!!!
جميله استسلمت و ركبتت وهي ما تدري عن العـيون اللي كانت تراقبها...
فـــهد كان مبتسم وهي يراقب جسمها اللي كان يرجف: شلونك يا جميـله!!
جميله كانت تبكي و تبكي: حرام عليك يا فهـد انا الحيـن متزوجه وعندي عيال....
فهد حط رجل على رجل و يده تحت وجهه: انزيــن...
جميـله: ارحمنـــي كافي اللي اخذته مني .........في البدايه وعدتني بالوظيفه ... وعدت بنت قرويه يتيمه بالوظيفه الكبيـره المعتبره.. و مع الوقت مثلت علي دور العاشق و تركتني في لحظه ضعف اسلمك كل شي لما وعدتني بالزواج...... اخذتني لبيتك علشان اشوف امك لكن الحقيقه كانت العكس كنت تنتظرني انت و اصحابك!!!!!!!1 و بعد ما نسيت اللي صار و نسيت انك رميتني بعد ما اكتفيت....وبعد ما تعبت و تعبت لقيت الوظيفه الشريفه اللي تحفظني و تغنيني و تزوجت من ذاك الرجال المحترم المتسامح و عشت حياتي تبي ترجعني للحرام من جديد............ حراااااام عليك!!!!!!
فـهد كان يراقبها و هي شبه منهاره و ابتسامته الصفراء ما زات على وجهه: انا ما انكر اني احتفظت بالصـور يا جميله لاني كنت ناويه استعيدك في يوم من الايام...بس...
جميله : ايــش..
فـهد رفع حاجب و هو مبتسم : في شيء ابي احصـل عليه وانتي وحدك تقدرين تجبينه لي!!!
جميله بفرح قربت منه: ايش هو انا راضيه باي شيء..
فهد اطلق القنبله في وجهها ببرود: أم بــــدر!!
جميله توسعت عيونها من الصدمه: أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأاايش؟؟؟
-
-
-
copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-11-2014   #9 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

ام بـدر رجعت بيتها بعد نهايه الدوام دخلت البيت و مخها كان مشغول ما بين جميله اللي وضعها ما كان ابدا مريح و خوله اللي ما تتصل الا اذا هي اتصلت و تقدر تعرف من صوتها انها غير مرتاحه..
فصخت عباتها وهي تراقب الباب كان السجاد جنب الباب ماهو مرتب الطريقه اللي هي مختارتها: سوووووولي!!!
ام بدر انتظرت وهي تمشي لعند الصاله الكبيـره: ســــــــــووووووووووولي!!!!
بعد دقيقه سمعت ام بدر سـولي وهي تركض من جهة الطابق الثااني : يس مدام
ام بدر رفعت حاجب وهي تراقب شكلها المتعب: وين كنتي؟
سولي وهي تبلع ريقها: انـااااااا كـــنننننت ......... اه كنت اتأكد من الشبابيك في ذباب دخل البيــت!!
ام بدر حست انها تموه و تغطي على شيء ما همتها اشرت لها على السجاد و على الطريقه اللي تتمناها...
مشت لعند غرفتها و قبل لا تدخل: مدام منيره!!
ام بدر التفتت لرئيسه الخدم عندها (جاسمين) : ايش في يا جاسمين؟
جاسيمن كانت تشتغل عند ام بدر من سنين وتثق فيها: مدام الجـود عطت سـولي فلوس في مقابل انها تشتغل لها!!
ام بدر تفاجأت و عصبت: ايش!!!
جاسيمن: سـولي تغسل ملابسها و تنظف جناحها و تجهز لها وجباتها ..
ام بدر عقدت حواجبها: كذااا...!! طيب يالجود......... استدعي لي كل الموظفات في البيـــت..
بعد دقايق ، ام بدر كانت جالسه في مكتبها و كل الموظفات ، من شغلات الى طباخات الى مسؤولي الحديقه و مرافقاتها و السواقين ، رئيسه الخدم جاسمين قررت تفتتح النقاش بما ان الشيء الوحيد الظاهر من سيدة البيت هو وجهها الغاضب: كل الموظفين و الموظفات موجودين سيدتي..
ام بدر رفعت حاجبها و بدت في الكلام: اولا و قبل كل شيء حابه اشكر البعض المخلص و المتفاني في العمل و ابلغهم ان مرتبهم راح يرتفع بنسبه 50 بالمئه..
اغلب الموجودين طاروا من الفرح و بدوا بشكر ام بدر و الدعاء لها، ام بدر رفعت يدها علشان يتوقفون و كملت بنبره احد من سابقتها: لكــــــــــــــــــــن... البعض اللي تجاوزوا حدودهم و فكـروا في عصـيان اوامـري.. راح يندمون اشد الندم!!!
واحد من اقدم الموظفين تكلم وهو يعرف ان سيدته ما تعصب الا من شيء كبيـر: من اللي عصاك يا سيده منيره!!
ام بدر حركت عيونها وبسرعه لسـولي اللي كانت متخفيه في الخلف: ســــــــــولي!!!! اعتقد ان القوانين اللي وضعتها كانت سهله و بسيطه!! انا سيدته هذا البيت و اوامري بس هي اللي تنفذ... و عطايتكم الاذن في الاستماع لاوامر خوله و خالد و بو بدر بس لما ما تتعارض مع قوانين البيت!! و ما اذكر ان خدمه الجود!! جزء من هذا الاتفاق..
سولي تفجرت الدموع من عيونها وهي حاسه ان نهايتها قربت : سيده منــــيره اناااااااااااا...
ام بدر حركت وجهها بعيد عنها: اخذ اغراضك و اطلعي من بيت!!!!!
سولي انهارت على الارض و قربت من ام بدر تبوس يدها: ارجوك يا سيده منيره لا تطرديني!! ارجوك!!!!!!!
ام بدر سحبت يدها بعيد و طلعت من الغرفه سولي استمرت في البكي لوقت طويل قبل ما يجبرها باقي الموظفين على المغادره...ام بدر كانت قاسيه قسوه شديده مع كل من يعترضها او يحاول يغير اي من مخططها قلبها حجر مع كل يخدع او يأذي ابناءها و الجود تخدع خالد ... ام بدر كان بالنسبه لها وتر حساس اعلن ابتداء من اليوم حرب شديده و كبيــره مع الجود..
بعد ساعتين:
صحت الاميـره النائمه الجود من غفوة بعد الظهر وحسـت بجوع فقررت تنادي سولي تجهز لها شيء خفيف تاكله طلعت من غرفتها طبعا لغرفه الجلوس تفاجأت لما شافت سله الغسيل في مكانها: هذي وينهاااااااا
مشت الجود لجهاز الانتركم و اتصلت على المطبخ: سولي وين؟؟؟
ردت عليها وحده من الموظفات: سولي مشت!!
الجود تفاجأت و سالت: ايش؟ ايش يعني مشت؟؟
الموظفه: السيده منيره مشتها!!
الجود وهي تتظاهر ان الموضوع ما اثر فيها مع انها كانت فعلا مستغربه لان سولي هي اللي مشتها ام بدر من بين الكل: انزين تعالي لغرفتي او ارسلي لي اي احد..
الموظفه بنبره بارده ووقحه: اسفه!! ماعندي استعداد انطرد مثل سولي!! و السيده منيره تقول اذا الجود ( انتبهوا من غير كلمه سيده) تبي شيء خل تجي تاخذه بنفسها!!!
وسكرت الموظفه الخط في وجه الجود اللي كان وجهها في قمه الصدمه: اهههههههههههههههههه مستحيل انا ماني شغاله عندها
قعدت على اعصابها وهي تفكر و تفكر بطريقه تقنع خالد يجيب لها شغاله، سحبت بعض ملابس خالد ورمتها على في حوض ماي في حمامها الخاص و صبت مااي حااااااااااااااار مغلي و و بدت تحركها بسكينه و شوكه .. لبست فستان قصير اصلا ما كان عاجبها و رمت عليه بعض من قطرات المبيض ( كلوركس) اللي خرب لونه وصار فيه بقع باهته و حطت كريم احمر على يدها و انتظرته بفارغ الصبر..
لما رجع خالد للبيت وعلى وجهه ابتسامه عريضه دخل وهو يغني اسمها: جووووودي حياااتي انتتتتتي وين؟؟
خالد تلفت حوله وما شافها.. على غير عادتها ما كانت جالسه تشاهد التلفزيون ولا في غرفه نومهم: جووودي؟؟
خالد بعد ثواني سمع صوت انين وشهقات من الحمام مشى لعندها و تفاجأ و هو يشوف على الارض شبه منهاره وتحضن بيدها ثوب من ثيابه: جوودي؟
الجود التفتت له وعلى وجهها نظرت حزن و بكاء طبعا كان مصطنع التفتت بعيد واشترت له يبقى مكانه: لا تقرب ارجوك!!
خالد تجاهل كلامها ومشى لعندها بسرعه: الجود ايش اللي صاير ليش تبكين
الجود وكانها كانت تنظر السؤال انفجرت بكاء و هي تعطيه المجال يشوف ثوبه التالف واللي تحول الى قطعه مهتريه: اسفه والله اسفه!!
خالد قرب منها و سحب الثوب و طبعا هذا الشيء عطاه المجال يشوف يدها الحمرا و البقع الباهته على ثوبها: ايش اللي صار تكلمي..
الجود: انا كنت ابي اغسل ملاابسك لان الشغالات ما رضوا يغسلونها بحجه انهم ينفذون اوامر خالتي بس و خالتي ما كانت موجوده ولا انا كنت بستأذنهاااا ... حاولت اغسل بس ما عرفت لان في حياتي ما غسلت ملابس وهذي النتيجه،، خالد انا اسفه لان افسدت ملابسك سامحني...
خالد انفجر غضب: بااااااااااااي حق ما يطيعووونك انا اعلم مكانهم الحـــين...
الجود مسكت طرف ثوبه علشان تمنعه وعلى وجهها نظرت انسانه جريحه: انا ما ابي شيء ارجوك سامحهم هذول مساكين ينفذون اوامر خالتي لا تقطع رزقهم ارجوك..
خالد تراجع بعد ما شاف دموعها وطلع نفس عميق: ويلموني فيك،، طيبه وحنونه حتى على الناس اللي ما تستاهل!!
الجود ابتسمت له وكملت: انا ما ابي اظلم احد بس بما اني مبتدأه حبيت اخذ وحده من الشغلات لحد ما اطلب ل
وحده خاصه ووعد ما ازعجهم مره ثانيه!!
خالد رفع حاجب: تطلبين وحده جديده..
الجود فاجأها كانت متوقعه انه بيركض على بره يجيب لها وحده: ليش؟؟
خالد : امي لها شروط معينه لاي موظف في البيت و ما اعتقد تقبل اني اطلب شغاله لي من غير اذنها..
الجود عصبت بس ما حبت تبين له مثلت الحزن و كملت مسرحيتها: خلاص يا خالد ما ابي شغاله.. لان ببساطه ما ابي اي مشاكل مع خالتي!!
خالد: ايش اللي ما تبين شغاله!! اليوم اتلفت ملابس و ملابسك و اذيت يدك بكرا ايش اللي بتسوينه .... انا الحين نازل اكلم امي...
بعد ما طلع خالد مسحت الجود دموعها و راح تغسل وتتجهز له في نظرها خالد يحتاج مكافئه..
في جناح ام بدر
كانت ام بدر جالسه مع بو بدر يشربون شاي حسب روتينهم المعتاد يكلمها عن الشغل و هي تناقشه في مواضيع
بو بدر طلع نفس عميق دليل حزن: مشتاق لخوله!!
ام بدر غمضت عيونها وهي تتذكر اخر حوار لها مع بنتها الوحيده: حتى انا!!
بو بدر: انا ان شاء الله ماني خايف عليها يوسف انسان محترم و مثقف و اتوقع انها بترتاح معه كثير لانه مثلها ..
ام بدر ما تدري ليش مرت صوره فهد في مخيلتها .. هل من الممكن ان يوسف يكون مثل فهد...
قطع حوارهم الهادئ دخول خالد المفاجأ، بوبدر نزل فنجانه و التفتت له: خاااااااالد شلون تدخل كذا من غير ما تطق الباب!!!
خـالد: اسف!!
بو بدر ابتسم وهو يغمز له: فرضنا و امك كنــا مشــــغووووووليــــــــــــــــــــــــــــــــــي ن
خالد عطاه نظرت احراج بس ام بدر كانت نظرتها غير مباليه: وكان هذا الشيء ممكن يصير يا عجوز..
بو بدر حس بالاحباط: انا عجوز!!
ام بدر تجاهلته و التفتت لخالد كانت عارفه هو جاي لايش .. ماتوقعته خفيف لهذي الدرجه: خـير يا خالد؟
خالد تذكر الموضوع اللي كان جاي علشان: انا بجيب شغاله للجود.. و حاب ابلغك ان...
ام بدر قاطعته و بسرعه: مرفوض!!!
خالد و ابو بدر فاجأهم ردها القوي و السريع: ليش!!!
ام بدر من غيـر ليـش: اوامري هي الوحيده اللي تتنفذ في هذا البيت و ماهي انا السيده منيره اللي ينحسب لها الف حساب تجي بزر بعد كهالسنين و تمشي كلامها علي!!!
خالد : بس الجود ما سوت شيء غلط حاولت و فشلت!! ومن حقها يكون لها شغاله خاصه خصوصا انها من عائله كبيره و محترمه..
ام بدر: لو انها محترمه ما رشت شغالتي علشان تقوم باعمالها و كانت النتيجه اني طردت الشغاله..
خالد فاجأه كلام امه، الجود ما قالت شي عن هذا معقوله يكون كلام امه تأليف: يمه ارجوك انا جيت استأذنك واسـالك عن الصفات اللي لازم تكو.......
ام بدر قامت من مكانها و بكل قوه: ما راح اعيد كلامي يا خالد الجود هي اللي بتقوم بمسؤولياتك غصبن عليها !!! ومافي شغاله خاصه!!
خالد بنبره عاليه: يمــــــه!!!
طرااااااااااااخ
خالد و بو بدر انصدموا لما صفحته ام بدر: ماهي انا يا خالد اللي ترفع صوتك في وجهي علشان حرمه!! وتذكر انا هذا البيت بيتي!! واذا كان كلامي ماهو عاجبك تقدر تطلع ولا توريني وجهك مره ثانيه..
ام بدر عطت خالد ظهرها و دخلت غرفتها النوم، خالد كان مصدوم وخجلان من اللي حصل.. ابوه قام من مكانه وحط يده على كتفه: هونها يا ولدي!! امك تحبك و انا تعلمت من خلال العمر اللي قضيته معها انها ما تسوي الا اللي فيه مصلحه لنا كلنا!! و لها نظره حكيمه في الامور..
خالد حس باحراجه من نفسه و من ابوه اللي شاف اللي صار، طلع من جناح ابوه كان ناوي يرجع جناحه بس لما تذكر الجود وانها في انتظار القرار حس بتردد هو الحين عالق بين خيارين صعبين يسمع لمن امه اللي ما كان عندها اي سبب منطقي في نظره ولا زوجته المسكينه اللي تحاول تخفي حزنها عنه..
طلع من البيت وهو مشغول البال،، طلع وهو ما يدري ان امـه اللي كان شاك في قراراتها كانت تراقبه من وراى شباك غرفتها، ام بدر حركت عيونها لصـوره كانت جنب سريرها كانت صوره لها وهي تحظن خالد وخوله على يمينها و يسارها: هل يا ترى ممكن في يوم تتغيرين علي انتي بعد ياخوله؟
-
-
في شـقه يـوسف في المدينه الضبابه كانت خوله واقفه وبهدوء قدام الفرن تجهز كيكه صغيره لها و ليـوسف اللي كان وما زال على لابتوبه في لحظات استنتجت خوله ان اغلب الشغل اذا مو كله كان عليه، و من خلال اللي سمعته من افراح استنتجت بعد ان ازواج خواته و اللي في نظر ابوه اهم و اقرب منه مستغلين يوسف ورامي شغلهم عليه...
كان يجلس لساعات متواصله ابتسمت بحزن لما حسـت بتغير مفاجأ فيه اتجاه الصلاه من بعد اللي صار وهو من يـأذن الاذان يتوضـأ و يتوجهه للمسجد اللي كان في مكان ماهو قريب من شقتهم، فرحت لما حسـت انه تطور نتيجه لها..
بعد ثواني سمعت صوت موبايله واستغربت رده: فـهد؟
خوله تفاجأت من الاسم من سافروا الشخصين الوحيد اللي اتصلوا فيه كانوا ابوه اللي يامره و يتحقق من الشغل بشكل مستمر من غير طبعا لا يسـال عنه او عن احواله، واخته اللي اسمها العنود واللي حست من خلال كلام يوسف معها و ابتسامته لما يشوف اسمها انها الاخت الوحيده اللي تعتبره اخ لها..
فـهد اللي كان في حاله فسـاد كعادته كانت جنبه وحده من صديقاته و هو يتصل على يـوسف: سلام يا العريس .. ما سمعت عنك شيء ....
يـوسف: صار لي اسبوعين ولسى عريس بنظرك؟
فهد انفجر ضحك: هههههههههههههه هالدرجة متملل؟
يـوسف: لا .. بس بنظري ان اللقب ما عاد يناسبني يا فـهد..
فـهد بكلمه كان يقصد شيء من خلالها وهو يحظن صديقته بحركه كان يرمز فيها بشي ثاني: يعني اجرب حظي و اكون عريس من جديد..
يوسف انعصر قلبه من كلمته و ابتسم: انت اصلا من زمان عريس ..
فـهد:ههههههههه وانت من زمان عجوز!!
يـوسف: اختصر يا فـهد ايش اللي تبيه؟
فـهد وهو يتأمل وحده من صور جميله اللي كانت مثوره على طاولته: ولا شيء فرحاااان وحبيت افرحك معي.
يـوسف رفع حاجب: انت طول عمرك فرحان يا فـهد..
فـهد ابتسم وهو فاهم قصـده وانه طول عمره ياخذ اللي كان يوسف دايما يتمناه: بس هذا الشيء غيـــر.. الشيء اللي قربت احصـل عليه غالي و مهم و صار لي مده طووووووويله وانا انتظره.... تقدر تتوقع ايش هو..
يـوسف حس بغصه، من كم يوم العنود كلمته انه راح يسمع خبر سعيد ان شاء الله عن فهد و فاتن، شيء يجمع فاتن و فهد يوسف و بكل حزن عرفه، شيء اخذ منه حبيبته والا الابـد: ما اعرف اتوقع،،، لاني بصراحه مشغول.. عموما مبروك مقدما ..
فـهد ابتسم وهو عارف ان يوسف و اللي كان وما زال يحب فاتن عرف قصـده اللي لمح له فيه: اتركك مع شـغلك.. اخ اقصـد مع زوجتك مع السلامه ... بالمناسبه لا تتأخر علشان نزوجهم بعض ههههههه
يوسف سكر الخط على ضحكت فـهد وهو مقهور ضغط على راسه و نزل على المكتب بحزن..فاتن راحت راااحت عليه..
حس انه غرقان غرقان في بحر اسود ما فيه نور.. غرق في عالم الحزن.. والى الابد.... بس...
ريحه غريبه .. لا مألوفه داعبت انفه فتح عيونه و شاف كيكه الشكولاه اللي صنعتها خوله قدامه و خوله واقفه جنبه وبيدها شيء غريب.. فنجان؟
خوله صبت قـهوه في الفنجان و مدته له: ســـم...
يوسف اخذ الفنجان الصغير من يدها و تأمله : سم الله عدوك............ بس شلون؟؟؟
خوله نزلت الدله والتفتت له: لما نزلنا نشتري اغراض البيت فكرت اشتري قهوه عربيه و دله ... بما انك تحب القهوه التركيه و الفرنسيه فكرت اغير و اسوي لك قهوه عربيه على الاقل هي ما تتعب المعده مثل الباقي..
يـوسف كان متفاجأ و بنفس الوقت فرحان انها فكرته فيه حتى وهو كان باله مشغول عنها ، شرب القهوه وابتسم: القهوه العربيه الوحيده اللي اشربها ،هي قهوه موظفي الشركه.. طعمها عادي مقارنه بهذي..
خوله مدت صحن الكيك اللي قطعته له و اخذت فنجانه تمليه من جديد: مشكور على الاطراء.. بابا علمني طريقه صنعها و تقدر تقول اني تلميذه مجتهده..
يـوسف استغرب من ردها ابوها اللي علمها: ليش ابوك اللي علمك، وامك؟؟
خوله وهي مبعده عيونها عنه و مركزه في الكيك: ماما عاشت اول عمرها في بريطانيا و ما تحب القهوه ابدا بس مدمنه شاي بشكل رهيب..بس طبعا ما انكر انها معلمتي الاولى و العظمى في كل شيء
يوسف قطع الكيكه و اخذ منها قطعه و هو يقول في نفسه: امها و ابوها يحبوونها و مدللينها ..
يوسف حرك عيونه على وجهه الاصفر، شعرها الاسود الغير مرتب و ملابسها اللي ما يخلو منها السواد، من غير تفكير طرح سؤاله بصوت عالي: انتي ليش دايما حزينه؟
خوله تفاجأت و طاحت السكين من يدها: ا ا أ أأأ أهـ انــااااا
يـوسف حس ان السؤال فاجأها اصلا هو ما كان ناوي اصلا يسـالها كنوع من التعديل: اللي اقصده انك انسانه متعافيه و عايشه بين اسره سعيده و مترابطه و مدلله لاقصى درجه ليش الحزن يا خوله...
خوله رجفت و قررت تبتعد بس سؤال يوسف الاخير كان كفيل يوقفها: انتي حزينه على فيــصل زوجك السابق صح!!!
خوله وقفت في مكانها اسئله يوسف كانت كلها اصعب و اقسى عليها من الثاني.... كان ودها ترد و تقول له اي ولا يمكن افتح حزني لكن ما قدرت يوسف سـأل من جديد لكن هذا السؤال كان في نظرها الاصعب و الاصعب انها تخفي جوابها..
يوسف وهو ماهو حاس باللي يقوله: انتي لسى تحبينه صح؟
خوله ومن غير تفكير وفي نفس الوقت اصرار انها تقول لانه ان اختفه راح تهضم حق فيـصل في حياتها: اكيــد ولا يمكن احب احد بعـده..
خوله بعد ما اعلنت و بكل جراه عن حبها الابدي لزوجها السابق قدام زوجها الحالي ركضت هاربه من اي رده فعل ممكن تصدر من زوجها متقبل المزاج..
يوسف اللي كان من المفروض يغضب و يضربها ظل صامت في مكانه، و هو يعيد التفكير في كلامها اكثر من مره: هل يا ترى لو كان زواجنا في ظروف غير هذي و ما كنتي ارمله يا خوله ،، هل كان ممكن تحبيني مثل ما حبيتي فيصل..
-
-
-

في اليـوم الثاني وقبل بدايه الدوام
جميـله دخلت المشـغل بمفتاحها الخاص، طبعا هي تملك نسخه عن كل المفاتيح المشغل بما انها اكثر شخص تثق فيه ام بدر ونعم الثقه، فتحت الباب للمكان الاساسي لقدومها مكتب مديره المشغل دخلت الرقم السري و المفتاح، مشت لجهة خزانه الكتب بعدت الكتب ولقت الخزنه خلاصها كان داخل الخزنه ضغطت الرقم السري و بكل دقه خوفا من جهاز الانذار و بعدها فتحت بالمفتاح اللي كانت تعرف وين تخبيه ام بدر و انفتحت الخزنه طبعا كانت خاليه من اي فلوس، الشيء الوحيد الموجود كان مجموعه من الملفات و علبه مخمليه كبيره تقريبا .. بحثت جميله وبعد بحث قصير لقت الملف اللي طلبه فــهد.. حريتها و شرفها في يدها ان عطته لفـهد راح تعيش مرتاحه رافع راسها بين الناس و حافظه زوجها و عيالها من وصمه عار تلحقهم لاخر يوم في حياتهم لكن في نفس الوقت راح تخسـر الانسـانه اللي وقفت معها و سحبتها الى بر الامان وظفتها و عطفت عليها في الوقت اللي كان الكل ينظر لها بنظرات كلها مصالح، سترت عليها و زوجتها و ووثقه فيها..: سااااااامحيني يا سيـده منــيره.... الموت عندي اهون من اني اخونك!!! بس...... بس.....
بـعد ساعات وفي احد الكبينات المغلقه في مطعم, فهد كان ينتظر بفارغ الصبـر موعد التسليم قرب المغلف الكبيـر اللي كان في نظره يحوي شرف جميله و مستقبلها في مقابل ملف ام بدر.. سيده الاعمال المشهوره و ام زوجه يوسف اخوه و زوج الـجود اختـه..: راح تصيرين خاتم في اصبعي يا ام بدر و راح تنفذين كل طلباتي من غيـر تردد...
انفتح باب الكبينه و دخلت متغطيه كعادتها من فوق لتحت ، ابتسم وهو يراقبها تقرب بتردد، اشر لها و ابتسامته الصفراء ما تفارق وجهه، جلست وهي ميته من الخوف قدامه و بعيد عنه قرب النادل منهم و معه دفتر الطلبات..
النادل: اقدر اخذ طلبك الحيـن يا سيـد فــهد!
فـهد ابتسم و هو يتامل القائمه و يراقبها بطرف عينه طبعا هي ما اخذت قائمتها: عطني الطبق المميز لليوم ايس كريم للتحليه طبعا المدام( وهو يـاشر عليها بغرور) طلبها مثلي بالضبط.. اخذوا كل الوقت اللي تحتاجونه و لا تنسى اتمنى محد يزعجنا..
ابتسم النادل و هو ينصرف، فهد تأمل يد جميله المغطيه وهي ترجف وممسكه بالمغلف الكبير: ممكن اشوفه...
مد فهد يده يمسكه بس جميله تراجعت، فهد حس بملل اخذ ملفه و رماه قدامه: انا وفيت بوعدي و اتمنى توفين بوعدك..
جميله اخذت الملف و تأكدت انها 9 اشرطه و مجموعه كبيره من الصور مع الصور السلبيه..
فـهد كان يقدر ينتزع الملف منها بقـوه لكن ما حب يبان صوتهم خصوصا انهم في مكان عام : اأكد لك انها الصور كامله من غير نسخ...
جميله وبعد ما تأملت الصـور استسلمت و دخلت يدها في المغلف و سحبت الشيء اللي كان داخله، فهد تفاجأ لما حس ان الشيء اللي كان داخل المغلف مختلف عن الشيء اللي طلبه: انتي ايش اللي جــــايبــــ
انفجرت عيونه من الصـدمه وهو يشوفها تطلع المسدس و بسرعه اطلقت النار عليه ......
-
-
-
يتبــــــــــــع:

copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-12-2014   #10 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa


اليوم هو أحلى أيـام حياتـي في هاليوم انولد حبي وغلاتـي
اليوم أعيش أحلـى ذكرياتـي وبستقبـل التبريكات والتهانـي

مثل هاليوم انولد حبي الوحيـد ومن ذاك اليوم والحب يزيــد
بعدهـا انكتب لي عمر جديـد و زان عمري و صار شي ثانـي

اليوم بنثر كل أنـواع الـورود اليوم شوقـي أبد ماله حـدود
الذكـرى بقلبي اليـوم تعـود و تنعاد أحلى و أغلى الأمانـي
الكل
الكل عنـدي اليـوم موعـود الوناسه هنـا والفرح موجـود
بوزن الأوتـار وبعزف العـود أنا اليوم بغني أحلى الأغانـي

اليوم الكـل بيشعل الشمـوع ومافي مكان للحزن و الدمـوع
اليوم الفـرح والضحك مجموع الكل جاني ومن ورده أهدانـي


البـارت العـاشـر....
ظـلام ظـلام ظـلام ................. ظـــــــــــــلم
يوسـف دنيـتـه كـانت عبـاره عن ظلام وظلم من اليـوم اللي عرف فيها الدنيـا و فـهم النـاس اللي حـوله تفكيـرهم و مشـاعرهم نحـوه ....
المـعاملـه و التفـرقه كانت واضحـه في الالـعاب و الهـدايا .. فـهد كان لـه النصـيب الاكـبر و بعده البنـات بمـا انهم الاكـبر و بـعدا كان يجي يـوسف و الـعابه الصـغيره و اللي تكون احـيانا عطـلانـه......
يوسف طـفل الخمس سـنوات يمـشي لابوه و لـعبته الرجـل الالـي معـه: بـااابااااا لعــبتي ما تــمشي........
بو فـهد وهو مستمتع في جوه العائلي مع اسـترته بعد ما رجع من السـفر : عطني ايااااه..
يـوسف مد اللعبه لابوه و كان ناوي يشـوف علتـها لما ركضـت الهنوف لجهته و سـحبتها : بابا انا اصـلحها....
بو فـهد ابـتسم و مد اللعبه للهـنوف و اللي اخذتها و ما شـفاها بعدها لان الهنوف اخفتها و استمرت تعطيه نظره مخيفه كل ما فكـر يتكلم في الموضوع و طبعا يـوسف الصـغير المغلوب على امـره كان خايف و قرر ينسـى الموضوع...
الصــدمه الاولـى واللي غـيرت نظـره يـوسف بـشكل نـهائي لعائلته ...
كان في الصـف الرابع الابتدائي في زاويته في الصـف، لقبـه في الصـف كان الطفـل الميـت الحـي...اللقب اللي اطلقه عليه المـعلمين.. الدفاتر كانت حلـولها كامله لكن من غيـر ترتيب... شـعره و ملابسـه كانت عاديه و غيـر مرتبه في اغلب الاوقات.. شـيء طبيعي من طـفل اللي يهتمونه فيه الخدم ... و ما يعرف اي شيء عن الاسره و حياتها الطبيعيه.. كان في الصـف جالس في الزوايه الاخيـره جنب الشـباك و يتأمل لبره..
دخـل اسـتاذ الـرياضـيات وعلى وجهه نـظره غاضبه..: قيأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأام
الكل وقف و متوتر خصوصا انهم قدم امتحان قبلها بيوم و كان صـعب..: مافــي جـــلووووووووس.....
تكلم اكـثر واحد متحدق في الصـف: ليش يااا استاذ!!!..
الاستاذ: ولااااااااااااااا كلمه! !!! تعبت معكم و كل شـيء مسـهله وفي النـهايه اشـوفكم بهذا المـــستوى!
سحب الاستاذ الاوراق وبدا توزيعها اغلب الدرجات كانت تحت العـشره وكان اغلب التلاميذ ارتسمت عليهم ملامح الحزن ورقه اخيـره بقت: الطـالب الوحيد اللي حصـل على علامه كاملـه مع اني ماني ما كنت متوقعه ... يـوسف..
قام يـوسف من مكانه و مشـى بـصمت لجهة الاسـتاذ و اخذ ورقه الامتحان : مبروك..
يوسف ابتسم بهدوء وهز راسـه، الشيء اللي عطى المجال للاستاذ يكمل : بس يا يـوسف في نظري التفوق الدراسي مع الاهمال الشكلي و النظافه ما يسـوى شيء.... ابي اهتمام في كل النواحي اتفقنا..
هـز يـوسف راسـه و مشى لمـكانه.. كانت نظرات فـهد الغاضبه تلاحقه كانوا في نفس الصف و اغلب الاساتذه كانوا مستغربين الاهتمام بفد و دفاتره و لبسه في الوقت اللي كان يوسف لبسه و شكله مختلف ،، يوسف كان لما يطلعونه لحل شيء كان يحل دليل ذكاءه و اهتمامه بدروسه في الوقت اللي كان فهد يشغل نفسه بالسوالف والطلعه من الصف...
بلغ الاستاذ التلاميذ اللي طلب اولياء امورهم بضرور حضورهم في اليوم التالي لمناقشه الدرجه.
رجع فـهد و يـوسف للبيت فـهد كان اول من دخـل و اتجهه لامـه يشكو ظلم الاستاذ له وان الدرجه ماهي عادله، يـوسف كان وراه تذكر ان الاستاذ طالم منهم يرجعون الاوراق اليوم الثاني مع توقيع ولي الامـر و بما ان ابـوه كان مسافر شـغل مد الورقه و بكل براءه لامــه هدى اللي ترفض انه يناديها بامـي و تكتفي بكلمه خاله.
يوسف مد الورقه لها: خاااله .. الاستاذ يقول خل ولي امرك يوقعها....
ام فـهد اللي كانت في وسط غضبها من الاستاذ انتبهت على درجه يوسف الكامله.. ابتسمت و سحبتها: عطني اياها خال فـهد ،،، سلطـان.. لما يجي المدرسه بكـرا يعطيها الاستاذ...
يوسف ابتسم و مشى لغرفته توقعها تمدح درجته او تبارك له لكن ما حصل على شيء.. ما كان مهتم لما يرجع ابوه بكرا يبلغ و يحصل على مكافاته..
في الـيوم الثاني الحصه الرابعه دخل الاستاذ و بدأ يجمع الاوراق، عد الاوراق و شاف ان ورقه وحده ناقصه..
الاستاذ رفع حاجبه و حرك عيونه ليـوسف: وين ورقتك يا يوسـف..
يوسف قام من مكانه و جاوب بهدوء: خالي سلطان ما جابها....
الاستاذ بعصبيه: لا ... خالك ... جاب ورقه فـهد بس ..
ورفع الاستاذ ورقه فـهد الشيء اللي فاجأ يـوسف: بس..
فـهد قام من مكانه و بســرعه تكلم: استـاذ يـوسف ما عطى امي الورقه امــس اكيـد ضـيعها هو دايما كــذااااااااااا..
يـوسف كان مـصدوم من كلام اخـوه ... كان بيدافع عن نـفسه لما وقفه الاستـاذ و بدأ حصـته.... يـوسف كان مقـهور من اللي صار و كان ناوي يتـكلم مع اللاستاذ بعد مغادره الطلاب... في نهايه الحـصه اشـر الاستاذ لجميع التلاميـذ بالخـروج لما كان يـوسف بيطـلع مسك الاستاذ كتفه: حط يدك على الطاوله يا يوسف .
يوسف مات من الخوف وهو يشوف استاذه الغاضب يرفع عصاه : والله يا استــاذ...
الاستاذ بعيون غاضبه: لااااا تحلف!!!!!! مد يدك!!!
يوسف مد يده وتلقى عقابه، عقابه اللي ما كان يستحقه اسلوب العقاب لاستاذهم كان قاسي ن ورغم كل الشكواي اللي كانت توصله استمر الاستاذ في تطبيقه كان يضربهم على يدهم بعصاه الصـغيره، الاستاذ ضرب يوسف على يده ضربات متتاليه و قويه ، تركت اثار واضحه على يده و مع ان الالم زال بعد ايام ظـل الالم اللي تركته في قلبه لسـنين... نظـرت فـهد الساخـره كـذبه على الاستاذ، الورقه اللي اخفتها زوجه ابوه... يـوسف من هذا اليـوم تأكد ان نجاحه راح يليه عقاب من اهله، لانه تفوق على الطـفل المدلل فــــــهد..
لــكن يــظهر انـه حـــتى بـعد مـوت فـهد لازال يـوسف في ظــلامه و ظـلم و راح يظـل فيه الى الابد.....
-
الوقت الحالي...
يـوسف فتح عيـونه... كان متوقع يشـوف ملامح ابـوه الغاضبـه كالعاده... اخواته المنقرفات من ضـعفه ... فـهد السـاخـر......فــاتن العاشــقه المكـــسوره.......زوجه ابـوه الحاقده... الخدم المجـبرين على خدمته..... خــوله الحـزين...
لكــن ما كان اي من هذي الاشخاص موجود... الدنيـا كانت خالــيه الدنيا كانت ظـــلام....
يـوسف استمر في توسيع عيـنه لكن اسـتمر الظـلام .. مافي ضوء.. ما في احد... ظلام و ظلام؟؟ يوسف نهض من سريره بدأت يدينه تتحرك في الظلام مثل التايه ، يدين ناعمتين مسكته و كانت تحاول تخفف حركته: يوسف ارجوك اهدااااا...
يـوسف: افتحواااااااااااااااااااا النووووووووووووووور.... انااا انعميييت؟؟؟؟؟
....................: لا يااا يوسف... ما انعمـــيت...... اصبر و اسمح لـــي اتكلم....
يوسف: اذاااا ما انـــعميت ليش الدنياااااااااااااا ظلمه؟؟؟؟؟؟
..........: اسمح لي اتكلم.... اهدا شوي...
يوسف طلع نفس عميق و حاول يهدي حرك يده لجهة عيونه و اكتشف انها عليها ضمادات..: انتي من؟؟؟
الصـوت طلع نفس و تكلم بهدوء: انا اسـمي منــيره ام بدر........ ام خـوله زوجتك
يـوسف استغرب تـصرفاتها و كلامها و حس انه انحرج من رده فعـله: انا ايش اللي صار لي؟؟
ام بدر : نتيجه للضـغط النفسي المصاحب للتعب الجـسدي اللي كان فيك اصبت بمـرض يسـمى العمى النفسي...
يوسف برده فعل قـويه: يعني انعمـــــــــيت؟؟؟
ام بدر: بس هذا عمـى مؤقت يا يــوسف ... اصبر و اسمعني للاخر..
يوسف: كملي..
ام بدر: الدكتور يقول انه بعد فتره طويله من الراحه الجسديه و النفسيه راح يرجع لك النظـر... و هي حاله ماهي نادره و اغلب المصابين فيه تشافوا في اقل من سنه..
يوسف بصدمه: سنـه!!!
ام بدر: تطمن.. اسوء الحالات اخذت سنه و اقل من السنه بشوي بس الاهتمام المستمر اكيد بيعجل المده كثيـــــــــــر
يوسف نزل راسه و رجع يده على الضمادات: و الضمادات؟
ام بدر: الدكتور يقول ان رجوع البصر ممكن يكون مفاجأ و ظهور الضوء فجأه ممكن يسبب تعب للدماغ و طلب ربط الضمادات على عيونك.. و نتأكد من عوده البصر خلال الصـلاوات الخمسه لما تجي تتوضى..
يوسف: انا انزعها؟؟
ام بـدر : لا ، شخص ثاني لازم ينزعها و يسوي لك مساج قبل نزعها و اختبار بعد نزعها و بما ان خوله انسب انسانه لهذه الوظيفه عطاها الدكتور التعليمات و التوجيهات كلها..
يوسف: خوله؟؟؟
ام بدر: هي زوجتك؟ واكثـر انسـانه متواجده قريب منك.... تصور انها من التعب نامت و احنا نتكلم على الكنبه!!!
يوسف: ليش تعبت؟
ام بدر: خوله صاحيه و قاعده جنبك من طحت يعني من امس العصـر و انا اخذت مكانها و قلت اجلس معك...في حاله صحيت
يوسف حرك راسه لبعيد كان ناسي ان ام بدر تشوف تعابيره على عكسـه: مستغرب ان خوله مهمته فيك
يوسف رجع راسه لجهة صوتها وهو يحاول يرسم لها صـوره عن طريق صوتها: وليش استغرب؟
ام بدر بابتسامه عارفه انه ما يقدر يشوفها: اكيد تستغرب ان انسانه انت رافضه بكل النواحي تهتم فيك و تقوم بكل واجباتها!!
يوسف فاجئته كلمتها مهما كانت العلاقه متوتره مع خوله ما كان لازم تقول شيء خاص مثل هذا لامـها... ام بدر وكانها تقرا افكـار: لا يروح فكـرك لبـعيد خوله ما قالت عنك الا كل خيـر....
يوسف بصوت يخفي فيه غضبه: و تبين اصـدق هذا الكلام..
ام بدر: لازم تصدق لاني عارفه انك رافض خوله من قبل لا تعرف خوله نفسها!!
يوسف بصدمه: ايش؟؟؟؟؟؟
ام بدر: الشخص اللي رد على رســـــالتك هو انا....
يوسف: ايش؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!
ام بدر و تقص له اللي صار معها بالضبط: يوسف خوله بنتي ماهي رخيصه او غير مرغوبه على العكس... كانت تنخطب من ايام مراهقتها و بعدها خطبها فيصل ووقفنا عليه و ربي ما كتب لهم يستمرون و بعد موته استمروا الناس يخطبونها حتى بعد لا تطلع من عدتها ... لكن انا و ابوها و في بعض الاحيان كنا نشاورها و ترفض.. ولما تقدمت لها يا يوسف.. تحمس لك بو بدر و اقنع خوله لكن في يوم رجوع خالد و الجود من السفر و هو نفس اليوم اللي بلغناكم فيه بموافقتنا كنت ماشيه لغرفه خوله علشان تسلم على زوجة اخوها .... سمعت موبايلها يرن ..بشكل مستمر.. توقعت تكون سعاد بنت خالتها اكثـر انسـانه تتصل عليها... استغربت لما شفت رقم غريب و بعدها بثواني مسجك بكلامك القاسي..
يوسف: كلاااااااامي ما كان قاسي......
ام بدر و برد سريع: لااااااا كان قاااسي..... على انسانه وافقت على الزواج بعد عناء طويل!!!!!!!
يوسف اسكته ردها و صوتها القوي...، ام بدر كملت: بو بدر كان متحمس لك ، بس خوله ما كانت حاسه باي شيء اتجاهك ولو انها شافت مسجك راح تنفذ اللي قلته و ترفض الزواج و نخسر فرصه استعادة خوله القديمه.... رديت على المسج بنفسي و ما بلغت خوله باي شيء في سبيل ان اشوف خوله سعيده من جديد انا مستعده اسوي اي شيء.... حتى لو كان اجبارك...
يوسف ضغط على اسنانه وهو يسمعها: و نجحتي....
ام بدر بصوت واثق: لا.. تقريبااا.. و ما راح اوقف الا بعد ما تصير انت وخوله كناري حب
يوسف عطاها تعابير ساخره: كناااااري حب؟؟ اكيد انتي تحلمين... بنتك حتى قبل لا تنزوج رافضه الفكره و قالتها بكل جرأه في وجهي انها ما عندها استعداد انها تبادلين اي مشاعر لانها مازالت تحب زوجها السابق فيصل و لا يمكن تحب احد بعده..
يوسف سمع صوت ضحكه ساخره من جهة ام بدر بعد الكلام اللي قاله: خـوله تحب فيــــصل..... هذا شيء معروف ... بس فيصل هل كا يحب خوله ؟؟ هذااا هو الســـؤال!
يوسف تفاجأ من كلامها و الغازها : انتي عن ايش تتكلمين؟؟؟
ام بدر ابتسمت: انت يا يــوسف لما تزوجت خوله ما تحس اتجاها باي شيء... وخوله نفسك.... لكن خوله لما تزوجت فيصل و رغم انها كانت تعشــقه ... فيصل أبداااااااااااا ما حبها بالعكـس المشاعر الوحيده اللي كان يشعر فيها اتجاها هو الكـره الحقد و الرغبه في الانتقاااااااااااااااااام...
يوسف صدمته القنبله اللي القتها ام بدر عليه في نفسه: فيصل اللي تعشقه خوله واللي ضيعت ثلاث سنين من حياتها حزينه عليه كان يكرها و حاقد عليها..
ام بدر: مصدوم صح..... سـر حقيقه فيصل مافي احد غيـري يعرفه والحين انت معي...بس شلون عرفت و متى راح يظل سـر معي.... ممكن ابلغك فيه في المستقبل...
يوسف: بس مادامك تعرفين شلون تسمحين لخوله تتزوجه؟
ام بدر :..............................

copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-12-2014   #11 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

يوسف: اوكي انسي الموضوع بس خوله من حقها تعرف!!!! على الاقل تطلع من اللي هي فيه.
ام بدر: مستحيل ابلغها بهذا الشيء لان في احتمالين.... ممكن انها تنهار و ما تصدقني و تكرهين للابد و ممكن انها تصاب بصدمه تدمرها .. وانت شايف تأثير الصدمات عليك..
يوسف: صح..
ام بدر: انا يا يوسف ما ابي اطلب منك الكـــثير كل اللي ابيه منك انها تبقى معها... فيصل اللي كان يكرها صنع من خوله عاشق انهارت بعد موته..... بس انتي اللي تكن لها الاحترام الخالي من مشاعر ايش ممكن تسوي لها...
يوسف: تظنين اني اقدر اخلي خوله تحبين اكثر من فيصل؟؟؟
ام بدر: انا ما اظن..... انا متـاكده... خلال الايام القادمه كل اللي اطلب منك انك تتصرف على طبيعتك... ومتاكده ان خوله راح تحبك...
يوسف نزل راسه و دخل عالم افكاره: بس انا ما ابيها تحبــيني وانا لا يمكن احبها............فاتن...... شلون الدنيا معك...... ودي اشوفك.. امسح دموعك.. بس للاسف ... ما عندي خيار الا اني اسمع كلام هذي الانسانه في سبيل استعيد نظري من جديد و بعدها........... فاتن... فـهد و راح... يا ترى هل ممكن نرجع مثل ما كنا....
يوسف سمع صوت الكرسي يتحرك و يد تنحط فوق يده، استغرب من الشعور: انا رايحه اصحي خوله و اجيب لكم اغراض من البيت.. يوسف لا تنسى اتفاقنا...
يوسف هز راسه بعد ما استنتج انهم في مستشفى وماهم في البيت: اوكي...
مشـت ام بدر لجهة غرفه الجلوس في الجناح و صحت خوله.. وبعده سمع صوت الباب ينفتح وبعدها يتسكر..... خطوات سمعها يوسف تمشي لجهته .. وكانت مختلفه عن خطوات ام بدر اللي كان صوت الكعب العالي واضح.. اما الصوت اللي يقرب منه كان صوت جزمه رياضيه...
...............: صباح الخــير..
يوسف عرف صوتها الحزين: هلا خوله..
خوله مشت لجهته و سحبت شيء لجهته: شلونك الحيــن؟؟
يوسف: مثل ما انتي شايفه ما اشوف ولا شيء.....
خوله: الله يكون في عونك... يا يوسف هذا اختبار من الله و ان شاء الله متى ما شاء راح يرجع لك النظر..
يوسف: ان شاء الله...
خوله وهي تحرك الشيء من جديد: جوعان؟؟
يوسف حرك راسه لاتجاها: لا..
خوله: بس انت ما اكلت من كنا في الطياره...
يوسف وهو معصب: و تظنيني باكل وانا في هذا الوضع؟؟؟
خوله: اكيـد لا ..... بس انا موجوده!!
يوسف : موجوده يعني ايش...
خوله: يعني بساعدك تاكل و بهتم فيك لحد ما تتشافى باذن الله...يا يوسف..
يـوسف فاهم حركتها هذي ، الاخت ناوي تستغل مرضه علشان تتقرب منه.. اوكي ماهي مشكله هو محتاجها هذي الايام... لكن قلبه لازم تنساه و بعد ما يتشافى بيقول لها مع السلامه خصوصا ان حب حياته ما عاد بينهم حواجز: مشـكورهـ..
يوسف حس بخوله وهي تجلس بخفه على طرف السـرير و تسحب الاكـل : ممكن تفتح فمك..
يوسف حس بجسمها يقرب منها فتح فمه و سمح لها توكله، مع انه يقدر ياكل لحاله بس ماهي مشكله طول ما هي راضيه و تبي تخدمه .. لازم يستمتع .
-
-
صحيح ان عزاء فـهد انتهى في اليـوم السابق لكن ام فـهد اللي كانت مفجوعه في ابنها اللي حبته و دللته اكثر من الكل ما قدرت تمنع نفسها من تمديده..في نظرها ثلاث ايام ما كانت كافيه...
اخواتها و زوجات اخونها اللي جو من امكان براه الرياض كانوا متجمعين عندها في حاله حزن وهي مستمره في البكـاء..
وحده من خواتها: يا هدى ما يجوز... الحزن على المـيت ثلاث اياام بــس...
الاخت 2 : صدقيني يا هدى اذا استمريتي على هذا الحال ولد بيتعذب في قبره...
الاخت1: كلامها صحيح... وانتي ما تبين العذاب لولد اللي حبيتيه..
هدى وهي في حاله هستريه من البكاء: ما اقدر اه.. اه .. اه ماااااااا ااقدر..... اه ها اه اه
العنـود مشـت لجهة امها باست راسـها و حضنتها: يا الغاليه.. ارجوك فـهد راح... بس ترك لك جزء منه في الدنــيا و هو اللي لازم تهدين علشان تحافظين عليه...
هــدى باستيعاب: فاااااااتن...و.. ولد فـهد....
رن جـرس البــيت و بعد ثواني فتحته الشـغاله و سمحت للضيفه تدخل... عيون كل الموجودين كانت تلاحق السـيده الانيقه عباتها الفخمه و مكياجها الناعم و بعد ما رفعت غظاها بان بدايه شـعرها الملون..
ام بـدر وهي تمشي بتفاخـر: السـلام عليكم...
الجود رمت خالتها بنظرات حاقده وهي تتأمل شـكلها و فهمت قـصدها من الظهور بهذا الشكـل وهم في هذا الوضع .. و طبعا هذا كان اول لقاء لهم من جوا الرياض لان ام بدر اول ما جت للرياض سمعت باللي بانهيار يـوسف و نقله للمستشفى وان خوله معه... فتركت كل شيء وراحت عندهم و ظلت عندهم اليوم كله..
اغلب الحاضرين: وعليكم السلام..
ام بدر مشـت لجهة ام فـهد : عظم الله اجرك.
ام فهد وهي منزله راسـها: اجرنا و اجرك....
ام بدر من غيـر نفس جلست بينهم و ظلـت صامته العنود مشت لعندها و مدت لها قهوه بس ام بدر ردتها... بعد دقايق من الصمت قررت العنود تبدي حوار مع خالة اختها : شـلون يوسف يا خاله..
ام بدر بابتسامه: الحمد لله صـحى بس للاسف مثل ما قال الطبيب عمى مؤقت...
العنود وهي منزله راسه بحزن: الله يكون في عونه... فهد راح و يوسف مرض... الله يستر من الجاي..
ام بدر ابتسمت وحطت يدها على كتف العنود: ان شاء الله اخـر الاحزان و ما راح يجي الا الخـير..
العنود: ان شاء الله..
ام بدر ابتسمت : انا جيت اقدم تعازي بما اني ما كنت موجوده في ايامه و باخذ اغراض لخوله و يوسف..
العنود: الاغراض نزلها السواق وظلت عند الباب طول اليوم وبعدها صعدناها لما ركضت خوله لليوسف..
ام بدر استغربت في نفسها: غبـــيه، تركت اغراضها من غير و لا اهتمت فيها وهي داخله عند ناس غرب...
ام بدر ابتسمت للعنود و تكلمت بتحايل: ممكن اشـوف جناحها؟
العنود وبكل سرور: تفضلي معي..
قامت ام بدر ومشـت مع العنود لجناح خوله ويـوسف.. تحت نظرات اغلب الموجودين..
الجوهره تهمس لاختها الهنوف: شفتيـــــــــهاا؟؟؟
الهنـوف بنظره غاضبه: وقـحه...
الجوهره: داخله علينا بلبسها و اناقتها كانها رايحه عرس مو عزااااا
الهنوف: على الاقل ليش ما مسحت مكيااااااااااجها الله ياخذها..
الجوهره: الله يكون في عون الجود... هذي اكيـد مجننتها...
الهنوف وهي تلتفت على اختها الكبيـر: الجود ما قالت لك؟؟
الجـوهره وهي متفاجأه: تقول ايش؟؟
الهنــوف: عن خالتها؟؟
الجـوهره: ابدا ليش في شيء انا ما اعرفه...؟؟
الهنـوف اللي كانت الجـود تعطيها تقارير يوميه عنها و عن خالد و خالتها و تاخذ رايها و نعم الراي بلغت اختها بحقيقه العلاقه بين الجـود وخالتها و دخلت طرف ثالث بالتخطيط لحياه الجـود...

copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-12-2014   #12 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

-
ام بدر دخــلت الجنـاح اللي صـمم لخوله و يـوسف مع العنود : اتمنى الاثاث يعجب خوله و يـوسف..
ام بدر رفعت حاجب وهي تتأمل الاثاث كان جديد وناعم الديكور كان بسيط بمعنى انه جدد فحسب ريحه الصبغ تدل على انه صبغ من وقت قريب: من اللي صممه؟
العنود بابتسامه: انا اخترته.
ام بدر: ويـوسف..
العنود بتوتر وهي مكانت متوقعه هذا السؤال: يوسف ما يعرف بهذي الاشياء وانا اخترته لاني اكثـر انسـانه معرفه بهذي الامـور..
ام بدر كانت عارفه ان العنود تكذب واضح من صوتها الرقيق المتوتر و جسمها الخايف ابتسمت لها و ردت: يعطيك الله الف عافيه... راح اخذ الاغراض و اطلع على طول.. اتمنى تطلبين من زوجه المرحوم ان ودي اسلم عليها قبل لا امشـي..
العنود بابتسامه هزت راسها قبل لا تطلع: ان شاء الله..
اول ما طلعت العنود بدت ام بدر تفتش و تتأكد من شيء في بالها رفعت السـجاد الكنـبات كل شـي نفضت السـرير و لقت اللي توقعته، تحت السـرير كان في دود و حشـرات....... فتحت الشنط و تأكدت ان اغراض خوله تفتشت .. وما خفي اعظم، ام بدر باسـى: شلون عشت مع الناس اللي يكروهونك لهـذا اليـوم يا يــوسف...
سحبت ام بدر موباليها و اتصلت على زوجها...: الووو...... حبيبي في شيء لازم نسويه..
-
-
بو بدر دخل لمجلس بو فهد اللي طلع منه لما كلم زوجته: ام بدر تعاملني مثل المراهقين حتى وانا في هذا العمر..
بو فهد هـز راسـه و ابتسم وهو عارف ان صديق عمره يبي يونسه و يخفف عنه: الله يخليكم لبعض و يخلي عيالكم لكم..
بو بدر: اميـــن ... يخلي لك يـوسف..
بو فهد وهو ضاغط على يده: لا حول ولا قوه الا بالله..... راح الطيب وبقى لي الشين..
بو بدر: اذكر ربك يا بو فهد ... يوسف مهما كان يظل ولد و حلقه وصل بيني وبينك انت ناسي انه ماخذ بنتي؟؟
بوفـهد و كانه نسى هذي الحقيقه تدراك نفسه بخبث معتاد: سامحني يا صاحبي... كنت ابي نسبك باي طريقه... الشيء اللي خلاني اورط بنتك مع واحد مثله..
بو بدر استمر بالابتسامه: لا تخاف على بنتي لما تجي عندي هي ويوسف اربيه لك...
بو فهد وكانه ما فهم كلمة صاحبه: ايش؟؟ يجوون عندك؟؟
بو بدر: بصراحه انا ناوي ان يوسف و خوله يسكون عندي بمـا...
بو فهد قاطعه: مستحيل........ انا محتاج يوسف.....
بو بدر: بس انت عارف ان يوسف ما منه اي فايده حاليا خصوصا وانه ما يشـوف... لما يستعيد البصـر و تطلع ارمله فهد من العده
بو فهد وهو يهز راسه باستغراب: وايش علاقه زوجة فهد...
بو بدر وهو يشرح له : زوجة فـهد في العد و ما راح تاخذ راحتها طول ما ولدك يوسف موجود في البيت ولا تنسى انها حامل و نفسيتها اهم شيء في هذا الخصوص و ما اظن يا اخوي انك ناوي تفرط با اخر ما بقى لك من فـهد
بو فهد بعد ما اقنعه بو بدر ما كان بمقدوره الا انه يستسلم للموضوع: اللي تشوفه..
-
رجعت ام بدر للمستشفى ومعها مجموعه من الاكـياس ابتسامه عريضه على وجهها كانت نتيجه للخبر اللي سمعته من زوجها و ان بو فهد وافق ان يوسف يرجع معهم لبيتهم..
لقت يوسف متمدد على فراشـه و خوله جنبه تقرا قرآن.: السلام عليكم..
يوسف و خوله: وعليكم السلام..
ام بدر وهي تتظاهر بالهدوء: خوله الله يديهك نسـتيتي الدنيا كلها لما قالوا لك ان يوسف طاح و تعب و نسيتي اغراضك في الممر.... و الشغالات وهم يغسلونه من غير لا يعرفون اتلفوهم...
خوله بصدمه: كلهم اتلفوهم؟؟؟؟
ام بدر: اي كلهم للاسف و اضطريت ارميهم كلهم و اشتري لك انت ويووسف ملابس جديد..
يوسف باعتراض: مافي داعي تكلفين على نفسك...انا
ام بدر قاطعته: لا تكلفه ولا حاجه انت يا يوسف جزء من عائلتي و اعتبرك واحد من عيالي مو زوج بنتي ... و اتمنى من كل قلبي تعتبرني امك مو عمتك.....
يوسف تغيرت ملامح الظاهر من غير ضمادات وقال بصوت مسموع: أمي؟
ام بدر ابتسمت : اكيد واتمنى تنادين بهذا الاسم... لما تزوج بدر طلب من زوجته تناديني كذا بس قالت انه صعب لانها طول عمرها تناديني خالتي ... بس انت ما هذا اول يوم لنا مع بعض و اتمنى تتعود عليه...
يوسف سكت وكان الكلمه اللي قالتها كان لها وقع و تأثير كبيــر عليه : ان شاء الله..
ام بدر التفتت لابنتها اللي كانت شبه مصدومه من معاملتها الحنونه ليـوسف .. امها حنونه بس انها تعامل يـوسف اللي توها ما عرفته عدل بهذا الشكل.. : خوله جهزي حالك و وجهزي يوسف.. لان طيارتنا بعد ساعتين..
خوله و يوسف تفاجؤا: اي طياره ؟
ام بدر ببرود: ابوك ما بلغك؟ بتسكنون معنا لحد ما تطلع فاتن من العده، بما انها ما تقدر تاخذ راحتها، بوجودك في البيت يا يوسف و وضعك ما يساعدكم تسكون لحالكم في احسن مكان تكونون معكم...
ام بدر غمزت لخوله، خوله كانت شبه فرحانه انها ماراح تضطر تسكن مع عائله يوسف و هم في هذا الظروف خصوصا ان وضع فاتن يذكرها كثير بوضعها لما مات فيصل..،، يوسف تكلم بتردد: ابــ.....ــوي وافق؟؟
ام بدر بثقه: اكيد بو بدر كلمه و وافق..
يوسف هز راسه و حرك جسمه من مكانه، خوله مشت بسرعه لجهته و حاولت تسنده: على وين؟
يوسف: ببدل ملابسي و بصلي...
copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-12-2014   #13 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-12-2014   #14 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

خوله بخجل : لازم اشيل الضمادات اول و بعدها انادي لك.... المــمــ....ـرض علشان تبدل...
يوسف وهو ينزل راسه علشان تسوي له المساج و بعدها ترفع الضمادات...، ام بدر قربت من بنتها : الوضع الحين بسيط بس لما تصيرون لحالكم شلون بتبدلين ملابسه؟؟؟
خوله تحولت للون الاحمر و يوسف ظهرت على خده حمره خفيفه دليل انه سمعها : مااااااامــــــااااا
ام بدر ابتسمت بخبث : وتساعدينه يتروش و يدخـ...
خوله بصوووووووووت عااالي: مـأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأمآآآآآآآ
ام بدر مشت لجهة الباب بسرعه و: بنااادي لك الممرض ياا عذآآآآآآآآب
يوسف ما فهم اخر كلمه لها: ايش؟؟ عذاااب؟؟
خوله مات من الاحراج و مشت للباب تلحق امــها...
-
-
-
في قصــر بو فـهد:
الجـود كانت وسـط حوار طويـل مع زوجها اللي ما كلمته من ايام: قـلت لك مستحيل ارجع..
خـالد: انزين ليش؟؟؟
الجـود: ما ابي ارجع و بــس و ارجوك قدر مشاعري ولو مره..
خالد قـهرته من جديد: انا ما اقدر مشاعرك؟؟؟ نسيتي كل اللي سويته علشانك..
الجـود : خاااااااالد اسمعني انا ما اقدر ارجع، انت بتكون مشغول بالقضيه و راح اظل في البيت لحالي مع اهلك نسيت انهم ما يحبوني.
خالد: ما راح تكونين لحالك اولا اخوك يوسف و خوله بيجون معنا لان...
الجود قاطعته بتفاجأ: ايش؟؟؟ يوسف بيسكن معنا؟؟؟
خـالد: اي امي بتعطيه جناح خوله القديم، لحد ما يخف
الجود بنبره غير راضيـه: وليش هو ايش فيه علشان يخف..
خالد صدمته كلمتها لما طاح يوسف اخذوا للمستشفى خوله ووحده كانوا معه استنتج ان وحده راحت بدل الباقين بس يظهر ان الجود ما بلغوها او انها ما سألت: جاه عمى مؤقت..
الجود : عمى مؤقت ايش هذا؟؟ يعني خلاص ما يشوف؟؟
خالد: لا .. يوسف نفسيته كانت تعابنه مع ضغط جسمي سبب له هذا الشيء و راح يخف ان شاء الله بعد ما يرتاح..
الجود في نفسها: لا ان ان شـاء الله ... عساه من هذا الحال و اردى..
خالد: ثانيـــاااا، القضـيه انتـــهت...
الجـود بفرحه: مسكتووووا القااااتله؟؟؟
خـالد طلع نفس طويل و رد: لا، القضـيه تسجلت ضد مجهول...
الجـود: ايش؟؟؟؟ من سمح لكم تسجلونها ضد مجهول،،ن انا مستحيل استسلم قبل لا نعرف القااتل.....ز
خـالد: الامـر صدر وانتهى الامـر و ابوك تبلغ بالمووضوع و وافق.. في حاله حدوث اي تطور.. راح نستأنفها من جديد...
الجـود من غير نفس: طيب!!!!!!!
خـالد: راح اجي اخذك قبل لا نمشـي...
الجـود وهي تصطنع الصـوت الحـزين: انزيــــــــن!!!!!
سكر خـالد الخط و رجع ظهره لورى قبل لا يسافر للرياض كانت القضيه قيد التحقيق بس من كم ساعه وصله مسج اجبره يقنع عمه بتسجيل القضيه ضد مجهول سلاح الجريمه، المسدس المستخدم لقـتل فـهد... كان يحمل بصمات شخص واحد بس ... شخص ميـــت من سنوات................... فيصل...
-
copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-12-2014   #15 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

-
خـوله كانت خجلانه وهي تسحب يـوسف معها، وهي تمشي معه كانت ماسكه يده بيده بقوه علشان يمشي وراها خلال مشيهم في الطبيب والى المطار كان الوضع شبه عادي بس لما قابلة اهلها في المطار حستت باحراج و خجل فضيع، ركبوا الطياره و كعادتهم ظلوا صامتين، وصلوا لبيتهم وكانت متوقعه تصعد لغرفتها...لمـا..
ام بدر بصوت مسموع: جاسمين جهزتي جناح خوله؟
جاسمين هزت راسـها، خوله تركت يد يوسف و مشت لعند امها: اي جناح مـاما؟؟؟
ام بدر: جناحك القـديم...
خوله توسعت عيونها بصدمه و بنبره عاليه: انا مستحيييييييييييييييييل ادخل هالغرفه...
ام بدر بنظره قـويه: راح تدخلينها غضبن عنك.... غرفتك الكئيبه قفلتها و المفتاح عندي انا بس ومستحيل تدخلينها!!!1
خوله حركت عيونها لابوها: بااباااا عاجبك هذا الكلام..
بو بدر سكت وحرك عيونه لبعيد الفكره ابدا ما كانت عاجبته انه يجبرها تعود لحياتها القديمه بالقوه بس ام بدر كانت مصره و بقوه على هذا القرارن يوسف ما كان فااهم ايش اللي يصير..خوله كانت مستمرت في مناواشاتها الكلاميه مع امـها في الوقت اللي دخلت الجود وشافت يوسف وهو واقف مشت و صدمته: اوبس سوووري يـوسف ما كنت منتبهه.. نسيت انك ما تشوف...
يـوسف قرر يسكت لانه ما عنده استعداد يحرج نفسه اكثر من الاحراج اللي تلقاه في العزا.. سمع صوتها من جديد بقوه: هو معذور لكن انتي ايش وظيفه هالعيون اللي في راسك زينه ولا بس لوضع العدسات!!!!!!!!1
الجود ما كانت المصدومه الوحيده من رد خالتها، يوسف هما كان مصدوم دافعت عنه و بقوه: بس اي خاله..
ام بدر : من غير نقاش..... خوله على غرفتك مع زوجك!!!
خوله ما توقعت امها ترد على الجود بهذه الطريقه وهي كان بالها مشغول مع خوله، ما كان يهمها احد غير ابناءها في الماضي حتى فيصل و سعاد ما دافعت عنهم بهذا الشكل..
خوله استسلمت بعد كلام امها للجود اللي صعدت لجناحها بعد الوضع المحرج اللي تعرضت له...ودخل الجناح القديم...
كانت ممسك بيدها اطراف اصابع يوسف و تمشي بشرود بال: يوسف؟
يوسف التفت لجهة صوتها: نعم.....
خوله فتحت فمها بتتكلم و بعدها تراجعت: ولا شيء...
يوسف قرر يتجاهل سؤالها اللي كانت ناويه تساله هو ليش امها دافعت عنه، يوسف كان عارف السبب وهو انها تحاول تقربه من خوله باي طريقه..
خوله فتحت باب الجناح بعد تردد طويل و دخلته، الجناح اللي طبعا كان النقيض للغرفه اللي اخذتها من ثلاث سنوات..

copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-12-2014   #16 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-12-2014   #17 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

يوسف حس ان خوله رافضه تدخل الغرفه تقدم بخطوه الشيء اللي اجبر خوله تتبعه لانها خايفه عليه يطيح او يصدم له شـي: خوله هذي ماهي غرفتك صح؟
خوله سكتت مده بعدها تكلمت: لا غرفتي بس ........... كرهتها من مات فــيصل... و رحت لغيـرها
يوسف بصوت غاضبه : خوله ارجوك!!!!
خوله تفاجأت: ايش؟؟
يوسف : انا وانتي بننفصل بعد مده ........ واتمنى الى هذا اليوم ما اسمع اسم فيصل...
خوله: ايش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
-
-
-
-
لسه حاسس اني معاكـي للحين و كأني ماتركتـك و لا تركتيني
لسه طعم شفايفك في لسـاني لسه أشم ريحــة عطرك فيني

والله مدري ليـه اليـن الحيـن وأنا حاسس ان حضنك مدفيني
مدري ليه هذا الاحسـاس جاني مدري الى وين شوقـي موديني

لسه شايفك بعيونـي تضحكين ولسه سامـع صوتـك يناديني
وسامعك تغني أحلى الأغـاني وكأني ماتركتـك ولا تركتيني

جالس والناس وين و أنـا وين صاروا يسألون عني أنـا ويني
وأنا معاهم لكـن بعالـم ثاني أحس قلبي عندك مايبـي يجيني

للحين ماني مستوعب حاجتين متى تركتني وراحت نظر عيني
وليه بس راحت وخلتني أعاني وليه تذوبني و تـروح وتخليني

ياويلي وعلى حالـي الله يعين مين يقدر يساعدنـي ويهديني
ومين اللي يقدر يفهـم حناني والا مين اللي يصبـِّر حنيني

والله مو عـارف اليـن الحين وايش اللي قاعـد يصير فيني
مدري سحر والا ربي ابتلاني و أنا مو ناقص يكفيني مافيني


-

-

copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-12-2014   #18 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa


أبكِـي وَ تِسألنِـي الدّمُـوع مِتـى مِتـى وَقـت الرّجُـوعْوَ الشّوق اللّي بِين الضّلوع أَتعَبنِي فِي غِيابك كِثيـرْ
وَحشنِي صُوتـك يَاغـلاي يَـا فَرحِـي وَبسمَـة شِفـايتِوحَشني يُوم انتَ مَعاي وَتخيّل إن غِبت إِيش يصِيرْ
أشُوفِـك بِكـلّ الوُجـوه وَفــي زَحـمـة أفـكَـارِي أَتُــوهأَنــا بِـرجـا كِلـمـة أَلُــو تِجـبـر بِـهـا قَـلـبِـي الكِـسـيـرْ
يَاحبّـي لاَلا لاَ تِغيـب وَارجـع لِــي يَــا أغـلَـى حَبِـيـبفِي غِيبتك كَأنّي غَرِيب أمشِي وَلا أدرِي وِيـن أسِيـرْ
يِظلم فِـي عِينـي كِـلّ شَـي مَعـد تَـرى فِـي دِبـيّ ضَـيّوَالشّـوق لَـك يِقسـى عَلـيّ وَأنـا بِـدُونـك مُــو بِخـيـرْ
نِصف القِلادة لِي مَعاك ذِيك اللّـي قَلـب اللّـي هَـواكوَالنّصف الآخَر مِن غَلاك مِن شُوقِي لَك وِدّه يِطيـرْ
طَمِـنّـي يَــا خَـالـد عَلِـيـك مِــن لَهـفِـتـي وِدّي أَجِـيــكتِدري بِأنّه أَمُوت فِيك وِبقربَـك أَصبِـح شَخـص غِيـرْ
يَا حُبّي الأوّل وَالأخِير تَدري فِي غِيابِـك وِش يِصيـرْتِظلـم فِـي عِينـي دِنيتـي وَأصبِـح بَـلا شُوفـك ضَريـرْ


البارت الحادي عشـر :

خوله بصدمه الكلمه اللي قالها ردت: ايش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يـوسف اللي كان معطيها ظهـره التفتت لجهة صـوتها و تكلم ببرود: انا زوجـك وفيـصل جزء من ماضي لازم تنسينه .. سواء الحين ولا بعد ما ننفصل ......
خوله تجمعت الدموع في عيونها مره ثانيه ليش يذكرها بحقيقيه انفصالهم اللي تتحاول تتناسها علشان تخدمه و تشرف على راحته بشكل كامل مع انها هي نفسها ناوي تنفصل عنه...: انا لا يمكن انسى فيصل لانـــــــــه....
يـوسـف كمل عنها و بنفس نبرتها: زوجك السابق و حبيبك المــيت!!!!
خوله ردت بكلمه اسكته: فيـصل فارس احلامي!!! بمعنى اصح... لا يمكن انساه لاني ببساطه اشوفه في كل احلامي.....
يـوسف زادت كلمتها قهره انفجر في وجهها من جديد: ايش سوالف البزران هذي!! فارس احلامي و ما اعرف ايش... اكبري يااا بنت ولا تنسين انك على ذمه رجال ثاني!!!!!
خوله: ليتتي اقدر اتحكم بالاحلام يا يـوسف كان عشت فيها و هجـرت هذا العالم الخالي من فيصـل...
يوسف فجرت كلمتها عنده كل غضبه مد يده بيصفعها بس صدم كرسي كان جنبها و طاح على الارض: اههههه
خوله نزلت لمستواه بسرعه و حطت يدها على كتفوه: اسفـــه..
يوسف دفع يدها من جسمه بقرف و رفع نفسه من على الارض وهو حاس بالاحراج و الغضب الكبير في نفس الوقت: ماني بحاجتك..
خوله حست بتأنيب الضمير وهي تشوفه يمشي بحذر متمسك باي شيء جنبه لحد ما وصل الكنبه وجلس عليها، مشت لعنده و جلست على ركبتها قدامه: ما كان قصدي...
يوسف وهو رافع حاجبه من تحت ضماداته: كلامي كان واضح، وما يهمني اللي قصدتيه بعدها...
خوله: بس انا ما اقدر اتحكم بعقلي وقلبي.......
يوسف: بس تقدرين تتحكمين بلسانك!!!!!
خـوله غمضت عيونها و ضغطت على يدها بقوه: اللي تشوفه... ما راح اجيب اسم فيصل قدامك بعد اليوم...
يوسف: بدايه ممتازه... عقبال العقل و القلب....
خوله هزت راسها و هي عارفه انه يحس بحركتها: عن اذنك ابدل ملابسي و ارجع....
يوسف سمح لها تروح بهزه من راسـه و ظل يتابع صوت رجلها و هي تدخل الغرفه الثانيه، مستحيل تبدل وهو موجود حتى و ان كان ما يشوفها يوسف حرك راسه في الغرفه و حس بالوحده، من صحى ما جلس لحاله في نفسه خوله و اهلها ما تركوه بس..
((... فيصل أبداااااااااااا ما حبها بالعكـس المشاعر الوحيده اللي كان يشعر فيها اتجاها هو الكـره الحقد و الرغبه في الانتقاااااااااااااااااام...))
كلمات ام بدر رجعت ترن في اذن يوسف، فيصل و حقيقته اللي رفضت ام بدر تتعمق فيها و تعطيه اكثر من الفكره الغامضه اللي بلغته فيه، يوسف سمع صوت خطوات خوله وهي راجعه لمكانه : تبي ترتاح على السرير؟
سمع صوتها الحنون وهي تساله من جديد، معقوله يقدر يستمر في معاملته القاسيه معها وهي بهذا الحنان و الطيبه، في نفسه: اذا كان في شيء ممكن اعطيك اياه في المقابل فهو اني انسيك فيصل اللي ما عمره حبك....

-
-
-
دخلـت بسرعه و ضربت الباب من وراها بقوه، رمت شنطتها على الارض و نفسها على السـرير تبكي..
دخل خالد الجناح ومشى بعدها لغرفتهم لقاها مقفوله : الجود!!!! افتحي الباب
الجـود و بصـراخ: ما ابي احد لاااااا تكلمني!!!!!
خالد تنهد بقوه و ضرب الباب من جديد: الجــودددد!!! افتحي الباب و خلينا نتفاآآآهم!!
الجـود: ما ابي !! مااآاآا ابي!!!!
خـالد تأفف و قرر يتركها لحالها، الجود استمرت في البكي مده و بعد ما استفرغت كل القهـر اللي داخلها سحبت موبايلها و قررت تنقـل اول احداث وجود يـوسف اخوها الغير مرغوب فيه الى اكثر انسانه تكرهه...
الهـنوف : الـــووو!!
الجـود بصوت باكي: أهـ ... الهــ....ـــنوووف!!!!
الهنـوف خوفها صـوت اختها: الجود !!! ايش فيك!!؟؟؟
الجـود: يـــووووووسف! يوسف!!
الهنـوف شدها اسم اخوها اللي تكرهه وان اختها تسميه و هي تبكي: ايش اللي سواه ولد الكلبه تكلمي!!! يعني حتى بعد ما انعمى ما ارتاحنا منه و مشاكله!!!!!!1
الجود: ام خالد الحقيره!! تصوري انها اهانتني و صرخت علي لاني صدمته و تدافع عنه و بقوه!!1
الهنوف تأففت: اففففف منها انا من شفتها في العزا و انا كارهتها ........ ماهي سهله و بتحاول تحميه على حساب تعاستك في سبيل تصير بنتها الارمله سعيده!!
الجود: والعمل يا الهنوف... احس اني بموت من القهر!
الهنوف: بعيد الشر عنك... ان شاء الله يوسف و خالتك الحقيره!
الجـود وهي ترفع يدها:آآآآآآمين و ارتاح منهم في يوم واحد....بس مو قبل لا انتقم منهم شر انتقام...
الهـنوف ابتسمت وهي الافكار تنولد في دماغها : تقدرين .... ووجود يوسف في بيتكم راح يسهل عليك الموضوع!
الجـود وهي مستغربه كلامها: ايش قصدك؟
الهنـوف: وجود يوسف و خوله راح يقلل من تركيز خالتك عليك اولا و ثانيا اذا كان بينهم مشاكل راح تتفرغ لهم و بشكل كامل وتنساك نهائيا
الجـود: مشـاكل؟ مثل ايش؟
الهنـوف : خخخخخ ما في داعي .. اعلمك انتي الخبيـره!!
الجـود: خبيره في التفريق بين صديقات يس بس بين زوجين لا...
الهنـوف: اسمعي زين اللي ما اعتقد انك تعرفينه ان خوله كانت متيمه في زوجها السابق فيـصل و تزوجت يوسف مجبروه وفي نفس الوقت،، يـوسف كان و ما زال يحب فاتن!!! ولا نسيتي...
الجود ابتسمت باستمتاع: بمعنى اني اقدر استخدم هالشخصين في اثاره المشاكل بينهم و بالتالي شغل ام بدر عني و عن خالد..
الهنوف: و لا تكتفين في هذا لان مع الوقت راح تنكشف لك اسرار اكثر و بتعرفين شلون تستغلينها اكثر و اكثر ... ولا تنسين ان خالد اهم فرد في اللعبه لا تخسرينه.. وحاول تقربينه منك اكثر واكثر ..لحد اليوم اليل تطلعون فيه من البيت...
الجود ارتسمت على وجهها ابتسامة النصـر: اوكـــــي.....
-

copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-12-2014   #19 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa

copy twins غير متواجد حالياً  
قديم 03-12-2014   #20 (permalink)
معلومات العضو
عضو نشيط
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 332جنية
أرباحي المستلمة : 300
copy twins
افتراضي رد: أعشقه و هو في دنيتي الجنه و صعب أنساه لأني نسيت أنساه للكاتبه Karisa


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن التفريق بين الزوجين من الذنوب الكبيرة التي يحرم على المسلم أن يوقع نفسه فيها، قال النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم: ليس منا من خبب امرأة على زوجها أو عبداً على سيده. رواه الإمام أحمد وأبو داود وصححه السيوطي.
والتفريق بين الزوجين من أخطر الأعمال فلذلك نجده أهم الأعمال عند إبليس، ففي صحيح مسلم: إن إبليس يضع عرشه على الماء، ثم يبعث سراياه فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة، يجيء أحدهم فيقول: ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته، فيدنيه منه، ويقول: نعم أنت، فيلتزمه.


-
الجـود طلعت من غرفتها بعد ما عدلت شكل ملابسها و تركت الدموع في مكانها و لقته جالس على الكنبه يتفرج التلفزيون بتملل و على وجهه نظرت غضب... لمحها لكن تجاهلها و كمل فرفرته بين القنوات.. الجود نزلت على ركبها و سحبت يده لشفايفها: اســـفه..
خـالد ذهله تصـرفها التفت لها و سحبها من كتفها جنبه: على ايش؟
الجـود وهي تحرك راسـها و تتظاهر بالتألم: لانس صرخت عليك وقلت اني ما ابي اكلم احد.....كنت مقهوره..
خـالد: ما في احد يلومك... بس اكيد امي ما كانت تقصد...
الجـود: انا ما قهرني كلامها.... لانها خالتي و على عيني و على راسي بس اللي قهرني انها سوت هذا الشيء قدام يوسف...
خالد ابتسم و مسح على راسها: عادي... هو اخوك ولا نسيتي.. وانا كثير صارخت على خوله و امي صارخت علي في وجود ناس ثانين موجودين
الجود قامت من مكانها و عطته ظهرها: بس يوسف غير............. غيــــــــر
خالد استغرب منها : غير من اي ناحيه...
الجود: يوسف يكرهني و يتمنى لي الشر...
خالد قام من مكانه بصدمه: ايش اللي يكرهك!!! انتي ايش اللي تقولينه؟؟؟؟
الجود التفتت لجهته بقوه و بدموع تماسيح كاذبه:لاني و فهـد كانا غالين و مدللين عند بابا و هو امه تركته مقابل الفلوس..
خالد كانت كلمات الجود اللي تقولها تصدمه اكثر و اكثر: امه تركته..
الجـود: يوسف جا لهذا الغالم بغلطه،،، ارتكبها ابوي مع وحده من موظفاته بعد ما اغرته في ليله مشؤومه و بعد مده باعت يوسف بمبلغ خيالي ابوي قبل بعد قهر و حزن كبير خاف من الفضيحه و قبل يوسف، ورغم كل الحب اللي عطوه اياه كان يكرهنا ...
خالد نزل راسه و قال من غير تفكير: مسكين!!
الجود تحولت ملامحها المتظاهره بالحزن الى وجه مصدوم: ايش؟؟؟
خالد: الجود انتي لا يمكن تحسين بشعور يوسف لانك مثل ما قلتي كنتي مدلله لكن يوسف كان يتذكر اللي سوته امه فيه في كل ثانيه، لهذا السبب هو مسكين و الله يكون في عونه...
الجود كانت بتنفجر وهي تشوف خطتها الذكيه تاخذ مسار غير اللي خططت له... طيبه خالد و رقه قلبه الشيء اللي كان مصبره على وحده مثلها من اليوم بيكون في مصلحه يوسف بعد..
-
-

copy twins غير متواجد حالياً  
 

الكلمات الدلالية (Tags)
لمنى , للكاتبه , أعشقه , آنساه , امينه , دنيتي , karisa , نسيت

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
صور زفاف امينة مطربة الحنطور كامله2014 بحضور جنات وهيفاء وهبى صور زواج المطربة امينه صاحبة اغنية الحنطور كامله2014
نسيتك ونسيت كل شئ جمعنى فيك


الساعة الآن 09:16 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1 منتديات